الأحد 27 نوفمبر 2022
20 C
بغداد

اللصقة السحرية

انتشرت في الاونة الاخيرة قضية النصب والاحتيال من قبل بعض ضعاف النفوس وللمصلحة الشخصية ظاهرة اللصقة السحرية او العجيبة التي تعمل على سحب السموم من الجسم والناس تصدق بسرعة . انه وهم كبير اسمه : اللصقة السحرية لإزالة السموم….. وهذه القصة تشرح الأمر:
قرر صحفي من ايه بي سي نيوز اختبار حقيقة هذه اللصقات، وهذا ما وجده: تحولت اللصقات بعد استخدامها ليلا الى اللون الداكن، الا انها اعطت نفس اللون الداكن عند وضع ماء مقطر عليها.
أظهرت التحاليل المختبرية على اللصقة والتي قام بها ثمانية علماء متطوعين انه لا يوجد أدلة على وجود معادن ثقيلة او اي مواد سامة. طلب من الشركات المنتجة تقارير تثبت اجراء دراسات علمية صحيحة على المنتج فلم تقدم شيئا. كما قام شخص بارسال اللصقة بعد استعمالها ليلا الى المختبر لفحصها، فوجد المختبر ان محتوى اللصقة المستعملة من المعادن الثقيلة (السموم) مساو لمحتوى اللصقة غير المستعملة.
ونستطيع أن نقول أن :
1- عند استخدام هذه اللصقات على باطن القدم ليلا أحدث فعلا تغيرا فى لون اللصقة للون البنى او الاسود، لكن وجودا ان تعريض هذه اللصقة لبخار الماء المغلى او اضافة قطرات من الماء المقطر عليها يحدث ايضا نفس الاثر. وهذا معناه ان هذه اللصقات تحتوى على مادة كيميائية يتغير لونها عند التعرض للرطوبة ..و ليس بسبب امتصاصها للسموم من الجسم .
2- معروف تماما ان الجسم يتخلص من المواد السامة ونواتج التمثيل الغذائى عن طريق الكبد الذى يقوم بتحويل تركيبة هذه السموم الكيميائية الى تركيبة اخرى يسهل التخلص منها بواسطة الكليتين اللتين تقومان بترشيحها من الدم لتخرج من الجسم من خلال البول، اما الجلد فمن احدى وظائفه اخراج الماء الزائد فى شكل عرق وبه بعض الاملاح الذائبة، و لم يسجل ان سموم الجسم و المعادن الثقيلة يمكن ان تخرج من خلال الجلد عن طريق العرق .
3- اثبتت التحاليل والاختبارات المعملية التى اجريت على اللصقات التى استعملها 8 من المتطوعين قبل وبعد استخدامها انه لا يوجد فيها اى دليل على وجود اية معادن ثقيلة استخرجت من الجسم فيها ….او اي تغيير فى مستوى المعادن الموجودة فيها اصلا ….مما يدل على انها لم تمتص شيئا من الجسم من خلال الجلد .
4 – عند سؤال الشركات المصنعة لهذه اللصقات لم تقدم اى دليل على قيامها بابحاث او دراسات علمية عن جدواها وفعاليتها قبل انتاجها .
5- فى عام 2009 تم ايقاف هذه الشركات عن انتاج هذه النوعية من المنتجات او منتجات بدائل الريجيم، او الاغذية، او الادوية او الادوات الطبية او مساعدة الاخرين فى انتاجها، وتغريم هذه الشركات مبالغ طائلة تعادل الارباح التى جنوها من بيع هذا المنتج الوهمي، وذلك في بعض الدول العربية التي دائما ما تلقى الشركات رواجا لها فيها وخصوصا لمنتجات من هذا النوع . لأننا مازلنا نرى اعلانات هذه اللصقة في بعض القنوات المصرية وبكثافة . فهل فعلا تم منع هذه الشركات من الضحك على الناس البسطاء ؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...