الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

يامالكي الى متى يبقى (بكيفي) هو القائد

شعورك بالخوف والحزن  لايفارقك وانت تمشي في شوارع بغداد المظلمة صباحا من نور العدل والياسة  في مقتبل عمرها من كل امل , الخوف هنا لايكون من جهة واحدة بل من كل الجهات واكثرها هو الحوف من الجهات الامنية  في الشارع لانها ولسبب بسيط تتعامل بمبدا (بكيفي) الذي يقود البلد
قمنا انا وصديق لي بالذهاب الى مكان عمله في حي السكك المجاور الى وزارة الخارجية وعند وصولنا الى سيطرة وزارة الخارجية تفاجئنا بان الدخول ممنوع فاظهر صديقي الهوية التعريفية (الباج) التي تخص دائرته فلم يتكلف الجندي عناء النظر بها واكتفى بقوله (تحرك ممنوع) فقام صديقي بالسؤال  لماذا ممنوع ؟ من الذي منعه اليوم ؟ اعتقد انها اسئلة خالية من اي اهانة  وكان القصد منها معرفة الجهة التي امرت بهذا الغلق حتى يتم التخاطب معها  بخصوص السماح بالدخول للموظفين العاملين هناك, لكن قامت القيامة على هذا السؤال فكيف ولماذا وكل ادوات الاستفهام توجهت  لنا من قبل القوات الامنية مصاحبة ببعض العبارات التي اعتادت على اطلاقها القوات الامنية اثناء توفيرها الامن للمخالف في نظرهم فأردت ان اتدارك الموقف فقلت لشاب مدني واقف (ليش صايرين اعصاب) واذا بي ارتكب خطا اكبر من خطا صاحبي واذا بهذا المدني يؤشر بيده الى الضابط (ملازم اول) الواقف اشارة فهمت منها باني اتكلم كلام زائد فجائني الضابط مغبرا مكفهرا حاولت ان امتص غضبه فبادرته بالكلام وقلت لصاحبي (هذا مبين عليه خوش ولد) واذا بهذا الخوش ولد ضل يرفع بصوته ويتطاول بالكلام ويتجاسر حتى على رئيس الوزراء كونه القائد العام للقوات المسلحة وكان كثيرا مايردد( بكيفي ومحد يحاسبني) فما كان لي انا وصاحبي الا ان ننسحب وبشق الانفس من هذا الموقف لان حضرت الحامي يستطيع حسب قوله ان (يكسرنا ويخلينه منشوف الشمس) وانا متاكد انه يستطيع لما له من سلطة مطلقة داخل الشارع وعدم وجود الرقيب عليه , انا متاكد انه يستطيع ذلك لان المسئول لايسمع من العبد الفقير فكل فقير ارهابي بنظرهم ولهذا يطبقون القانون بكامله عليه اما من يكون له سند وظهر قوي فهو ينقل المفخخات من محافظة الى محافظة بأسم القانون , هو يستطيع لانه لايملك من الثقافة شي ولايعرف ما له وماعليه من حقوق وواجبات , هو يستطيع لان مديره علمه ان لك مطلق الحرية بالتصرف بالشارع مادمت تحقق الامن ولاادري هل هذه الحرية تنتفي منه في حالة عدم تحقيق الامن فلماذا هذا الاستخفاف بالشعب والتلاعب باعصابه ؟ سيادة القائد العام للقوات المسلحة ان الهوة بين الحاكم والمحكوم بدات تتسع وستصل الى مرحلة لايمكن معها راب الصدع اتمنى عليكم النظر بمعاناة الشعب المسكين الذي اوصلكم لما انتم به وان تخصصوا رقيب على قواتكم الامنية داخل شوارع بغداد الحبيبة وان تلغوا كلمة (بكيفي) من قاموس القوات الامنية.
 [email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...