الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

طريق المنافي والمهاجر

فات الشاعر الكبير بدر شاكر السيّاب أننا (كلّ عام حين يعشب الثرى) لا نجوع ونعرى فقط، إنّما سنضطر للهرب والهجرة من وطنٍ لم تعد مدنه وقراه آمنةً إلاّ للقتلة واللصوص. السيّاب كان يدرك، بثاقب بصيرته وإحساسه المرهف، أن هناك مفارقة عجيبة بين ثراء الوطن وفقر المواطن.. كان يعرف الحقيقة المفجعة أنه كلما تضخّمت ثروة الوطن واتسعت موارده، تزايد عديد فقرائه، لكنه لم يكن يتصور أبداً أنها يمكن أن تفضي لاحقاً إلى تعاظم أعداد أرامله ويتاماه والهاربين من جحيمه إلى المنافي!!
      منذ ثمانينيات القرن الماضي صارت الهجرة خلاصاً من جحيم دفع آلاف الشباب حياتهم ثمناً لمغامرات قادة استرخصوا دماء الشعب وفرّطوا بمستقبل الوطن. وفي حين لم يكن قبل هذا التاريخ حلاً لغالبية العراقيين، أضحى بعده الأمل والحلم والطموح الذي يجتهدون ويكدّون في سبيل تحقيقه، وليس مهماً ـ إنْ تحقق ـ أيّ بلد سيكون المنفى طالما أنه بعيد عن العراق ولا يحمل أيّة ذكرى عنه!!
      بعد نيسان 2003، ظنّ كثيرون أن النور سيبدد وحشة الظلام والخراب والدمار الذي خيّم على مدن الوطن وقراه.. ظنّوا أن نسائم الحريّة ستحلّ في بلاد لم تعرف في أغلب حقب تاريخها سوى الخراب والظلم والرعب والحروب والأوبئة.. حلموا بوطنٍ يستعيد عافيته فيعيد أبناءه تحت فيء نخلاته ويضمّهم إلى صدره الرحيب.. وضعوا قلوبهم وثقتهم وآمالهم وأحلامهم في قادة وسياسيين ذاق معظمهم مرارة المهجر وذلّ المنافي.. غير أنهم استفاقوا على كوابيس أشدّ رعباً وظلاماً وأكثر وجعاً وإيلاماً ومرارةً.
     الانقسام الخطير الذي ارتكبته عملية سياسية مشوهة وعقيمة بين مكونات شعب لم يعرف سوى الألفة والود والتسامح، والإحتراب والإقتتال الذي تدفعهم إليه خطب وتصريحات تحرَض على العنف والكراهية، جعلت من شوارع الوطن وحارات مدنه ودروب قراه موبوءة بالموت المتربّص، ولم يعد آمناً على حياته من دخل جامعاً أو كنيسةً كما أنّ منْ أغلق على نفسه باب بيته لا ينجو من القتل والخطف.
بالعراقي حاجة لمعجزة كي يبقى على قيد الحياة بحيث أنّ رجل الأمن، الذي وُظِّف لحماية الناس، عاجز غالباً عن حماية نفسه، وليس مهتماً بمنع جريمة تقع على مبعدة أمتار منه أحياناً، ولا يمكن لأيّ نداء استغاثة أن يدفعه إلى الكفِّ عن العبث بجهازه النقال أو أعصابنا في أحيان أخرى.
      كي تبقى على قيد الحياة عليك أن تغذي أملاً تواظب على النفخ في جذوته وإبقائه مشتعلاً.. عليك أن تدرك أنّ الطريق إلى المهاجر والمنافي أقلّ كلفةً وتضحيةً من زيارة قريب أو صديق يسكن حيّاً ملاصقاً لحيّك.. وعليك ـ وهو الأهم ـ أن تقرأ موازنة كلّ عام جيداً، وأن تخشى كلّ زيادة في أرقامها الفلكية فهي لا تعني تحسناً في الخدمات أو رفاهً أو أمناً مستتبّاً، أنها تعني فقط مزيداً من القتلى والأرامل واليتامى والمهاجرين والخراب!!
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...