الخميس 27 يناير 2022
3 C
بغداد

تداعيات الانسحاب الأمريكي على الرقعة الجغرافية التركمانية

حقيقة إن الكثير من المتابعين للشأن العراقي وحتى الرأي العام المحلي والدولي كان لا يتوقع أن تنسحب القوات الأمريكية من البلد في ظل مجريات الأمور السياسية الحساسة هذه.. لكن ليس غريبا على أمريكا اتخاذ مثل هذه القرارات المفاجئة لان لبنان والصومال شهدت نفس الحالة عند انسحاب نفس هذه القوات في ليلة وضحها.
في نفس المضمار  يبدوا إن الوقت قد حان لكي ينتبه التركمان  ويناقشوا علنا تداعيات هذا الانسحاب المفاجئ لا سيما بعدما هيمنت الفوضى السياسية والأمنية على الرقعة الجغرافية التركمانية إضافة إلى البناء المسيس والتداخلات الحزبية للأجهزة الأمنية في هذه المناطق وعلى رأسها مدينة كركوك.
أتعجب كثير حول سبب عدم إعلان الحركات السياسية التركمانية رأيهم بصراحة في هذا الموضوع المهم وخصوصا بعد إن بينت التيارات السياسية كلها أرائها.. هنالك مخاوف يعبر عنها بعض قيادي التركمان عبر وسائل الإعلام لكن هذه الخطوات لا تجدي نفعا مادام  لا توجد إستراتيجية موحدة إزاء دراسة سلبيات وايجابيات  هكذا تداعيات  بعد انسحاب القوات الأمريكية.
باعتقادي إن هذا الموضوع أكثر أهمية للتركمان من القوميات الأخرى وذلك لعدم وجود غطاء وقائي وامني من قبل الحكومة المركزية للمناطق التركماني حيث لا يخفى على المتابع بأن القوات الأمريكي هي التي منعت حدوث الكثير من النزاعات المسلحة لكن الذي يجعلنا نفكر من الذي سيحمي هذه المناطق من تكرار حدوث خطر هذه النزاعات في ظل غياب موطئ قدم حقيقة لسلطة الحكومة.
عموما لا نخفي تخوفنا الواقعي تجاه  التطورات التي قد تأتي بعد مراحل الانسحاب الأخير لا سيما أن هذه التطورات قد بدأت منذ ألان أن تعطي إشاراتها و شرارتها ولا نريد أن نكون متشائمين أو نسبق الإحداث منذ ألان لكن علينا أن نكون مستعدين لكل شيء لأن كل المؤشرات تؤشر إلى أن المشهد السياسي العراقي مقبل على مرحلة جديدة من الصراعات والنزاعات حول المكتسبات حيث تكون هذه المجريات مختلفة لان قناعة ومفهوم (التقسيم) بدأ يتبلور بشكل واسع بين الأوساط السياسية والشعبية في البلاد بعد انتشار نظرية التهميش وهذا ما يجعلنا نتخوف على مستقبل العراق ووحدة أراضيه وتمزق النسيج الشعبي وقد يفتح نوعا جديدا من الصراع إلى السلطة الاستقصائية بين الكتل.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عراق ما قبل الانتخابات ليس كما هو بعده !!

سيدرك الحقيقة هذه من قادة الاطار عاجلا ام اجلا .. سيقفز العبادي والحكيم من المركب وسيلحقهم العامري وبتوجيه ايراني . ايران ستتخلى عن المالكي بضمان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الصدر .. حكومة تصفية سياسية أم حكومة أغلبية

ما فتيء الصدر مذ فاز ب73 مقعدا وحتى ساعة كتابة هذا المقال يردد في أحاديثه وتغريداته بأنه يسعى لتشكيل حكومة أغلبية وطنية للقضاء على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الطعون والطعون المضادة للمحكمة الإتحادية

كانَ متوقّعاً مسبقاً , وحتى لعموم الجمهور العراقي , أن تردّ المحكمة الإتحادية سلباً على الطعن الذي تقدّما به " باسم الخشّان ومحمود المشهداني...

انبثاق ” تحالف السيادة ” والقصف السياسي !

من تقاليد القوى المسلحة خارج اطار الدولة ان رسائلها عادة ماتكون محفوفة بقذائف الموت ، وهي رسائل جاهزة الاستخدام ومحددة الاهداف ، وهو ما...

هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي

ان سياسة الانقياد وراء الولايات المتحدة الامريكية التي اتبعتها كثير من الدول ومنها غالبية الدول العربية جعلت امريكا تتعامل معها بطريقة عدم المبالاة باعتبار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دفاعا عن الحق

السيد مقتدى الصدر احد مصاديق قوله تعالى ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) . السيد مقتدى الصدر احد مصاديق...