26 مايو، 2024 11:47 م
Search
Close this search box.

هوشيار زيباري .. الموقف النموذج

Facebook
Twitter
LinkedIn

اكاد اقول ان الوزير الوحيد في كل الحكومات العراقية بعد عام 2003 الذي يمشي بين حقول الغام هو وزير الخارجية هوشيار زيباري. فهو وصل مثل سواه من الوزراء الحاليين والسابقين الى منصبه طبقا لمبدا المحاصصة والتوافق السياسي. وبرغم انه احتفظ بمنصبه وزيرا للخارجية منذ وزارة مجلس الحكم حتى اليوم, فانه حظي طوال الاعوام الثمانية الماضية باكبر قدر من النقد والانتقاد بل وحتى التجريح السياسي والشخصي من حلفاء وخصوم معا. وعلى ما اعتقد فانه اضطر اكثر من مرة اما باقامة دعاوى قضائية ضد من اتهموه من نواب ومسؤولين ينتمون الى احزاب وكتل كبيرة بعضها حليفة جدا للكتلة التي ينتمي اليها “التحالف الكردستاني” او التلويح برفع دعاوى كان بعضها اما ينتهي بالاعتذار او التسويات السياسية. وبالرغم من ان اخطر ما تعرض له زيباري من اتهامات في الاونة الاخيرة هي قصة تلقيه رشاوى من الكويت كثمن لشراء سكوته حول ميناء مبارك, فانه ومع اعلان لجنة النزاهة تبرئته من تلك التهمة فانه كان قد حاز قبل ذلك على قدر اخر من الاتهامات التي تتعلق بالسفارات العراقية في الخارج وما عرف بالغزو الكردي لها. لكن كل هذا الكلام وما سبقه او رافقه من تهم واتهامات وطعون خرج منها زيباري الذي يبدو واثقا وهادئا ومبتسما في احرج المواقف “مثل الشعرة من العجين” بـ “كفة” وقضية الموقف الذي تبناه كوزير للخارجية في اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب الاخير بشان سوريا بـ “كفة اخرى”. ومع اننا لاينبغي ان ننسى قضية اخرى تتصل بالبعد “العربي” لزيباري وهو كونه مواطن كردي يقود وزارة خارجية لدولة ليست عربية فقط وانما مؤسسة للجامعة العربية, فانه ومع وجود حساسيات في هذا الموضوع تم التعبير عنها هنا او هناك الا ان ما يشفع له وحتى الكتلة التي ينتمي اليها انهم كانوا متفهمين جدا لاشارة هنا وقدح هناك الى ان تغيرت الصورة تماما.  فحتى الامانة العامة للجامعة العربية وبشخص الامين العام السابق عمرو موسى فانه  ابلغ مسوؤلين عراقيين كبارا ان انسب شخص لمنصب امين عام الجامعة “العربية” هو “الكردي” هوشيار زيباري. وهنا لابد ان نقول شيئا هاما لعله بيت القصيد ومربط الفرس معا وهو ان زيباري واذا اردنا ان نحصر الامر بالموقف الذي اتخذته الجامعة العربية من سوريا وامتناع العراق عن التصويت فانه  لم يتصرف ككردي ولا كحزبي ولا كعربي بل تصرف كـ “عراقي” فقط. ولانه كذلك فان موقفه الذي يعتبر واحدا من اكثر المواقف السياسية نضجا لم يرق لاحد من الكتل والزعامات السياسية بمن فيها كتلته التي وان تفهمت موقفه الا انها انتقدته مثلما اعلن لقناتي “العربية” و”الحرة”. لقد اجتاز زيباري اكبر حقل الغام في تاريخه السياسي. ولانه حظي بانتقاد كل الكتل سواء من طالبه باتخاذ موقف رفض القرار بالكامل او تاييده بالكامل فان الموقف الذي اتخذه كان في كل الاحوال وتحت كل الظروف والمعطيات هو .. الموقف النموذج.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب