الخميس 6 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

ودّع البزون بزون !

قالوا لي انك الآن تستطيع ان تخسر خمسة عشر كيلو من وزنك الزائد خلال أسبوع واحد, فتبادر الى ذهني تلك الايام التي كنت اقضيها بالتمارين الرياضيةالشاقة.. الهرولة.. والقفز.. وتناول وجبات الطعام الخفيفة, والالتزام بكل تفاصيل برنامج “الاعداد العالم” الذي كنت أتلقاه على أيدي  امهر المدربين العراقيين منذسنوات بعيدة, ولم أتخيل أبدا إن الأمر قد أصبح في غاية السهولة, فبإمكاني الان ان استغني عن كل ذلك.! ولكن بعد ان ادفع مبلغ من المال إزاء علبة أعشابتستطيع ان تفعل ذلك المفعول السحري بأسبوع واحد! ربما الامر حقيقي, لأننا اليوم نعيش في عصر التطور التكنولوجي وكل شيء جائز, ولكننا ايضاً لم نصلحتى الان الى عصر التطور الزراعي للأعشاب, المهم القضية الان سهلة, وتناول عشبة صغيرة خير من الحركة والركض والرجيم القاسي, وربما الأمر معقولبالنسبة للقضاء على الوزن الزائد, ولكن انا على يقين ان امر القضاء على الفساد المستشري في العراق الان أمر لا ينفع معه شيء, لا عشبة, ولا هم يزرعون.!!فمن يقوم بهذه المهمة الصعبة وكيف؟ وهل هناك “منهم” من هو بعيد عن الفساد لكي يكون الحكم والمصلِح بيننا وبينهم, يعني “فريضة” بالمصطلح العشائري؟ لااعتقد.. لأنني أؤمن ان الامر سيكون تماما كما في المثل القائل “ودع البزون شحمة” مع احتمال ان يكون “البزون” قد تطور هو الأخرى, او روّض مسبقاً علىالوفاء, وأصبح شيء من تكوينه, فيجد في اكل “الشحمة” خيانة لمودِعها, أما المسؤول فهو لا يتورع عن أكل شحوم ولحوم أبناء بلده, ولو كُشف له ستار الغيب لأكل حتى الملائكة.!!المسؤول الزائد هو الاخر اصبح اكثر ضرراً من الشحوم الزائدة في أجسامنا, فكما يعرف الجميع ان هذه الشحوم هي سبب رئيس لأمراض عضوية كثيرة, ومدمرةلحياة الإنسان, وهو كذلك يعرف إن بقائه لن يضيف للمواطن العراقي سوى المزيد من الأمراض النفسية والعضوية, وهناك مؤشرات كثيرة تدل على ان الشعبالعراقي وبعد التضخم الذي حصل في عدد المسؤولين العراقيين؛ أصبح يعد من اكثر الشعوب عرضة للإصابة بمرضي السكري وضغط الدم, حتى أن المصاببهما لديه من الخبرة ما يغنيه عن الطبيب المختص, فهو يتناول الأنسولين قبل وجبة الإفطار الصباحية بانتظام,  وكذلك لا يخطأ ابدا في تشخيص قياس ضغط دمهبعيداً عن استخدام أجهزة قياس الضغط, فقد فاقوا أجهزة قياس الضغط الصينية التي ربما قد تكون دخلت هي الأخرى للعراق متخفية بشحوم المسؤولين وحواشيهم.وربما تفكرون بما افكر.!! ان نودِع المسؤول لـ “بزون” باعتباره “شحمة” ولابد من التخلص منها, ولكن القضية بحاجة الى “بزازين” كثيرة, وقد نضطر للإستعانةبروسيا, على ان تصدر لنا كمية كافية من البزازين لكي نودعها “شحماتنا” الزايدة, وعلى من نلقي عاتق هذه المهمة؟ المسؤول هو الوحيد القادر على استيرادالبزازين من روسيا, وهنا ايضا لن نضمن انها ستكون بالمواصفات المطلوبة, فربما تكون هذه البزازين فاسدة, وبهذه الحالة نكون قد ” ودعنا البزون بزون” 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...