الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

نحو معيارية اكاديمية للمعرفة الاسلامية

الحملة المسعورة التي يتعرض لها القران الكريم بشكل خاص، والعلوم الإسلامية بشكل عام هذه الأيام تندرج في إطار فوبيا مزعومة، مستولدة عن نظرة مستعلية، وسلوك متغطرس، ونهج مادي أفرزته الحضارة الغربية المعاصرة، إزاء تعاملها التجريدي مع الحقائق الغيبية، ومنها بالطبع الوحي الإلهي للنص القرآني، وما ترتب على هذه المنهجية المادية التجريدية،من استهجان لمنهج النقل في تناول العلوم والمعارف،باعتباره يعطل حرية المنهج العقلي في الاستدلال.

ويأتي هذا الاستهجان المنفلت،في اطار نشاط معاصر تمارسه نخب حداثوية في الغرب، يؤازره هوس ملحوظ من بعض الدارسين العرب في الغرب، وانبهارهم بما أبدعته الحضارة الغربية من وسائل، وأدوات بحثية تفكيكية، حيث بدأ هذا المنحنى يأخذ مسلك دراسات نقدية هدامة غير منصفة، في محاولة بائسة لأنسنة النص القرآني الكريم،والحديث النبوي الشريف، بتوظيف تلك المنهجيات الحداثوية المعاصرة،التي لا تتفق أصلاً مع منهجية البحث في العلوم الإسلامية، وإقحام العلم المعاصر بكل أدواتياته، وبشكل غير محايد في هذه العملية الاستهدافية، وهو أمر غير مقبول أخلاقياً، ولا مستساغ حضارياً بتاتاً، ويعتبر تعدياً صارخاً على  قدسيات النصوص الدينية، ناهيك عن كونه خروجاً مقرفاً على مبدأ الحياد الأخلاقي في البحث العلمي المنصف، حيث يفترض أن تتطابق أداة البحث ومنهجيته، مع غرض البحث، وصولاً إلى الحقيقة المنشودة بسلامة قصد،تمشيا مع ذات القاعدة المعاصرة التي تقول(اذا سمحت لي ان اضع الضوابط، فلا يهمني عندئذ من يتخذ القرار).

على أن من الضروري التصدي لهذا النهج المشبوه، بالتأكيد ابتداءً، على أن  الباحث ،او الناقد،هو قارئ نص،وليس مبدعا له،وبالتالي  فأن عليه عندما يريد التنقيب في النص الديني القرآني،او الحديث النبوي،او القواعد الاصولية الفقهية،أن يحاول الاقتراب من مرادات تلك النصوص على حقيقة ما اراد منها منشؤها بشكل محايد، توخياً للموضوعية، وذلك بأن يتدبر مغزى تلك النصوص بشيء من التأمل المتطلع،تمشيا مع سياقاتها، ومراعاة  لأخلاقيات منهج البحث في المعرفة الاسلامية، حتى قبل أن يلجأ إلى ما بحوزته من أدوات، لا مندوحة له من الرجوع إليها، إن كان لا بد له من ذلك، لاسيما إذا تعسر عليه التدبر، وشق عليه فهم مدلولات النص، بعد أن يكون قد قام بالإطلاع على ما تراكم أمامه من معرفة شاملة متاحة في هذا الجانب، لتوسيع دائرة الإلمام اللازم للتطلع، والتدبر، والاستنتاج الرشيد، وزيادة القدرة على الترجيح إذا لزم الأمر، من دون غرض يعطل طاقاته الذاتية في استكناه مدلولات النص قيد البحث، وما يزخر به من معاني، بالانسياق المتهافت إلى توظيف تكنيك التفكيك المجرد، الذي قد يحول دون الوصول إلى الفهم اللغوي العربي الفصيح للنص الديني الاسلامي بهدم قواعده، مما يفسد على الباحث، والناقد ذائقة التأمل، ويختزل فيهم قدرة التمكن من الفهم الصحيح للنص، واستكشاف الصور الزاخرة، والدلالات الكامنة في ثناياه، التي تنساب رؤى متجددة مع كل قراءة واعية، تتواصل مع تقاليد نهج التدبر المستمر للنص ، المحكوم بضوابطه المعتمدة نقلا وعقلا في منهج المعرفة الاسلامية وبشكل خلاق حتى تقوم الساعة، فيحرم نفسه عندئذ، ويحرم الآخرين معه، من فيض العطاء الإلهي اللامحدود، الذي يختزنه النص المجيد، الذي يفترض أن المخاطب به مستخلف في الأرض ابتداء، لإدامة تفجير مكنوناته بالتدبر المتطلع، المؤطر بما هو متراكم أمام الباحث من معرفة إسلامية كلية، تضمن تأمين تدفق النص بتجليات مستمرة من فيض المعاني الزاخرة، التي تقتضيها متطلبات التطور على الأرض، ملامسة بذلك الاستكناه السليم، اقتراباً متجسداً من مرادات النص الاسلامي على أكمل وجه،وعدم مصادرة سلطة النص، ولي عنقه باستنطاق متعسف،وفقا لغرض الباحث او مارب الناقد،بذريعة وجوب مطاوعة النص لأكثر من قراءة.

ولمواجهة حملات كتابات الإساءة المعاصرة إلى منهج المعرفة الإسلامية، سواءً بالتعرض المتعمد للنص القرآني بالنقد بغير منهجيات علومه، أو بالإساءة إلى المتراكم من ابداعات رموز المعرفة الإسلامية مرة أخرى، فإن المطلوب من المهتمين بالمعرفة الاسلامية، من المؤسسات، والجامعات، ومراكز البحوث،والمجامع الفقهية،ومؤسسات الفتوى، والدعاة والمفكرين،والكتاب  المختصين بالعلوم الإسلامية، التصدي الحازم لهذه الإساءة، وفضح مقاصد القائمين بها بالحجة العلمية المقابلة،وذلك من خلال ترسيخ معايير اكاديمية صارمة لمنهجيات التناول للمعرفة الإسلامية، والعلوم الشرعية،واعتمادها كاستراتيجية عامة في الدراسات الاسلامية المعاصرة في الجامعات، والمعاهد الاسلامية،من دون تردد، ورفض أسلوب تناول النصوص الدينية الاسلامية بأدوات غريبة عن علومها، ومنهجيات طارئة في دراستها، لاسيما وان الموروث العلمي للمعرفة الاسلامية زاخر بإبداعات رصينة،لا يقلل من قيمتها العلمية، افتراءات المناهج المادية للعلوم المعاصرة،بأنها منهجيتها غير حركية ،وانها ذات صفحة واحدة في الحساب بزعم ان قاعدتها نقلية،وتحد من ابداعات العقل في الاستنتاج.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...