الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

داعش بين التشظي والانشطار !

مر تنظيم داعش بمراحل دموية اثناء تأسيسه و كانت السعودية طرف رئيسي لبلورة ايديولوجيته السياسية والتنظيمية باعتباره نموذجاً مشابهاً للفكر الديني للمذهب الوهابي الذي تتبناه السعودية  فكراً وعقيدةً وممارسة ، وروجت  لهذا التنظيم  بانخراط اعداد كبيرة من الشباب المسلم  وتشكيل  تنظيمات متعددة  لمقاتلة الجيش السوري ، وعملت الدوائر المخابراتية الامريكية والسعودية بتقديم الدعم المالي والعسكري ، فضلاً  عن صقل شخصية الشباب المنتمي وغسل عقولهم  بالعودة الى السلفية المتجذرة وتم اقناع تنظيم القاعدة بقبول هذه التشكيل الجديد لان اهدافه هي نفسها التي اعلنها تنظيم القاعدة لاسقاط النظام السوري  . واضحى التشدد ركناً اساسياً في حياتهم وتوافدت عناصره من دول عديدة  وكانوا يتمتعون بحصانات من الدول المتواجدين فيها بالتنسيق مع المخابرات الامريكية .    وبالتالي باتت داعش تتكاثر وتتناسل  بشكل مجاميع وتسيطر على اراضي سورية وتعلن ان الساحتين العراقية والسورية واحدة لتنفيذ العمليات . واصبحت الشعارات الاسلامية هي القاسم المشترك  لاستقطاب الشباب المسلم واتخذ من مبدأ الغاية تبرر الوسيلة نهجاً له في تحقيق اهدافه مما شكل تراجعاً في اشاعة قيم الفضيلة والزهد والتسامح  . فيما وسع من خطط القتل والتشدد وعدم الاعتراف بالاخر الا من يسير على نهجه. وحدث  تطوراً نوعياً في ادارة عملياته في العراق بالرغم من رفض تنظيم القاعدة لهذا التشكيل الوليد بالرغم من اتخاذهم (العمل الجهادي) اسلوباً لامتدادهم وتوسعهم . ولكن الانشقاق المعلن لرئيسه (ابو بكر البغدادي ) عن تنظيم القاعدة  واستئثاره بالقيادة والاموال جعل التنظيم في حفيظة من امره . امام هذه التطورات رفض  قائد التنظيم ( الظواهري )  هذا الانشقاق والتمرد وفك ارتباط العراق عن الشام وبقاء ما يسمى بدولة ( العراق الاسلامية ) لان العراق بالنسبة للتنظيم قاعدة محورية في المنطقة . اليوم بعد ان زج داعش نفسه في داخل مدن الانباروحكم على عناصره بالموت لا سيما بعد توافد اعداد كبيرة من بلدان عربية لنجدته وفك حصار القوات العراقية عليه في الفلوجة والرمادي مما ينذر بانهاء داعش وهروب بعض عناصره الى سورية مرة اخرى لاعادة تنظيمه فاما بحله او اندماجه مع تنظيمات اسلامية اخرى  .  لذا اعتقد ان التشظي الحاصل جراء فقدان العديد من رموزه وتبوأ قادة كانوا يصنفون من الرعيل الثاني ولديهم طموحات صادرها ابوبكر البغدادي قائد دولة داعش باعتباره المسبب الرئيسي في هلاك عناصره في مستنقع الفلوجة . السؤال المطروح هل ان الانقسام الحاصل ومقتل العديد من عناصره سيضعف التنظيم ام سيوسع عملياته ويعمل بالنظام اللامركزي ويعيد ارتباطه بتنظيم القاعدة ويغير الموقف لصالحه .   

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...