الأربعاء 5 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

من دروس الابتدائية

الديمقراطية تعني : حكم الشعب بواسطة الشعب ولخدمة الشعب ، قالتها ابنتي بتلكؤ وهي تستعد لإمتحان درس الوطنية  في الصف السادس الإبتدائي ، وقالت ايضا – بعصبية-  ( لم افهم  ) ، فقلت لها ممازحا ومن منهم فهم هذا التعريف قبلك يابنيتي .
حكم الشعب باصوات الشعب ، لابالإعتقال والترهيب والتهديد والوعيد ، بها وصلوا ، فماذا فعلوا ؟
يقول الكتاب ايضا والذي يقرأه النشء الجديد ومنهم ابنتي الحائرة : (ان العمل على دعم شعور المواطن بالانتماء الى الوطن لايتحقق الا بتوفير العدالة بين المواطنين ، لذلك تقوم الدولة ببناء جسور الثقة بينها وبين المواطن بتطبيق المساواة مع الاخرين والعدالة ومبدا تكافؤ الفرص لكل ابناء الشعب بغض النظر عن الدين والعرق والجنس واللغة ). 
المساواة .. العدالة .. تكافؤ الفرص ، هذا مايدرسه صغارنا ،علهم يجدونه في العقد القادم ، عندما يصبحون شبابا ، فلا يُغيّب احدهم ولا يُقدم عليه في المنصب او الوظيفة من لايمتلك الا تزكية حزبه المتنفد ، يقرأونها .. يحفظونها مضطرين لينجحوا في الامتحان ، لكنها ستبقى في ذاكرتهم ،فإن وجدوا مايطابقها على ارض الواقع حمدوا الله ، والا فانهم سيتهمون الاساتذة المحترمين مؤلفي هذا الكتاب بالكذب والتلفيق ، او الجهل لانهم لايعرفون معنى الديمقراطية ، و الانتماء للوطن ، كما يعرفه السادة الحاكمون بالدستور والقانون .
اخر مااصطدم بواقعي في كتاب الوطنية للمرحلة الابتدائية ، تحت باب حقوق الانسان للجميع الفقرة الخامسة منه ، عن حرية التنقل : (للفرد الحق في حرية التنقل ، واختيار محل اقامته في داخل حدود الدولة التي يعيش فيها ) .
هنا تذكرت صاحبي الذي وقف على باب قائد الوحدة العسكرية المسؤولة  عن  حماية منطقته شهرا ، لاياخذ الاذن بانتقاله من بيته المستاجر الى اخر في المنطقة نفسها مضطرا ، وتذكرت ايضا  العراقيين  من غير الاكراد المقيمين في كردستان ، وابت ذاكرتي المتخمة بمشاهد حرية التنقل في العراق  الا ان تتحفني بمثلث (الظرف والرصاصة وارحلوا سريعا).
تلك دروس الابتدائية واظنكم توافقونني الراي انها دروس للكبار بل الكبار جدا , الذين يسكنون بروجا عاجية  وصلوا اليها على اكتاف الشعب الطامح للديمقراطية وماحولها .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...