الجمعة 22 أكتوبر 2021
21 C
بغداد

المسرحي العراقي قاسم مطرود في ذمة الخلود

عندما تحدثت مع الصديق الطيب المبدع قاسم مطرود، المسرحي العراقي الأصيل عبر التلفون الساخن الذي ربط بيننا قبل عام حيث كان مريضا في مستشفاه اللندني، أدركنا سوية أن حياته قصيرة وأن الستارة ستنزل يوما قريبا لتعلن عن بدء رحلة خلوده في دار البقاء. وهكذا فجع الوسط الثقافي العراقي اليوم بخبر وفاة المبدع مطرود وهو لم يتجاوز عمرا الخمسين عاما، بعد ان ظلّت خلايا السرطان اللعينة تحّد من قوة جسمه وعافيته. وقد واصل المرحوم قاسم مطرود رغم مرضه وصعوبات العلاج ومضاعفاته العمل على مسرحياته وموقعه الألكتروني “مسرحيون” بل وظلّ ينشر أعماله ومقالاته، وكأني به يسابق الزمن ليقول كل ما يجب أن يقال قبل لحظة النهاية. وكم مهم أن أشارك القاريء الكريم بالأطلاّع على سيرته الشخصية، هذا العمود العراقي في خيمة المسرح الضافية.
        التحق ( بأكاديمية الفنون الجميلة ) عام 1994 جامعة بغداد وتخرج منها عام 1998 في اختصاص الفنون المسرحية قسم الإخراج المسرحي
–        1979  دخل معهد الفنون الجميلة /  بغداد قسم الفنون المسرحية فرع الإخراج
–        دخل في أكاديمية هلفرسم ( Media academie / Hilversum  ) وحصل على دبلوم في مجال الإعداد وتقديم وإخراج البرامج التلفزيونية ( Bureauredactie Televisie )
الشهادات التقديرية
–        1995  لمشاركته في مهرجان المسرح الجامعي الأول المقام في كلية الفنون الجميلة
–        1995  لمشاركته في مهرجان منتدى المسرح الحادي عشر كناقد للكثير من الأعمال المسرحية
–        1996  لمشاركته في مهرجان المسرح العراقي الثالث بالكثير من المقالات النقدية
–        1997 لمشاركته في مهرجان المسرح العراقي الرابع
–        1998  لمشاركته في مهرجان المونودرما الثاني المقام من  29-3 ولغاية 28 – 5
المسرحيات التي ألفها
–        طقوس وحشية
–        للروح نوافذ أخرى
–        رثاء الفجر
–        الجرفات لا تعرف الحزن
–        نشرب إذن
–       جسدي مدن وخرائط
–      دمي محطات وظل
–     معكم انتصفت أزمنتي
–     أحلام موضع منهار
–    أوهام الغابة
–    مجرد نفايات
–    عزف على حراك الجمر
–   ليس عشاءنا الأخير
–    مواطن
–    موتى بلا تأريخ
–    هروب قرص الشمس
–    حاويات بلا وطن
–    ما الذي حدث  ؟
–   صدى الصمت
 
الكتب المطبوعة
–        للروح نوافذ أخرى
–        رثاء الفجر
–         الجرافات لا تعرف الحزن ومسرحيات أخرى
–        طقوس وحشية
–       سمفونية الجسد والموت
كتب تحت الطبع
–        دمي محطات وظل
–        أحزان جثة
–        المسرح العراقي عطاء دائم
–          مجرد نفايات ومسرحيات أخرى
–         عزف على حراك الجمر
–       ليس عشاءنا الأخير

المسرحيات التي أخرجها
–        1979 صرخة في وجه ألذات
–        1980  “الاستثناء والقاعدة” لبرتولد برخت
–        1986  مهرجان الدمى في سوق هرج
نصوصه المسرحية التي قدمت على المسرح
–  قدمت مسرحية “للروح نوافذ أخرى” على مسرح الرشيد /  العراق
–  نص مسرحية الحاوية على منتدى المسرح /  العراق
–   قدمت ثانية مسرحية “للروح نوافذ أخرى” ونالت جائزة أفضل ممثلة في الأردن /  عمان
–  قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” على متحف روتردام العالمي
–  قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في الكويت
– قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في تونس
– قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في ليبيا
– قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في العراق
– قدمت مسرحية” الجرافات لا تعرف الحزن” في سلطنة عمان
– قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في عمان
– قدمت مسرحية “الجرافات لا تعرف الحزن” في سوريا
– قدمت مسرحية ” نشرب إذن ” في الكويت
– قدمت مسرحية ” مجرد نفايات ” في سلطنة عمان
– قدمت مسرحية ” مجرد نفايات ” في العراق الموصل
– قدمت مسرحية ” مجرد نفايات ” في العراق بغداد
– قدمت مسرحية ” رثاء الفجر ” في سلطنة عمان
– – قدمت مسرحية ” رثاء الفجر ” في الأردن ضمن مهرجان عمان المسرحي
– قدمت مسرحية ” رثاء الفجر ” في القاهرة ضمن مهرجان المسرح التجريبي
– قدمت مسرحية ” نشرب إذا ” في لاهاي في هولندا باللغة الهولندية
– قدمت مسرحية ” نشرب إذا ” في الكويت
قدمت اغلب أعماله على المسارح العربية والأوربية والتي علم بها المؤلف أو لم يعلم بها ومنها مثلا كرواتيا أو سوريا والكثير من البلدان الأخرى
الجوائز  التي حصل عليها
–        جائزة أفضل نص مونودرما عن مسرحية الحاوية
–        كرّم من قبل المركز العراقي للمسرح على جهوده المبذولة وإسهاماته في دفع الحركة المسرحية في العراق
– بالتفافته فريدة من نوعها كرمت دائرة السينما والمسرح المبدعين من الشباب والرواد وكان مطرود ضمن المكرمين وهو الوحيد الذي كرّم بالنسبة للمغتربين
– نال الطالب المغربي فوزي السعيدي من جامعة المولى إسماعيل كلية الآداب والعلوم الإنسانية مكناس بحث دبلوم الدراسات العليا المعمقة في مسرح قاسم مطرود وإسهاماته في كتابة النص المسرحي
– تناول العديد من طلبة الدراسات العليا في أكاديمية الفنون الجميلة في العراق تجربة قاسم مطرود المسرحية وخاصة في التأليف المسرحي
عمل في المجالات التالية / العراق
–        عمل في التلفزيون كفاحص أفلام
–        بدا العمل في الصحافة منذ عام 1982  إذ نشر في العديد من الصحف والمجلات العراقية والعربية
–        كتب  في جريدة العراق كل يوم أربعاء متناولا فيها أهم الأحداث المسرحية بدا من عام 1983 حتى 1987
–        اشرف على صفحة المسرح في جريدة الجمهورية اعتبارا من عام 1994  ولغاية 1998
ترجمات
– ترجمت مسرحية للروح نوافذ أخرى إلى اللغة الهولندية
– ترجمت مسرحية رثاء الفجر إلى الهولندية
– ترجمت مسرحية الجرافات لا تعرف الحزن إلى اللغة الهولندية
– ترجمت مسرحية نشرب إذا إلى اللغة الهولندية
– ترجمت مسرحية عزف على حراك الجمر إلى اللغة الفرنسية
– ترجمت مسرحية للروح نوافذ أخرى إلى اللغة العبرية
– ترجمت مسرحية دمي محاطات وظل إلى اللغة العبرية
–        عضو هيأة تحرير مجلة أسفار

عمل في المجالات التالية / هولندا
–        عضو هيئة تحرير مجلة أحداق
–        عضو هيئة تحرير مجلة علوم الالكترونية
–       عضو هيئة تحرير مجلة أحداق
عضو في
–        عضو اتحاد أدباء العراق
–        عضو اتحاد أدباء العرب
–        عضو اتحاد المسرحيين العراقيين
–        عضو ومن مؤسسي رابطة نقاد المسرح
–        عضو منظمة On File
–        عضو مؤسس للبرلمان الثقافي العراقي في هولندا
قدّمت إليه دعوة لحضور مهرجان قرطاج المسرحي بمناسبة مرور عشرين عاما على تأسيسه وقد شارك في العديد من الندوات الفكرية
قدمت إليه الدعوة لحضور مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي كرئيس تحرير لمجلة مسرحيون في الدورة السادسة عشرة
قدمت إليه الدعوة لحضور مهرجان المسرح العربي كعضو لجنة تحكيم
قدمت إليه الدعوة لحضور مهرجان المسرح العماني الثاني
وكثير من المهرجانات العربية والأوربية الأخرى الخاصة في المسرح والميدان الثقافي والتي يصعب ذكرها لأنها فاقت العشر دعوات في العام الواحد.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...