الخميس 21 شباط/فبراير 2019

نداء الى المالكي..شرعت بها مع صحفيين فاتممها مع الاخرين، باركك الله

الجمعة 02 كانون أول/ديسمبر 2011
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سيادة رئيس الوزراء اعلم سلفا ان كتابتي في هذا الموضوع المهم لايعنيني سوى بجانبه الانساني الذي يتعلق بصحفيين قدموا سنوات تتعدى العقدين من اعمارهم خدمة للبلد وقضاياه من خلال رحلتهم في مهنة المتاعب..القضية ياسيادة رئيس الوزراء تكمن في انك بادرت ومنحت في وقت مهم قطع اراضي للصحفيين وبعد معاناة تمت الاجراءات واستهلت عدد من المحافظات بتوزيع قطع الاراضي الا ان المشكلة التي واجهها العديد من صحفيي المحافظات ((وهي ستنسحب بعد ذلك على صحفيي العاصمة بغداد)) تتعلق بعدم منح الصحفي الذي سبق وحصل على قطعة ارض سكنية قبل عام 2003 من الاستفادة من المكرمة الجديدة رغم ان المبعدين من الاعلاميين يمثلون المكانة المرموقة في العطاء الصحفي والى جانب ذلك فان من عدوا مستفيدين ولايحق لهم الحصول على مكرمة رئيس الوزراء استعانوا بقطعة الارض التي منحت لهم في تسعينات القرن الماضي لتمشية احوالهم المعيشية بل ان اغلبهم استعان بثمنها لدفع بدل الايجار للدار التي يسكنها.
فهل يحق ياسيادة رئيس الوزراء ان يكرم الابن ويترك الاب يثمن دور الطالب ويبعد الاستاذ لفقرة دونت على ورق تعني فقراء القوم دون غيرهم؟ اعتقد يادولة رئيس الوزراء انك عندما اطلقت المبادرة وحققتها كنت تفكر بالجميع شيبا وشبابا وتنشد افادة جميع الاعلاميين من هذه الالتفاتة.
من هنا اناشد فيك الجانب الانساني ياسيادة رئيس الوزراء ان تكمل جميلك وتجعل الصحفيين القدامى يتاكدون ان المالكي يهتم بالجميع ولايضعهم ،في خانة نظام ولى ، لاسيما وانك وحسب نقيب الصحفيين مؤيد اللامي ابديت دعمك لرفع هذه الفقرة ومنح الصحفيين المستفيدين سابقا حق الاستفادة من المكرمة الجديدة لانها تتعلق بحاجة شريحة مهمة وتنتظر منك شمولها بالمكرمة التي بقيت لسنوات تنتظرها .
سيادة رئيس الوزراء كما اسلفت فان الامر لايعنيني فانا والحمد لله متمكن ماديا ولااعمل في مجال الاعلام ،لكن لي علاقة مميزة بصحفيين يعانون المشكلة وساهمت هذه الاجراءات في قتل الفرحة في انفسهم ونفوس عوائلهم .
ولاضير ياسيادة رئيس الوزراء في استخدام صلاحياتك لانصاف من وقع عليهم الغبن لان عمل الخير والمعروف يحتاج ان شجاعة في القرار،ولاياخذك في الحق لومة لائم ..وفقكم الله.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.