الأحد 3 يوليو 2022
32 C
بغداد

الى الأستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين المحترم

لايخفي على الجميع إن شريحة الصحافيين عندما ضحت واعطت الكوكبة الكبيرة من الشهداء ويتقدمهم شيخ الصحافة والنقيب السابق المرحوم الزميل شهاب التميمي فإنها سارت في طريق لارجعة منه وهو المضي قدما في إرساء القيم المهنية للعمل الصحفي ونقل الحقيقة وفضح المفسدين والمجرمين من اجل هدف واحد هو العراق بلا طائفية او حزبية او اي اجندة داخلية وخارجية وأرست قواعد العمل الصحافي وجعلتها نبراسا لعملها المهني وشوكة في عيون المتزمتين الذين ارادوا لها الشر وانتصرت من خلال الخيرين الوطنيين وثباتهم على الطريق الأول منذ تأسيسها بالرغم من الكثير من المطبات التي تعرضت لها في زمن النظام السابق وجعلها وسيلة وما حصل من الفترة الجديدة ولكن تنفست الصعداء في المرحلة الجديدة بعدما استراح المحاربون وانفض غبار المعركة ووجدت من وقف وسخر كل الجهود من رد الاعتبار في نيل كل الحقوق التي يستحقها الصحافي في العراق وإعادة الهيبة والكرامة له ابتداءا من قانون حماية الصحفيين الذي اقره البرلمان العراقي وكان سابقة كبيرة ومشرفة في تاريخ الصحافة العراقية وما تلاها من الكثير من المنجزات التي اثمرت بما حلم به الصحافيين للحصول على قطع الأراضي في كافة فروع النقابة في المحافظات وموافقة دولة رئيس الوزراء بشمول جميع الصحفي بلا استثناء للحصول على قطعة ارض وكانت فرع البصرة السباقة في العمل والجهود الخيرة مع الحكومة المحلية في محافظة البصرة حتى جاءت كل الموافقات الرسمية على تخصيص افراز للصحفيين ضمن واقع بلدية الزبير وتم الاحتفال الكبير وكان الحلم .. ولكن (يافرحة ماتمت) سيدي وزميلي العزيز عندما اصطدم الكثير من الزملاء بالضوابط السابقة ومن فقرة (للمستفيدين سابقا) من الدولة والتي حتمت عليهم الظروف في حينها وبعد عام 2003 على بيعها بأثمان بخسة مضطرين للقمة العيش والتي كانت لاتساوي شيئا بمقدار راتب موظف لشهر واحد ومنهم الكثير جعلوا اثمانها وسيلة للنجاة بالهجرة داخل العراق او للعلاج او اي شيء آخر .. المطلوب منك زميلنا والمعروف عنك بوقفتك المشهودة وجهودكم الخيرة للصحافيين ان تتدخلوا بضرورة إلغاء شرط الاستفادة السابقة وان تعيدوا البسمة لؤلئك الذين سرقت الفرحة منهم ولعوائلهم التي غلب على امرها من التعليمات النافذة السابقة.. وان بلديات البصرة اعطت قرارها بسحب تلك الاراضي المسجلة باسماء زملاؤك الصحافيين على اساس تطبيقاً الضوابط وخاصة فقرة (المستفيدين سابقا) التي قصمت الظهور وسرقت الفرحة واظلمت الأمل وافاقت الألم من جديد بوجع ينتظر البلسم بقرار للجميع!!  .. نوجه نداؤنا هذا الى شخصكم وتكرارا لنداءات سابقة وجهناها عبر موقع كتابات او عن طريق فرع النقابة وآخرها التحدث مع سيادتكم مباشرة ولكن لايزال الظمأ مستمر والحلم مستمر ان نصحوا على قرار الإلغاء وشمول جميع الصحفيين بدون ضوابط ولانريد ان نسلك طريق الخطأ والتجاوز على القانون… وفقكم الله خيرا ونرجوا ان تضع امرنا هذا في اولويات برامج عملكم  كما عهدتنا في مواقفكم المشرفة مع فائق الاحترام والتقدير .
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية

1 عمليةُ تَحَوُّلِ التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية لا تتم بشكل تلقائي ، ولا تَحدُث بصورة ميكانيكية ، وإنَّما تتم وفق تخطيط اجتماعي عميق يشتمل...

العراق…الإطار التنسيقي واللعب مع البَعابِعُ (1)

التردد والهروب إلى الأمام والخوف من القادم والماكنة الإعلامية التي تنهق ليلا ونهارا لتعزيز وتريرة الخوف والتردد جعل ساسة الإطار يحيطون نفسهم بحاجز جداري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيّون ومُعضِلة (النضال الحقيقيّ والنضال المُزيّف)!

عَرفت البشريّة، منذ بدء الخليقة وحتّى الآن، مسألة النضال أو الكفاح ضد الحالات السلبيّة القائمة في مجتمعاتهم وكياناتهم السياسيّة (الدول البسيطة والمركّبة)، لأنّها مسألة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعلنها لرئيس التونسي الدولة ليس لها دين

الدولة كما يقول أ.د . حسن الجلبي استاذ القانون الدولي العام ، هي ليست سوى ظاهرة اجتماعية وحدث تأريخي تساهم في تكوينه عوامل جغرافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إبداء الصدقات من وجهة نظر اجتماعية

حثت الأديان ترافقها العقول والقلوب على المساعدة، فهي عمل انساني سواء كانت المساعدة مالية او غير ذلك، وانما تركزت على الأمور المالية بسبب حب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ساكشف لاول مرة في الاعلام مجموعة من الاسرار بشأن داعش واترك لكم الرأي

هل كان في الإمكان الحفاظ على أرواح عشرات الآلاف من الشهداء الأبرياء الذين قتلوا على يد داعش ؟؟؟؟ في وقت مبكر من عام 2007 ,...