الإثنين 4 يوليو 2022
43 C
بغداد

ولي دولة قطر ، فلنقف له اجلالا..

الحقيقة استوقفتني كثيرا كل الاحداث في العالم و الوطن العربي بشكل خاص ، ولم يهيج غريزتي في الكتابة الوضع السياسي المتخلخل في اوطان العرب ، فكلها تحصيل حاصل ، هناك من ينعق وهناك من ينعق معه والشعوب فتية غبية متخلفة فكراً وحضارةً، واسلوب الدين المسيطر الوحيد في الساحة والجانبين يستفاد منه ، اي المعارض والحاكم .
 ولكن،  قضية ولي عهد دولة قطر … الذي تنازل عن الحكم لخليفته ( الابن) ،حركت بداخلي شيئا ، فقد تعلمت من معاصرتي للحكام اليوم ، وقراءتي للتاريخ ، انه لا يوجد في قاموس حكام العرب جمعا ، كلمة تنازل عن الحكم حتى وان كانت عملية انتخابية ، فتعودنا على الانقلابات العسكرية غالبا وقلة قليلة مدنية ، او موت مستعجل يصيب الحاكم ، وهذا مسجل عبر التاريخ .
الاغرب في قضية الشيخ حمد ، انه استبق كل الاحداث وخصم الامور بفعل واحد ؟ وانا هنا لا علاقة لي بأساليبه السياسية في المنطقة او توجهاته الفكرية والأيديولوجيات التي اتبعها ، لا علاقة لنا بذلك سوى الحدث الاني … وهو تنازله عن العرش وهو امير ، ومن عائلة ملكية ، ونفوس قطر لا يساوي ربع نفوس بقية دول المنطقة ، واقتصاد بلده منتعش و رصين ، ويستطيع بتأييد الدول الكبرى ان يبقى في الحكم حتى وهو في القبر … ولكنه استمع الى النصيحة ، نصت فكره الى صوت العقل والمنطق ، قبل النصح بثقالة او بخفة ، لكن فعله اعطى درسا لقادة وسياسيين ينادون بالديمقراطية والجمهورية وحكم الشعب ، فاذا جئنا فرضا لسوريا لوجدنا ان باستطاعة الاسد تجنيب شعبه حمى المتلاطمات والقتال والحرب ، وان ينسحب بكرامته وان يولي حزبه الامور من بعده ، فيربح هو والشعب جميعا ، واذا اقتربنا اكثر في العراق مثلا ، كبلد احتلته امريكا وجاءت بهؤلاء السياسيين الان ، و اورثته ديمقراطية فتية ، واستطاروا فيها الشيعة وهم غالبية ونحن لا ننكر بل بالعكس فقد تبوئ مركزها من الحكم بعد تغييب طويل لهذه الطائفة ، ولكن كان الاجدر بالمالكي تجنيب الشعب ويلات الاحتقان السياسية والارهاب ، ببث روح جديدة في السلسلة القيادية الجديدة ، كأن يعطيها للمجلس الاعلى فرضيا او غيرهم .. فتسقط الحجة عن منافسيك في الحكم وتكف الشعب اذى اتباعك واتباع غيرك ، وانا لا اعرف كيف يؤمنون بالديمقراطية وهم لا يطبقوها ؟ّ! .
اعتقد ان الشيخ خليفة سيسجل له التاريخ هذا التحول في الادارة الملكية ، وربما استطاع ان يستفيد من ملوك أوربا وخصوصا الان ، في كيفية حفظ كرامة الشعوب وحقن دمائهم ، وتخليص المشككين من الحقد والفساد في الدولة …ان ما يمكننا من وضع خط اصفر تحت عنوان التنازل هذا ، هو الحق في قول رجاحة عقل الحاكم وخصوصا هذه المرحلة ، فتحية له وتحية لمن اسداه النصيحة ، وتحية اكبر له لأنه عمل بها .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةلنتضامن مع الزميل ناصر الحجاج
المقالة القادمةحسبتُ… ولكن!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: الوضع الراهن والإعلام

منذ انتهاء عملية الإنتخابات النيابية في شهر تشرين اول اكتوبر من العام الماضي والى غاية الآن وما بعد الآن , فالقاسم المشترك الأعظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اليتيم والقصر الملكي الجزء الثالث

اليتيم والقصر الملكي قصة من واقع الخيال الجزء الثالث والاخير وسوف يدخلون المملكة عن طريق المنفذ الحدودي الوحيد مع العراق في منطقه عرعر وان الخيار له...

إعلان ساعة الصفر ( 7 )

شهادة واقعية على الإرهاب الجديد * تعاقبت الانكسارات تلو الأخرى بعد خسارة الجماعات الإرهابية مدينة " الرمادي وتكريت ومصفى ببجي والفلوجة " ، الجميع في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفوضى الخلاقة.. الفوضى للعراق و الخلاقة لأمريكا و الفوضى الخلاقة الثالثة على الأبواب

قال غاندي، السياسي الهندي المعروف: "لو تشاجرت سمكتان في إعماق البحار فاعلم أن الإنكليز وراء ذلك"، للدلالة على أن الإنكليز كانوا وراء كل المشاكل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صفعة روسية لليابان في سخالين 2

في خطوة وصفها المراقبون " بالمفاجئة " ردا على الإجراءات غير الودية للدول الأجنبية " الغير صديقة" ، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكافحة ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة

حدثني احد التربويين عن وجود ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة مشخصا ان اعداد المدخنين تزداد , ولا تقتصر على الطلاب , وانما شملت الطالبات...