الجمعة 27 مايو 2022
20 C
بغداد

قانون البنى التحتية وازدواجية الشخصية السياسية

كل قانون يُسن له مستفيدين ومحرومين , وعلى الجهة المشرعة لهذا القانون ان ترى كفة من التي تُرجَح فاذا كانت الغالبية هي الجهة المستفيدة اصبح هذا القانون ضروريا والعكس بالعكس , لابد وان يتوخى في ذلك مطابقة هذا القانون لمستوى احتياجات الشعب الضرورية التي يكون المسئول على علم بها واذا لم يكن المسئول يعرف ماهي معاناة الشعب ( واكثرهم كذلك) فعلى الله العوض.
قانون البنى التحتية حاله في ذلك حال جميع القوانين خاضع لهذه الامور السالفة الذكر وبما ان غالبية الشعب مستفيد منه ظاهرا لابد من اقراره ولكن اذا كان ورقة سياسية يريد من ورائها كسب رضا الشعب للاستحواذ على اكبر عدد من الاصوات في الانتخابات القادمة – وهذا يشمل الطرفين المؤيدة والمعارضة – فهذا يحتاج الى تروي وتدبر في اتخاذ القرار . وعند النظر بحيادية وموضوعية لمثل هكذا قرار نجد العديد من الملابسات التي تشوب هذا القانون بفئتيه المعارضة والمؤيدة.
من ناحية المؤيدين نرى ان وقت القانون جاء متاخرا جدا ولربما تكون الحجة هي تردي الوضع الامني في السنوات السابقة  , ولكن الذي يقال في هذا المقام ان الوضع الامني استقر نسبيا في الثلاث سنوات الماضية فلماذا لم يسن هذا القانون ؟ ولماذا لم يُعمل على تطبيق هذا القانون بالمناطق التي تتمتع باستقرار امني كبير, ولماذا لم تعمل الوزارات ذات الاختصاص بانشاء البنى الخاصة بها ولايمكن لهم الادعاء بعدم كفاية الميزانية لان معظهم كانو يُرجع نصف الميزانية الى المالية وليس لانه كفؤ ولكن ليحسب له ذلك عند الامير وما وزير التربية السابق خضير الخزاعي الا مثال واضح على عدم انفاق ماخصص له خدمة لوزارة التربية ولماذا لم ينشئ بعص المدارس بدلا من ان يُرجع نصف ميزانته ام انه كان غير مدرك لحاجة البلد الى ستة الاف مدرسة , وغيره الكثير . وايضا للمؤيديين اقول ان العراق بلد ريعي يعتمد اقتصاده كليا على مصدر واحد وهو النفط فكيف يمكن رهن هذا المصدر الوحيد لمثل هكذا مشروع وفي هكذا بلد هذا مثل الذي يضع البيض كله في سلة واحدة فاذا ماحصل اي طارئ لهذه السلة تكسر البيض جميعه , واخيرا للمؤيديين اريد ان اذكرهم بقصة الذي يدعي الغرق وحينما غرق فعلا لم يجد من ينقذه من ذلك , فنظرا لوعودكم العديدة التي لم تتحقق اصبحنا لانثق باي وعد  تدعون انه خادم للصالح العام . ثم اذا كان هذا المشروع في خدمة الناس حيث انكم اعتبرتم مخالفته خيانة للشعب العراقي فلماذا لم تعمل وسائل اعلامكم بتوضيحه للناس بشفافية؟.
وللمعارضين اقول ان رفضكم لم يبنى على اي اسس علمية موضوعية  ولم يتمتع هذا الرفض بالحيادية لانكم من جانب تدعون حرصكم على اموال الشعب ومن جانب اخر تساومون بهذا القانون على قانون العفو  العام الذي لم يحمل اي روح وطنية وتعانون من فوبيا الفساد الذي انتم اساسه وداعميه, فاين خوفكم هذا من معاناة الشعب المسكين واذا كنتم قد قتلتم هذا القانون قبل ولادته فما البديل ؟ وماهو علاجكم لجروح الناس لايزال يدوي باذنيُ صوت حيدر الملا حيث يقول نحن على استعداد لعقد اي صفقة لتمرير قانون العفو العام , ان تأمل بسيط بمعناة هذا الشعب الذي انتم غرباء عنه تجبركم على اقرار قانون البنى التحتية مع وضع جميع الضوابط القانونية التي تساعد وتنهض بنجاحه لكن خوفكم من نجاح الغير يقضي عليكم برفض كل ما من شانه خدمة العراق وشعبه وليت شعري هل انتم ابناء هذا الشعب الذي اقسمتم على خدمته؟.
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شروط تعجيزية ومقاعدة قليلة للدراسات العليا

الكثير من الاصدقاء يحلمون بإكمال دراستهم, لكن يصطدمون بالشروط التعجيزية التي لا يجتاحها الا ذو حظ عظيم, ومع ندرة مقاعد الدراسات العليا نجد اغلبها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!

لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعيش الحكومة…يسقط الشعب!!

في كل الزمكانيات والدساتير والأعراف والسلوكيات السياسية المتعارف عليها أن الشعوب هي التي تصنع الحكومات وتصوغها وتُنتجها بطرق شتى، فبعضها تُولد من رحم الديمقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرغيف والرغيف!!

الطعام سلاح وقوة سيادية وقدرة على المطاولة والتحدي , والمجتمعات التي لا تطعم نفسها تعيش ضعيفة , ومحكومة بإرادة الآخرين الذين يوفرون لها الطعام. والعجيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسؤولو عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟

ـ1- الزعيم عبد الكريم قاسم! قادة عراق الأمس الميامين ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العملاق كيسنجر والفأر زيلينسكي!

يؤسفنا ايّما أسفٍ لإستخدام مفردة " فأر " بحقّ الرئيس الأوكراني " فولوديمير زيلينسكي " , < وهي المرّة الأولى التي نستخدم فيها مثل...