السبت 1 أكتوبر 2022
26 C
بغداد

المشكلة ليس بالمالكي

 تسعون عام من حكم إخوانا السنة والشيعة هادئون عقلاء فقراء قانعون بالأمر الواقع سقط النظام السني يوم 9 نيسان استبشرت الجماهير الشيعية بسقوط الجلاد واعوانه وادواته، حزنت المحافظات السنيه وظنت ان الشيعة سوف يستأصلونهم لانهم الاقلية في العراق، وبعد ان إمنوا من ردود الافعال الانتقامية ضدهم، أعلنوا التمرد المسلح، اوالحرب الطائفية التي لازال هدفها الخافي والمعلن هو اعادة الحكم السني الى العراق ، لانهم وببساطة عندما سقط حكم البعث رفض هؤلاء أن يكونوا سواسية مع بقية أبناء الشعب، وجدوا في التغيير الديقراطي الحاصل في العراق نهاية لامتيازاتهم واحتكارهم للسلطة، واصبح العراق على مفترق طرق، وعلى شفى حرب طائفية واصبحت مناطقهم حواضن للارهاب والجماعات المسلحة من انتحارين القاعدة  والبعثين الصداميين وتم اقحام الدين الاسلامي واصدار فتاوي كيفية لقتل العراقيين من هؤلاء الزمر المتوحشة براينا المشكلة ليس المالكي) وإنما إخوانا السنة التي ينعتونا بأقبح الصفات رافضين ان يكون رئيس الوزراء شيعي) هم سبب الطامة الكبرئ حتى لو يتغير المالكي نفس الشعارات من هولاء الطائفيين ، الذي يعرضون البلد للكثير من الهزات السياسية والمؤامرات الخارجية والداخلية،  وتحمل المواطن العبء الكبير من استفحال ظاهرة الفساد المالي والاداري والاستغلال من قبل ضعاف النفوس، وليس عيبا ان نعترف ان هناك الكثير من العيوب في مرحلة التأسيس للعملية السياسية بالعراق، لكن البلد شهد افضل الممارسات الديمقراطية، كتابة دستور للبلاد والتصويت عليه، وفتح صناديق الاقتراع امام المواطنين لاختيار من يمثلهم بالحكومات المحلية وقبة البرلمان، فضلا عن انطلاقة كبيرة  بمجال الاعلام لم تشهدها المنطقة اطلاقا، وتحسن ملحوظ على المستوى المعيشي للمواطنين، قد لايلبي الطموح، ولكن جميع المؤشرات تذهب باتجاه ان الدولة تفكر بالمواطن اولا، وتبحث له عن افضل الفرص لتحسين واقعه الحياتي والانساني. فضلا عن انطلاق مشروع المصالحة الوطنية، واتاحة الفرصة الحقيقية لنشر ثقافة التعايش المطلوب من إخوانا السنة القبول بالأمر الواقع ومسك البلد مع الشيعة والأكراد وتصحيح الأخطاء وحرق المطاليب القديمة من كل الأطراف وبناء التعايش السلمي بين كل المكونات العراقية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الاسلحة الناعمة .. لقمع المظاهرات الصاخبة

غدا العراق مع موعدا لبدأ تظاهرات لثورتين واضحتين بمعالمها ، ثورة عاشوراء الصدرية ، وثورة تشرين الشعبية . وكلتا الثورتين قدمت دماء من اجل العراق...

إنخفاض المستوى التعليمي في مجمتع مترامي الاطراف

يبدو ان التعليم دائما مايحط ُ الرحال ليلقى على قارعة الطريق بحيث يودُالكثير غلق ابوابه شاهدنا سابقاً بعد احداث ثورة عام ٢٠١٩ كم تأخر التعليم وكم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفرصة الأخيرة للعقول النيرة

مع انطلاق تظاهرات الحركة الشعبية التشرينية في بغداد ومحافظات عدة نقف على اعتاب حقائق واقعية حيث نرى ضرورة للوقوف عندها بهدف تفادي الوقوع في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الثالثة لثورة اكتوبر المقدسة

في الذكرى الثالثة لثورة اكتوبر المقدسة.. نحو تشديد النضال لاسقاط الانظمة الاسلامية الفاشية في ايران وتابعه الذليل في العراق والاخر في تركيا لِثورةِ الفكرِ تأريخٌ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحضير روح كاتب روائي

هذه المرة قررت ان احضر روح احد الكتاب الكبار المتوفين, لعلي استفيد من تجربته الابداعية, فتلوت الاذكار السرية الخاصة بتحضير الارواح, وتم استدعاء روح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة الجمعة : من المواطن الدكتور خالد القره غولي الى السيد الصدر

رسالة الجمعة : من المواطن الدكتور خالد القره غولي الى السيد الصدر : المحترم ( جمهورية الصدر ) القوية داخل جمهورية العراق الضعيفة ! ابدأ...