الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

عليكم بشمسنا العراقية

تعهدات مؤكدة وتوافقات مؤبدة بين رئيس حكومتنا المعطاء ووزير الكهرباء ، على ان اخر هذا العام سيشهد نهاية ازمة الطاقة  التي مازلنا نستوردها  ايرانية او تركية  ، ونامل خيرا بالخبرات الكورية لانتاج مزيد من الطاقة الكهربائية من محطات غازية واخرى بخارية وثالثة من الشلالات والمجاري النهرية.
 استبشرنا خيرا في الاعوام القليلة المنصرمة ، بإنارة بعض شوارع العاصمة ، بمصابيح من الطاقة الناتجة عن الاشعة الشمسية الحالمة .
وعلى رغم من انوارها الخافتة ، والوانها الباهتة ، والواح الشمسية الكبيرة اللافتة ، قلنا ان المعنيين ، وجدوا المعين ، واكتشفوا الضارة النافعة ، لشمسنا الساطعة .
الا ان الامر توقف عند بعض الاعمدة والالواح ، وكغيره من احلام العراقيين انتاج الطاقة من الشمس لاح ثم راح .
الجارة السعودية اعلنت انها ستصدر – خلال سنوات – الطاقة الكهربائية ، الناتجة عن الاشعة الشمسية ، الى القارة الاوربية  ، بما يعادل انتاج عشر محطات نووية ، والكل يعلم ان لا شمس مثل شمس العراق فماذا ننتظر ، ونحن كل عام من حرارتها نكاد نحتضر .
وفي الوقت الذي سارع نائب رئيس الحكومة لشؤون الطاقة  الى القول (إن العراق سيصدر الكهرباء الى دول الجوار في نهاية العام الحالي ) ،فالعبد لله يذكره بالتالي :
شمسنا اصيلة واحوالنا عليلة ، وعلينا ان نسخر حرارتها لانتاج الطاقة ، وانهاء حالة الفاقة ، وإراحة وزيري الكهرباء والنفط ، من تبادل التهم وكثرة اللغط ، فان انتجناها عراقية من شمسنا الوطنية ،  اسقطنا الاعذار و سَخّرنا طاقة النهار ، لانتاج الكهرباء ، في الصيف والشتاء ، وحينها يمكننا تصديق انّا لها مصدِّرون ، وبتيارها منَعمُون ، ولاحاجة لاعتذار الكوريين عن انجاز المشاريع لدواع امنية ، واستجدائنا الطاقة من الجارتين الشمالية والشرقية .
وكما  يعرف الجميع  فان لبعض شركاتنا المحلية – العاطلة عن العمل والغارقة في الكسل – خبرة في التعامل مع الالواح الشمسية ، وانتاج الطاقة الكهربائية ، اما شمسنا العراقية – كما اسلفنا – فالكل يشهد لها بالجود ،واكرامنا بالمنشود .
 سادتي الافاضل رجال القرار :  اتحفونا بمشروع  شمسي يسجله لكم التاريخ ، ويصل صداه الى المريخ ، واعلموا اننا ننتظر منذ  عشرة اعوام ، والصيف باقٍ لاينام ، شمسه تبحث عن لبيب ، ينجينا من حر عجيب ، فهل من حكيم مجيب ، (فارتقبوا إنّا معكم مرتقبون ) .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...