محنة المشتكي

 أنْ تفوض أمرك إلى الله خير ألف مرة من شكوى ربما أغراك أحد ما بتقديمها ضد مسؤول أو دائرة حكومية ما. الشكوى لغير الله ـ تقدّست أسماؤه ـ لم تعد مذلّة فقط، إنما تؤدي إلى عقوبة شديدة ينالها مظلوم كان يأمل رفع الحيف عنه. وربما في جعبة الكثيرين أمثلةٌ عدّة على ما يحصل لموظف ـ مثلاً ـ شكا مسؤولاً فأُحيل إلى التحقيق ملطخاُ بعارٍ، كان يستحقه فاسدٌ يسنده حزب متنفّذ أو عشيرة قوية، أو يفشي أحدهم لجهاز أمني معلومةً عن نشاط إرهابي فتستحيل حياته وحياة عائلته جحيماً لأن الإرهابيين عَرفوا ـ بقدرة قادر ـ مَن تجرّأ وأشار إليهم. وقد يدلي أحد بشهادة عن جريمة وقعت ـ صدفةً ـ أمام ناظريه فتلاحقه عشيرة القاتل!!
    كنّا نظن أن اللصوص والفاسدين مثل خفافيش الليل لا يعملون أو يتحركون إلا في الظلام. الديمقراطية وحكومة المحاصصة والشراكة أثبتت بطلان هذا الظن والزعم. وفي حين يعمل القاتل واللص والفاسد تحت الأضواء الكاشفة والعدسات المكبّرة وبعلم الجميع، فإن النزيه والشريف والحريص على وطنه يحبس أنفاسه خشية أن يضيق صدره بما يرى ويتجرّأ على عاهرة ستسومه سوء العذاب بلسانها السليط وعلاقاتها المشبوهة مع المتنفذين.
    لعل واحداً من الأمثلة العجيبة على ما يحدث في هذا الزمن الديمقراطي، رسالةٌ نشرتها إحدى الصحف وجهها ساكنو منطقة مثلث الجزائر إلى وزير الكهرباء، يناشدونه فيها بالتوسط بينهم وبين كهرباء حي الشعب. في الرسالة يعتذر الأهالي عن شكوى تقدّم بها أحدهم عن تعرّض أسلاك الكهرباء إلى العطب باستمرار وابتزاز عاملي الكهرباء للمنطقة وعدم إيجاد حلّ جذريّ وحاسم لمشكلة الكهرباء المستعصية منذ سنوات. الرسالة تكشف عمق المحنة التي يمكن أن تتحول بها شكوى كان يُراد منها رفع الحيف إلى عقاب جماعي لحيّ سكنيّ كامل.
    في كلّ مكاتب الوزارات والدوائر الحكومية تنتشر إعلانات تحتوي على أرقام هواتف خُصصت للشكاوى، يندر أن تجد أحداً يجازف بتزويل أرقامها.. فإن فعل مغامرٌ ما زال يحسن الظنّ بوزارات المحاصصة والمشاركة، فسيكون حتما كمن يلوذ بالجحيم هرباً من الحميم!!
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...