الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

اللي بعبه صخل أيمعمع…

هذا المثل شائع ومعروف بين العراقيين أما المناسبة الي قالوا بيها هذا المثل هي ( في يوم من الايام واحد سرق من جاره صخل أجلكم الله (ماعز) فجاره سير عليه وحصل بينهم الحوار القصيرهذا ( المسروق قال السلام عليكم جاري ) ( السارق أجاب يا صخل ) لقد عرف العلماء والحكماء الكذب بأنه مخالف للكلام الواقع أي لا فرق بين الأقوال وكذب الأفعال ٠ أن تضليل العقول والعبث بعقول الشعب وخذلانه ٠وأن من يخدعك بكذب الأقوال والأفعال فأنه لايكتفي بقول الزور بلسانه حتى يقيم على قضيتهة بينة كاذبة ٠ أن الرذيلة والكذب الذي يمارسه بعض السياسيين أمثال ( علي الدباغ ) الناطق باسم الحكومة العراقية ٠والأستخفاف بعقول الشعب العراقي وممارسة النفاق السياسي وتزوير الحقائق من أجل كسب المال غير الشرعي والكمسيونات المشبوهه ٠ لقد تيقن الشعب العراقي أن المسؤولين يجيدون فن الكذب بمهارة فائقة أكثر من أنجازاتهم ووعودهم وأجتهادهم في عملهم يصرحون بكل وقاحه وكذب الى وسائل الأعلام فأن مر الخبر على الشعب مرور الكرام فلا بأس به ٠ وأن أكتشف الشعب تصريحاتهم الكاذبه والقبيحة مثل أفعالهم ٠ فأول ما يبادرون به هو تكذيب الخبر والأدعاء ٠ أن هذه الفوضى في التصريحات والنهب والسلب والكمسيونات والصفقات والمؤامرات والأختلاسات ٠ أنما تدل أن لا دولة عندنا وأنما فوضى سياسية لو كان لدى العراق حكومة قيادية تمتلك عقلية سياسية وتخطيط ناضج لبنت العراق وأحترمت مواطنيها وخلصت هذا البلد من الدمار الذي لحق به ٠ ولكن ما لدينا من سياسيين هم قادمون على العراق من المجهول والحرمان والتشرد الذي كانوا يعانون منه في المنافي ٠ لقد جعلوا من العراق والعراقيين مختبر لتجارب الفساد الأداري والأخلاقي  . أن علة الفساد تكمن في تعهدات الكتل والأحزاب السياسية في ما بينها وسد جميع الثغرات القانونية التي يدان منها المفسدين والسارقين للمال العام . وكما يقول المثل الدارج ( حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب ) أما الفساد المتفشي في الدولة العراقية فهو من رجال الدولة نفسهم والحاشية القانونية المحيطة بهم التي تشرعن لهم القوانيين وصفقات الأسلحة . بالاضافة الى عجز أو تجاهل وزارة العدل في تطبيق القوانيين التي وضعتها لمحاربة ومحاسبة الفساد والمفسدين . يتوجب على الحكومة ( أذا كانت نزيه وبريئه من ما ينسب اليها من تهم الفساد المالي ) أن تسارع بتفعيل قانون الذمم المالية وعلى رأسها مكافحة الثراء الحرام والمشبوه . وتبدأ من الرئاسات الثلاث و البرلمانيين والكتل السياسية والوزارات .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...