بطولة كأس التفجيرات !

منذ منتصف شهر حزيران الحالي، وسكان القارات الستة في الكرة الارضية، بل حتى السابعة وهي القارة القطبية، حرصوا حرصا شديدا على متابعة المهارات الكروية واللقطات الفنية المعبرة في مباريات بطولة كأس القارات المقامة حاليا في البرازيل، وهذا الحرص وهذه المتابعة بالتأكيد لم يتأتى من صدور أوامر عرفية من قبل رئيسة البرازيل باعتبارها الحاكم المطلق في الأرض!، ولم ينفذه (السادة المشاهدون) تحقيقا لمصالح حزبية فئوية!، ولم تكن المحاصصة الطائفية في العراق حاضرة في لعبة افتتاح البطولة لتأخذ توجيهات حفل الافتتاح من مرجعية الحفل الختامي السياسية والدينية وأجنداتها الخارجية ومخابراتها الكهروفضائية!.
سبعة مليارات مواطن في أرجاء المعمورة كانوا يضعون أيديهم على قلوبهم التي تدق بقلق وترقب، وتتسع عيونهم وتكبر، عند كل مساء خلال الأسبوعين الماضيين قبل أي مباراة وحتى موعد انتهائها، وهم يشجعون ويؤيدون هذا الفرق أو ذاك، بوسائل وطرائق جميلة ومعبرة على الاغلب، وربما غريبة وطريفة في أحيان اخرى، لكنها تتفق جميعها في هدفها الواحد و(مشهدها الرياضي) بعيدا عن لعبة الاخفاقات السياسية اليومية أو الانسحابات المتكررة من القبة البرلمانية أو المناوشات والصراعات الاعلامية، حتى ليبدو وكأن هؤلاء المشجعين هم اخوة يتمازحون فيما بينهم دون وجود أو تأثير أي خلافات أثنية أو اختلافات عرقية أو ألوان قزح البشرة الادمية، بل أن الملفت في هذه البطولة أن كل قارة يمثلها فريق واحد بمعنى ان دول القارة بأسرها تشكل صفا واحدا لمساندة فريق قارتها، وربما يكون هناك مناصرون لفريق قارة اخرى بعيدة عن اراضيهم ووطنهم، وهي مناصرة لا تتجاوز حدود الاعجاب والحب تجاه اللعب الجميل والممتع، أي لم يتم فيها دفع الرشى والهدايا لشراء ذممها!.
هذا الحال نجده أينما رحلنا وحللنا، إلا عند الارض العربية الصحراوية ذات الالوان الرمادية القاحلة، التي جعلت قلوب بعض (الاعراب) قاحلة جدباء لا يرويها علم ولا نور، وبقيت عقولهم متحجرة صماء لا تفقه ولا تدرك، وربما كان هذا السبب الحقيقي في غيابهم المستمر والمتواصل ــ إلا من بعض الصدف وفلتات الزمان ــ عن هكذا بطولات كروية ذات ذائقة رياضية، فلم يجد بعض أعراب البادية بدا إلا أن يرسلوا غربانها السوداء لتفجير ملاعب كرة القدم الشعبية في العراق، وكأنهم ينتقمون من البرازيل لاحتضانها عشاق الكرة المستديرة على اعتبار ان الكرة ما دامت دائرية فهي محرمة، فجاء الانتقام بتفخيخ أتربة هذه الملاعب وتفجير كرات الشباب الصغار الذين يمارسون هوايتهم المحببة إلى نفوسهم، لدرجة ان هذه التفجيرات لم تحدث مرة واحدة بل تكررت عدة مرات وكأن منفذوها كانوا يصرون على إعلام جميع البشر بأنهم “ليسوا من البشر” !، فلم تكن الكرة “مالكية” !، ولم يكن الملعب الشعبي تابعا الى “وزارة الدفاع الأمريكية” !، ولا حتى كانت المباراة مقامة بين “شياطين اليهود” و”الملعونين في هذه الأرض”!، مما أربك الحسابات المخابراتية الدولية وأدهش جميع العقول الواعية عن السبب الحقيقي لاستهداف هذه الملاعب الشعبية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...