الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

المظاهرات الطائفية نتيجتها الانشقاق

بددت الحالة الاخيرة التي حدثت في مظاهرات المناطق الغربية في يوم الجمعة 22/3/2013 كثير من المخاوف التي كانت تنتابني وتنتاب الكثير من الناس , فاني طالما سالت نفسي الم ينتبه المتظاهرون الى مسالة الانجذاب المبالغ به من السياسين حول ساحات الاعتصام وكأنه ليس لديهم يد في كل هذه الماسي التي يتحدثون عنها ؟ الم ينتبه اهلنا في المناطق الغربية الى صعود الانتهازيين على منابر الاعتصام وكذلك صعود بعض من يملك تاريخ غير مشرف ؟ سيما ان ذلك يتسبب في ضعف كيان المظاهرات من  خلال تغليب المصالح الطائفية المعبره عن مصالح ذاتية تهدف الى خلق اجواء مناسبة لصعود اناس رصيدهم الافلاس في خدمة اهاليهم , كنت اتوقع ان تنشق المظاهرات على نفسها قبل هذا اليوم بكثير وذلك يبدو جليا من خلال عدة نقاط .
اولا: عدم ايمان قادة المتظاهرين بمطالب جمهورهم فكثيرا ماكنا نسمع من قادة المظاهرات خطابات لاتمت الى مطالب المتظاهرين بصلة وكذلك نرى ونسمع باجبار المتظاهرين على قول عبارات لاعلاقة لها بالمطالب اصلا, وكذلك لان تلك المطالب لاتنسجم مع الاجندات التي يريد قادة المظاهرات تحقيقها.
ثانيا: تشتت الخطاب وعدم وحدته  وعدم وجود رؤية موحدة لحل الازمة ولاادل على ذلك من خطابات علي السليمان – الذي لااعتقد انه يمثل المتظاهرين – وتناقضها مع كثير من خطابات القادة وكذلك تناقض خطابات ائمة المساجد انفسهم, وما تصارع الخطباء على المنصة الادليل واضح على ان لكل شخص رؤيته التي يريد الافصاح عنها.
ثالثا: ابتعاد القادة عن مطالب المتظاهرين الحقيقة لان معظم القادة لم يحسوا بمعاناة المتظاهرين نتيجة الفارق الاجتماعي والاقتصادي طبعا لذلك فان كلامهم كان لايتعدى ساحة الاعتصام لانه لم يخرج لكي يعبر عن واقع مشترك بين المُلقي والمتلقي  .
رابعا: ابتعاد اصحاب العقول الراجحة والذين يملكون وعي حقيقي لألية تحقيق المطالب وهذا كان واضحا منذ الايام الاولى للتظاهرات فلم نرى من اصحاب المقامات الدينية والعلمية الرفيعة من قد زج نفسه بهذه المظاهرات ورأينا ثلة من الصبيان المندفعة الذين لايملكون الخبرة الكافية لادارة مدرسة تقود هذا الكم الهائل من المتظاهرين. هذه الامور وغيرها جعلت مسالة الانشقاق مسالة منطقية ووارده على الرغم من القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمع المتظاهرين ففي يوم الجمعة انكشفت اكاذيب والاعيب السياسيين ولكن السؤال هنا متى يحس المتظاهرون انهم مجرد صوت يراد به ان يرفع السياسي ولايرفع الحيف عنهم وانهم سوف يدمرون طموحاتهم بالخلاص ذلك باعطاء زمام الامور الى اناس انتهازيين اعمالهم مدفوعة الثمن .
Falah_abdull[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...