الجمعة 19 أغسطس 2022
35 C
بغداد

مختار العصر وحسين الزمان

لكل زمان هناك حسين او مختار وحسب مايصفه المغالون .ولانعرف المختار هل هومن الله كالرسول عليه افضل الصلاة والسلام ام احد الائمة عليهم السلام ام المختار الثقفي رضوان الله عليه والذي طالب واخذ بثار الامام الحسين وقتل المشاركين في قتله . فالمغالات شئ مذموم فترى الشخص المغالي يعلو بالشخص المقصود الى اعلى المراتب وكانه لايضاهى ابدا ولم يخلق الباري رجلا مثله .ففي زمان امير المؤمنين نجد ان هناك اناس غالوا بالامام علي (ع) حتى جعلوه الها لشدة قوته وباسه والمعجزات التي راؤها في زمانه وقبله جعلوا السيد المسيح رباً  لمعجزاته الكبيرة باذن الله طبعا. وفي زماننا هذا كثيرا مانجد من المتشبهين بالحسين لموقفه ضد الظلم والجور ففي زمان الازمات وصناعتها فنجد المغالين قد صنعوا حسينا لهذا الزمان ومختارا للعصر واخذوا ينعقون به ولانعرف على ماذا استندوا وبنوا رأيهم هذا ألكثرة الازمات التي يضعنا بها ولانخرج من ازمة اومصيبة إلاباخرى (انما الدنيا عواري والعواري مستردة ازمة بعد مصيبة ومصيبة بعد ازمة) .فسياسة تفقيس الازمات وردعها بازمة اخرى او مصيبة اصبحت ديدن مختار زماننا وكأنه استحدث مختبرا علميا لتجميد الازمات واطلاقها في اي وقت او زمان هو يرغبه لهدف او غاية ما او لغاية في نفس يعقوب .علاوة على ذلك اصبح مختار زماننا بطلا او مخرجا من مخرجي هوليوود لاكتشاف الابطال الملفقين فبعد بطولة البرزاني وعلو كعبه على المستوى الكردي لكثرة مشاكله من مختارنا الجديد وجعله بطل التحرير القومي (مصطلح بعثي قديم يذكرنا بمختار عصرهم المقبور) بالنسبة للاخوة الكورد والمدافع عن حقهم المسلوب من العرب وليس كاننا اخوة نعيش في ارض واحدة ونتنفس الهواء ذاته نرى وهج بطلنا الجديد الهاشمي بالتوهج وخصوصا بان له خلفيات قوية تساعده بالبروز تتمثل بولي العصر الجديد تركيا والسعودية وقطر . ومن ثم اتجه الى النجيفي والعيساوي فجعلهم ابطالا خالدين .اما نحن المواطنون فلانعلم ماذا قدم لنا هذا المختار او للفقراء هل قدم الخدمات الاساسية وهي من ابسط الاشياء المطلوبة لهم؟ هل اسكن العوائل المتعففة في بيوت محترمة بدلا من الذي يسكنون بها ولاتصلح حتى للعيش الحيواني حتى ؟ هل قضى على البناء العشوائي والتجاوزات للعوائل المتعففة ببناء مجمعات سكنية توزع لهم حصرا وليس حصص للاحزاب ؟والذي لولاهم لما ارتقى الكرسي والحكم وهل قدم الخدمات الطبية والصحية للشعب العراقي والذي اصبح عرضه للابتزاز وكاننا في القرون القديمة؟. هل قضى مختار زماننا المفروض علينا طاعته على البطالة والفقر والجهل ؟ . هل قضى حسين زماننا على الفساد واصلح امته كما خرج الامام الحسين(ع)؟. هل قضى مختارنا على المحسوبية والحزبية ؟.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يُراد دفع الصين للحرب؟!!

المديونية العالمية بلغت حسب تقارير المختصين أكثر من (350) تلرليون , ولا توجد دولة بلا مديونية , ومنها الصين التي ربما أخطأت في سياستها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا تنتظر المرجعية من أزمة التيار والأطار؟

منذ الأحتلال الأمريكي والبريطاني الغاشم على العراق ، والعراق تحول الى أزمة! فكل يوم نحن في أزمة وبين أزمة وأزمة نعيش في أزمة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

(لاءات) لا مجال لرفضها

(لاءات) لا مجال لرفضها لا يمكن تغيير النظام السياسي في العراق. لا يمكن تغيير او الغاء الدستور. لا يمكن حل البرلمان. لا يمكن اجراء انتخابات مبكرة. لا يمكن الغاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظرة الشزراء-7

رغم حرصها على ان تحول بيني وبين الدراسة ورغم افتعالها حوادث تقصد بها اثارة غضب الاب ما يعرضني للعقاب الا انني احتملت بصبر وجلد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطوة حكيمة للسيد الحكيم

اثارت زيارة السيد عمار الحكيم للملكة العربية السعودية اهتمام اعلامي محلي وعربي كبير, خصوصا في هذا التوقيت حيث يعيش البلاد ازمة خطيرة, فبعد ان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نعم — لا تتورطوا بالدم العراقي

قال الكاظمي في كلمة له خلال الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء، كان قرارنا في هذه الحكومة هو ألّا نتورّط بالدم العراقي، لا اليوم ولا غداً،...