أمنية ابتدائي !!

تشكو معظمُ إدارات المدارس من طلبة لا يهتمون بالدرس، وأولياء أمور لا يتابعون أبناءهم. ويرى أولياء الأمور أن المدارس أضحتْ تمنح الطالبَ وثيقة تخرّجٍ رسميّة دون تحصيل علمي. في حين عجزتْ وزارة التربية تماماً عن توفير بنية تحتية في حدّها الأدنى تكفلُ نجاحاً للعملية التربوية. وزارةٌ كان دليل فشلها الأبرز بدعةُ الدورِ الثالث الذي أخلّ كثيراً بموعد بدء الدوام الدراسي المعتاد وأربكَ الطلبة وإدارات المدارس، ولم يشترك فيه سوى عددٍ ضئيل من الطلبة الذين لم ينجح أغلبهم برغم كلّ التسهيلات التي وُفرت لهم.
      من المؤكد أن هناك رغبةً قويةً لدى الطلبة في نيل شهادات تؤهّلهم للحصول على وظائف حكومية صارت مطمحَ الجميع. وكان على الوزارة أن تستثمر هذه الرغبة عن طريق ترصين العملية التربوية وجعل النجاح مقصوراً فقط على المؤهّلين وليس عن طريق ابتكار دور ثالث أو رابع. ولعلّ أوضح دليل على رغبة الطلبة بالنجاح، الطلبَ الكبير على الدروس الخصوصية، واكتظاظ المكتبات بالملازم الدراسية لمختلف المراحل بدءاً بالابتدائية وليس انتهاءً بالمرحلة الإعدادية، حتى أضحى التدريس الخصوصي مهنة (موازية) تدّر على القائم بها أرباحاً تفوق الراتب الذي يتقاضاه من وظيفته الحكومية، وأصبحت الملازم المدرسية تنافس أكثر الكتب رواجاً!!
     يقيناً أن التدريس الخصوصي عبءٌ آخر يثقل كاهل الأسر التي تعيش على الكفاف، ويقيناً أيضاً أن النجاح ونيل معدلٍ مؤهّلٍ لكليّة مرموقة لم يعد يمرّ عبر بوابة المدرسة لأسباب عدّة، يعرفها جلّ أولياء أمور الطلبة مثلما يتعمدّها بعض المعلمين والمدرسين وتتجاهلها وزارة التربية. العبء يصبح أكثر ثقلاً وضخامة حين تضطر أسرة إلى الاستعانة بمعلّم خصوصيّ لطالب في الصف الأول الابتدائي، إذ سيكون أمامها مشوار طويل كي تكمل مسيرة الدراسة الطويلة لأحد أبنائها. ومع أن أغلب الطلبة وأولياء أمورهم ـ الفقراء منهم خصوصاً ـ يدركون أن الشهادة هي الطريق لتغيير واقع ما يعيشونه من ضنك وعوز، إلاّ أنّ هذا الطريق صار صعباً جداً إن لم يكن مستحيلاً وباهظاً يقصم ظهر أبٍ يحصل بالكاد على لقمة العيش.
     أعيش في حيّ سكني تحيطه العشوائيات ومساكن المتجاوزين من جميع جهاته، عشوائيات يعتاش أغلب ساكنيها على جمع القمامة وأعمال بسيطة أخرى لا يمكنها سوى أن تجعل الحياة مستمرة في الأجسام النحيلة المتعبة. في هذه العشوائيات لا يمكن لفرد من أسرة ـ صغيراً كان أم كبيراً ـ أن لا يعمل، وبرغم ذلك تجد نسبة لا بأس بها من هذه الأسر تحرص على تعليم أبنائها. نسبة لا بأس بها منهم تضطر إلى الاستعانة بالتدريس الخصوصي لأن المعلّم والمعلمة لا يجدان وقتاً كافياً لتعليم صف تجاوز عديد طلابه الستين، أو أن البعض لا يرى فائدة في تعليم صبيّ ليس له إلا مهنة آبائه. في الحي الذي أسكنه أرى بعضاً من طلبة الابتدائية مع كتبهم يتوافدون إلى بيت المعلّم وكلّهم أمل أن يأتي يوم تكون لهم وظيفة تشبه وظيفة معلّمهم وبيت يشبه بيته!!
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...