الأحد 2 أكتوبر 2022
27 C
بغداد

كربلاء من انتخاب الحبوبي الى هتافات بالروح بالدم….

انها المره الثانيه التي تستقطب فيها كربلاء الاخبار و الاعلام منذ السقوط عام 2003. فقبل اربع سنوات اثار حصول  السيد يوسف الحبوبي على اعلى الاصوات في انتخابات محافظه كربلاء متجاوزا دوله القانون و بقيه الاحزاب و التكتلات، التساؤلات لماذا صوت اهالي كربلاء للبعثي السابق، و قائمقام مركز كربلاء و نائب المحافظ في زمن صدام لم ، لأنهم   يرو فيه المسؤل البعثي و رجل صدام السابق، بل كان المسؤل الذي خدم المحافظه و ابنائها و طورها، و لقد رد المواطنون الجميل له، في حين ركنه الحزبيون و لم يولوه حقه و لم يستوعب المسؤولين الرساله. و استمر الفساد ينخر في جسد المحافظه و بعض اعضاء مجلسها، و نسمع باستمرار عن تلكوء مشاريع الاستثمار في المحافظه مقارنه بمحافظه النجف مثلا، علما ان مدينه كربلاء تستقطب عشرات بل مئات الملايين من الزوارسنويا، مما يدر على المدينه دخلا كبيرا و اقتصادا ممتازا يساعدان على تطوير المحافظه اذا اديرت الموارد بشكل جيد، و لكن الشواهد تدل على سوء الاداره وقله الخبره او عدمها، و التعالي على الكسبه و الباعه المتجولين، فبدلا ان يقوم مجلس المحافظه و بلديه كربلاء بانشاء اسواق شعبيه و سياحيه للباعه و الكسبه و توفير الاماكن المناسه لهم، و التخطيط بشكل جيد للمدينه و لزوارها و تسهيل حركاتهم، قام بعض المسؤليين بهدم اماكن تواجد الباعه الجواليين و كسر و مصادره بسطاتهم، من دون ايجاد بدائل لهم للعيش و التكسب. فماذا يتصور هؤلاء المسؤلين ان يكون رد فعل الكسبه و البسطاء من الباعه، لقد ردوا الناس و بما يوجع. و لم يتعض المسؤل عن اعماله الهمجيه بل اتهم المتظاهرين بانهم غير عراقيين و ليسوا وطنيين، و كأنما الوطنيه صكوك غفران يوزعها بل يبيعها سيادته لمن شاء. إن هتافات بالروح بالدم نفديك يا صدام، لم تكن دفاعا و تمجيدا بالطاغيه صدام، بل استذكار لما قام فيه عام 2002، حينما قامت امانه بغداد بهدم بسطات الباعه المتجوليينو ملاحقتهم، و عندما وصل الخبر لصدام امر بايقافها، و يبدوا ان الباعه في كربلاء لم ينسوها، فهم استذكروا العمل و ليس الشخص، فمتى يعي المتحكمون بالسلطه، إن الاعمال و الانجازات هي التي تقرب الناس و يستذكرونها و ليست الخطب  الجوفاء و الاستقطابات الطائفيه و العرقيه و الحزبيه و تهميش الاخريين، و التي جرت البلاد للخراب.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...