24 يوليو، 2024 5:49 م
Search
Close this search box.

ولا تبخسوا الناس أشياءهم

Facebook
Twitter
LinkedIn

عادل عبد المهدي؛ عالم اقتصادي فذ, يحمل شهادة الماجستير في الاقتصاد السياسي, ومن أعلام التنظير الاقتصادي العالمي, من أبناء ذي قار, الذين اضطهدوا من قبل الحكم المباد, لا أريد أن أروي هنا سيرة السيد وزير النفط! لكن أريد أن أبين انه رجل اقتصادي, ساهم ويساهم؛ في رفع المستوى الاقتصادي للبلاد, يبدو انه لم يكن محظوظا لدى الإعلام, ا وان هنالك؛ أيادي قد تكون معروفة, دفعت لإعلام معادي, مبالغ جما, لكي تحجب تلك الانجازات التي يقدمها الرجل.

 عبد المهدي اليوم وزيرا للنفط, من سبقوه لا احد منهم اطلع ميدانيا, على آبار, ولا تفقد مصفى, انفرد عبد المهدي؛ في الاطلاع ميدانيا ومن خط التماس, على مصفى بيجي؛ الذي يعتبر من اكبر مصافي العراق النفطية, بعد أن تعرض إلى محاولة من الإرهابيين؛ للاستحواذ عليه, بعد إن تم ولله الحمد السيطرة علية, تم الاطلاع ميدانيا لكشف الضرر, ومعالجة الحوادث التي نجمت من تعرض الإرهابيين له.

عبد المهدي؛ أنصف ذي قار, بعد إن اضطهدت لسنوات وقام بتأسيس شركة نفط ذي قار, بعدما كانت هيئة حقول نفطية تابعة إلى شركة نفط الجنوب في البصرة, والتي تحمل على أرضها خمسة آبار نفطية.

عبد المهدي, اليوم يتفقد الآبار النفطية, التي تم حرقها من قبل داعش الإرهابي, ويطلع ميدانيا أيضا على كيفية إطفاء الحرائق, ومن معه من وزارته من فنيين.

عبد المهدي سيقدم المزيد؛ و أنا متأكد!!, لما يحضى به من مقبولية وطنية, ودولية, وكذلك لما يحضى به من عقل اقتصادي بارع, لكن من الضروري؛ أن يرتب وضعه مع الإعلام, أو يكون فريقا إعلاميا, ليغطي انجازاته المتكررة, والمستقبلية, لكي يوضحوا للناس بأن رجال الحق موجودون, وليقللوا من الدعايات والتفاهات التي يقدمها الإعلام المعادي المأجور, لهكذا أناس وطنيون, يعرضوا أنفسهم للخطر في سبيل الوطن والمواطن.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب