رمضانهم كريم !!

  تحت عبارة (رمضان كريم)، قامت مجموعة من المحال التجارية في كندا بتخفيض أسعار سلعها الغذائية مساهمة منها في التخفيف عن كاهل عوائل أقلية مسلمة قد لا تشكّل رقماً كبيراً في مجتمع تتعدد أديانه وقومياته، وإنْ كان المسيحيون يمثلون النسبة الأعظم بين أفراده. أمّا في العراق فقد عمد تجّارنا (الشطّار) إلى رفع أسعار المواد الغذائية خصوصاً ما كان متعلقاً منها بالمائدة الرمضانية، فيما تشهد الملابس المرتبطة بالعيد المقبل تصاعداً مضطرداً من المفترض أن يصل ذروته في العشر الأواخر من شهر عنوانه وهدفه نشر المودة وإفشاء الرحمة وبث التسامح بين المسلمين!!
     وتحت شعار (النوم في رمضان عبادة) فقد تم تقليص الدوام الرسمي في الوزارات والدوائر الحكومية ساعة واحدة كي يتمتع الصائمون بفرصة نوم جماعي في السيطرات الأمنية تحت لهيب الشمس الحارقة، والالتذاذ برؤية رجل الأمن وهو يفتش العجلات المارة أمامه ببطء سلحفاة معاقة معتمداً على (سونار) ليست به قدرة إلاّ على كشف (الزاهي) واقتناص حشوات الأسنان والقبض على حبوب منع الحمل بالجرم المشهود!!
     ولأنّ شهر الله يعلّمنا الصبر ـ ليس على العطش والجوع فقط ـ إنما على البلوى أيضاً، فلا ينبغي لنا أن نتذمر من كهرباء أدمنت الغياب عن أسلاكها، فمسؤولونا لا يمكن لهم أن يتسببوا بضرر لأحد في هذا الشهر الفضيل ومنهم أصحاب المولدات الأهلية ويجبرونهم ـ كما توعد أحد المسؤولين ـ على بيع مولداتهم على شكل خردة والانضمام إلى جيش العاطلين.. أما الماء، الذي لم يعد قادراً على شفطه حتى الماطور (الحرامي) فإن بدائله متوفرة وموجودة. للشرب نستطيع شراءه صحيّاً ومعبأً، وللوضوء يمكننا التيمم صعيداً طيباً، ولا ضرورة للإغتسال فهو هدر للماء أولاً ويزيل الأملاح التي يسببها تعرقنا المستمر من الحرّ القائض ثانياً. هذه الأملاح يمكن أن تصبح ثروة وطنية تعوّض النفط الذي لم نَرَ من ملياراته الفلكية مشروعاً نافعاً أو شارعاً معبداً بلا (طسّات) أو مستشفى لا يقتل مرضاه أو مدرسة يتعلم فيها أبناؤنا حبّ الوطن.. الأوطان، يا سادتي، لا تُبنى بالبترول إنما بعرق أبنائها!!
      بعض الصائمين بطرون، العاطلون عن العمل منهم يطمعون بعمل يوفّر لهم عيشاً هنيئاً رغيداً، في حين أن الجنّة للفقراء والمعوزين.. الموظفون والعاملون في الوزارات والمؤسسات الحكومية يحلمون بزيادة الأجور والعدالة في توزيعها، وفاتهم أن الله أوصى كثيراً بذوي القربى.. آخرون يمنون أنفسهم بوطن مدني متحضّر تتوفر في ربوعه كل أسباب العيش الكريم، وينسون أن وطناً كهذا لا يوفر لأبنائه أجراً ولا ثواباً لأنهما لا يتحصلان إلاّ من الشقاء والعذاب.. جميعهم يغضب من غياب الأمن ويحزن لدماء أبنائنا التي تراق يومياً، ولا يعلمون أنّ بلادنا ـ على العكس من كندا وبلاد الله الأخرى ـ هي الوحيدة التي توفر فرصة للقاتل والقتيل أن يذهبا معاً إلى الفردوس الأعلى!!

[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجربة سمكية !

قد يأتيك الثراء من سمكةٍ تشتريها، وحين تفتح بطنها تجد لؤلؤةً ثمينةً ! أقنعتنا جدتي بذلك، وهي تُعيد علينا تلك الحكاية مساء كل يوم، فنغفو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متظاهرو ومعتصمو ” المنطقة الخضراء “

مع كلّ ما يتحمّلوه اولئك السادة المتظاهرين من أناء التحمّل النفسي والإنتظار الطويل , الذي لا يبدو له ايّ سقفٍ زمنيٍ في القريب العاجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يجب ان يحاسب كل الشعب العراقي من اين لك هذا ؟

المال وسيلة ويحاول الكل الوصول اليه لتحقيق أهداف لكن عندما يتحول لغاية يفقد الانسان انسانيته وهنا نتسائل بعيدا عن المال لاننا لم نسمع يوما...

الرؤية والطموح لما بات حاضرا في العراق ورغم التداخلات صراع تحديات مسلحة ام عدد مقاعد برلمانية

تمارس الجماعات والأحزاب الموالية لإيران "لعبة مزدوجة" ويبدو أن المتغيرات الداخلية أثرت بشكل كبير في قوة الفصائل الولائية لا يبدو تأثير سلاح الميليشيات الموالية لإيران...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في جنوب العراق، يعيشون على النفط ويموتون بسببه

  ترجمة: د. هاشم نعمة يعتمد جنوب العراق على النفط، وهو يعاني بشكل كبير من غاز آبار النفط الذي يُحرق ويلوث الهواء. الشباب على وجه الخصوص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خاطرة مواطن عربي

خلقني الله في وطنٌ تكثر فيه الازمات والمحن.. في بلادنا تكثر الثروات الطبيعية التي منحها الله لنا ويكثر معها الفقر بسبب سوء تصرفاتنا بتلك...