عبد الرزاق الربيعي يكتب : “14 ساعة في مطار بغداد”

بين أبرز شعراء الثمانينات في العراق نتوقف عند أسماء قليلة صاغت المشهد الشعري بشكله المتجدد الذي أفاد من تجارب الرواد وشعراء الستينات فالسبعينات يبرز اسم الشاعر عبد الرزاق الربيعي المقيم في سلطنة عمان ليعمل في الصحافة الثقافية بعد ان عمل في التدريس عدة سنوات في اليمن.
وينتمي عبد الرزاق الربيعي الى مجموعة جادة من الشعراء أذكر منهم على سبيل المثال جواد الحطاب وعدنان الصائغ وهادي ياسين وأديب كمال الدين وأمل الجبوري وعلي الشلاه ودنيا روفائيل وأسماء أخرى لا تقل أهمية عن هؤلاء الذين يجدهم النقاد ورثة أمناء لمنجز شعري صاغه الذين سبقوهم وجاؤوا هم ليضيفوا اليه بعد ان درسوه وراجعوه وجعلوا منه منطلقا لهم.
لقد غاب عبد الرزاق طويلا عن وطنه منذ أن غادره عام 1993 وفي قلبه جرح لم يندمل من استشهاد شقيقه في اختلاط الأحداث السياسية في البلد المحاصر وحيث لم يترك الناس شيئا قابلا للبيع الا وباعوه من جل أن تستمر حياتهم بالكبرياء التي كانوا عليها.
ثم تلقى دعوة لحضور مهرجان المربد في البصرة عام 2010، هذا المهرجان الذي لم يغادر ذاكرة الشعراء والنقاد العرب الذين شاركوا فيه قبل أن يتوقف ليعاود الانطلاق من جديد وان لم يكن ذلك بمثل تلك الصورة التي كان عليها اذ اختلفت الظروف، ولكن المهم أنه عاد وما نأمله أن يتواصل في بلد آمن مستقر بعد مسيرة التعب المضنية ليسترجع زخمه ويبقى المهرجان الشعري الأبرز في الوطن العربي.
عاد عبد الرزاق وكتب عن عودته، كتب عن البصرة وعن الوجوه التي قابلها وجلها وجوه شعراء تربطه بهم علاقات متينة وحميمة. قرأ معهم الشعر فجلسات المهرجان اقتصرت على البصرة فقط اذ أن المربد التاريخي كان يعقد فيها حيث يتبارى الشعراء بالمديح والفخر والهجاء.
ثم يتحدث عن تحوله الى بغداد لزيارة أسرته فيجد أن الزمن قد أفقده والديه وعمته، وبحث عن ذكريات أيامه يوم كانوا يرزقون تذكر أحاديثهم ولمتهم على مائدة الطعام أو لاحتساء شاي العصر وفق التقليد الأسري العراقي.
كان ينسحب الى نفسه ليبكي الذي كان. ولكنه يجد أمامه جيلا جديدا من الأبناء والأحفاد فالأخوة والأخوات كبروا وتزوجوا وأنجبوا.
كان حديثه حديث «النوستالجيا» في أعلى بهائها وأصدق ما خبأته من بوح صاف، مؤلم وجارح ومفرح أحيانا.
وقف أمام نخلة البيت التي زرعها والده فنمت واستطالت وحبلت بمذوق التمر، وقد نفذ الأخوة وصية الأب بأن يغسل ويكفن اذا مات تحت هذه النخلة.
تأمل صور العائلة على جدران غرف البيت وصورة شقيقه الشهيد التي ظهرت للعلن بعد ان كانوا يخفونها عن أعين عسس النظام الذي اعتبره معاديا له لذا نفذ فيه حكمه الجائر.
كان عبد الرزاق يتحدث بصفاء الشاعر وطيبة الجنوبي التي تسكن عروقه رغم انه لم يولد هناك في جنوبه الحزين بل في بغداد وفي مدينة الحرية احدى أكبر المحلات الشعبية في بغداد التي ضمت خليطا من الفقراء ومتوسطي الحال من صغار الموظفين والمهاجرين من الريف طلبا للعيش في خضم العاصمة الواسعة.

 

وعلى امتداد كتابه الذي ضم وقائع زيارته وسمّاه «14 ساعة في مطار بغداد» لم ينس انه شاعر ولم ينس الاستعانة بقصائده لاثراء متن كتابه المليء بالطيبة والامتنان.
وزّع كتابه على فصول وفقا للموضوع الذي تناوله في تلك الزيارة وقد سمّى كل فصل «ورقة» وبلغ عدد الأوراق سبع ورقات تليها «الورقة الاخيرة» فملاحق لأصداء زيارته والصور التي التقطها فيها.
والورقات هي: يا للأرض التي أينما يممت وجهك في أنحائها تجد ذكرى مجزرة / وليل موحش الجنبات داج / جوازات الجحيم / مطالع الكربلاءات / على حافة البئر القديمة / يا عودة للدار ما أقساها / حبال من الطين يمضغن قلبي / لسان الصبح ونطق التبلج (لنلاحظ الاسماء التي لا تحيل الا على الشعر).
كان الربيعي موضع حفاوة في زيارته تلك وقد تابعنا اللقاءات التلفزية معه ووقائع أمسيته في اتحاد الأدباء ببغداد ثم حلوله في مدينة الحلة ضيفا على صديقه وابن جيله الشاعر علي الشلاه الذي تحول الى السياسة وأصبح نائبا في البرلمان الحالي.
أما لماذا سمى كتابه بهذا الاسم «14 ساعة في مطار بغداد»؟ فلأنه قد مكث 14 ساعة فعلا في انتظار الطائرة التي ستقله الى العاصمة العمانية مسقط، إذ الطائرة التي حجز عليها قد غادرت قبل وصوله المطار.
وقد وصف الانتظار بشعرية عالية وكذلك حواراته مع أصدقائه الذين عاشوا معه ساعات الانتظار.
في مفتتح كتابه يقول:

 “عند نافذة معلقة

وجدت نفسك

أكثر وضوحا

تحت الشمس

الشمس التي جلدت

بسياطها البيض

سطح البيت

وأنت تدور

من بيت الى بيت… الى بيت

تذكرت، وسألت روحك:

ـ ياه…

منذ متى

لم تعد

الى البيت؟”
هذا كتاب يقرأ بألم وحنوّ، فالأوطان مهما نأت تظل فينا، لأن نبض قلوبنا منها
صدرت الطبعة الأولى من  الكتاب من منشورات الحضارة للنشر “القاهرة” 2011والثانية في المنامة “مؤسسة الدوسري ” 2012.

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...