الثلاثاء 11 آب/أغسطس 2020

عندما أكون عميلاً……..أذا أنا مسؤول

الجمعة 30 آب/أغسطس 2013
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

سأسعى للوصول الى البرلمان……سأسعى لأكون قائد مليشياوي……أو بأضعف الأحوال زعيم حزب ……ولن احتار بتمويله ففي العراق التمويل موجود للأحزاب لا قانون رادع هنا للأحزاب لا يهم ان مولتني ايران او قطر او السعودية او حتى جزر القمر المهم يأتي التمويل ولا يضر ان كتبنا في تقاريرنا ان من يمولنا رجال صالحون وتبرعات!!!!
سأحاول أن أدافع عن اردوغان……لانه سيحميني لو سرقت وسيضيفني عنده لشهور وسنوات…..وسأدافع عن حكم بشار لانه يشبهني مذهبياً ولا يهم ان كان يرسل الاحياء ليزيد من أبناء جلدتي الأموات…..وساكون مع المعارضة والجيشر الحر لانهم سيسقطون الحكومة في العراق لو صعدوا الى سدة الحكم وستضعف ايران وامتدادها ….سأحاول ان اتبجح في الاعلام أن من يزودني بالسيارات المصفحة هو من خارج الحدود او هو من ليس في السياسة من عراف…..
سأمزق هذا الوطن وأدافع عن صور لأناس ليسوا من العراق بشيء…..لناس قتلوا في العراقيين لثمان سنوات ولاناس رؤوساء دول لا يعرف شعبي ما فضلهم عليه…..سأكون منافقاً كذابا ……..أبكي على البحرين……..وأبكي على الحوثيين…وأهلل لسقوط مرسي……وأدعم المعارضة السورية ……وجزءأ مني يدعم حكم بشار….
سأستغل منصبي……….ولا يمر توقيع من يدي دون ان احصل على عمولتي…….قانون النفط والغاز……طز……قانون البنى التحتية……طز……..تحسين واقع الفقراء………طز في طز…………العاطلين عن العمل ….الى الجحيم….المهم أنا …..أنا المزدوج الجنسية وأن لم تكن لي جنسية سأشتري جنسية فهي لا تتجاوز الخمسون الف دولار……..
سأضمن تقاعداً لي…….جوازاً دبلوماسيا لافراد عائلتي ولي…….وراتباً على قدر مشقتي في المسؤولية وحضوري قبة البرلمان او اجتماعات مجلس الوزراء ……
سأجمل أسناني……..وأزرع شعراً لي………واصلح فقرات ظهري………واعيد النشاط لكاحلي……..بأموال شعبي
سأزور كل شهاداتي….وأشرع قانون لأعفائي من التزوير…….سأمنح نفسي راتباً وبيتاً وقطعة أرض في قلب العاصمة….لأنني سياسي عميل ولأني أقود شعباً يغط في نوماً عميق…….ينتظر ….اكذوبة المخلص..
سأوفد أبنائي وأولاد عمومتي وأخواني الى كل دول االعالم …….وسأزيد من رصيدي في الخارج حتى التخمة ……وعندما أموت لا احد يعرف بقيمته سوى الله….
سأقود جيشاً وأنا كنت هارباً من خدمة العلم…..وسأقود وزارة وأنا لم اجتاز حتى معهد فني او اعدادية….وعندما أريد أن أشبع نفسي نوماً سأذهب الى دول الجوار او الى  لندن ….لأن المفخخات هنا تضرب مضاجعي وتوترني….
هكذا سأكون في بلد الأول في الفساد….وهكذا سيدعوني الناس بالمسؤول……




الانتقال السريع

النشرة البريدية