20 مايو، 2024 1:26 ص
Search
Close this search box.

هل ستجر (إسرائيل) حزب الله للحرب!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

قد يبدوا عنوان المقال غريبا ومستبعدا من كثيرين لكننا سنتطرق لهذا الموضوع في مقالنا مع عدة محاور على السريع مثل – هل (إسرائيل) على علم بهجوم حماس – أهداف ما بعد حرب غزة – هل (إسرائيل ) تضخم من عدد قتلاها ؟هل سيتم محو غزة مثلما فعل الحشد بمدينة الموصل .!

انا ممن يقف ضد حزب الاخوان المسلمين خصوصا في العراق لأنهم بموافقتهم المشاركة بحكومة الاحتلال فانهم اعطوه شرعية دولية والا لكانت ستظهر انها حكومة شيعية وان أمريكا عدو للسنة رغم انها الحقيقة. ولهذا(سأشرح لكم من خلال المقال ) لماذا قررت أن تكون مواقفي فريدة في تحليل كل حالة على حدة ولهذه الأسباب فأنني أحيي كل المجاهدين الفلسطينيين مهما اختلفت تسمياتهم وأعبر عن اعجابي وتهنئتي لما صنعوه لحد الان ,من هنا ننتقل الى تهديدات حسون لبنان وربعه الى الصهاينة وكيف ان الحلف الشيعي سيرد بقسوة وها نحن نستمع للصنم سيستاني وهو يحرم اشتراك ميليشياته الشيعية بحرب غزة فيسقط واحدا مهما من حلف الشيطان المجوسي ,فلماذا ؟؟ ان لم يكون السلاح ضد الصهاينة فانه ضد المسلمين العرب اليس كذلك! ولماذا حسوني كل يوم يضع شرطا جديدا حتى يدخل الحرب ضد الصهاينة الا لسبب انه أخذ أوامره من مجوسستان ايران.
هل حينما نقول لعنة الله على داعش فأننا نقصد به كل من انتمى لداعش؟! ,طبعا لا فكثير ممن انتمى لداعش ان كبسبب اعتقاده انه يدافع عن المسلمين السنة أو انه يقاوم المشركين ذيول ايران فهؤلاء حين لا يعلمون الأهداف الحقيقية وراء تكوين داعش فان الحساب عند الله سيكون غير ما نعتقد لأن الله سبحانه وتعالى يحاسب على النيات ..وعلى ذلك فيحتمل ان تظهر لنا منظمات تبدوا إرهابية لكنها مطعمة بأفراد انسانيين كما شاهدنا في أفلام قيام قوات الحشد التمثيل بجثة سني فيعترض احدهم ولو باستحياء فيقول لهم ( شنوانتو كصاصيب ) وهكذا حتى لو كان صحيحا ما يثار من اتهامات ضد القيادة العليا لحماس من انهم متفقين مع أمريكا و(إسرائيل) ثم ايران . فان ذلك لا يشمل المقاتلين الشرفاء بل انهم مجاهدين ابطال سطروا ملاحم لن تنسى.

ربما تذكرون بمقال لي الشهر الماضي عللت فيه سبب احتلال أمريكا حدود العراق الغربية وقلت فيه لكي تقوم بمعية (إسرائيل) القضاء على قوات حزب الله اللبناني واغلاقها حدود العراق الغربية من اجل ان لا تصله امدادات سلاح من دولة المجوس ايران وعللت ذلك بسبب هرولة الدول العربية للتطبيع مع الصهاينة وانه لم يبق امام الصهاينة سوى القوات في غزة وتوقعت ان يتم احتواء هنية بإعطائه أي منصب مدني لكني لم أتصور مثلا ان يكون هنية المسلم العربي وقيادة حماس مشاركا بجريمة ما يحصل في غزة .و على خلاف العادة أرى أن حماس تحاول ان تستدرج قوات حسون للدخول بالحرب من خلال قيامها بعمليات من جنوب لبنان رغم ان حسون اعلن بصورة غير مباشرة ان لا علاقة له بالأمر وانه توجد منظمات أخرى بالجنوب اللبناني! ولهذا كما يبدوا من متابعة الاخبار ان (إسرائيل) هي التي تحرض حزبالة وتتحرش به على دخول الحرب رغم تهديداتها لكنه سيصل الى نقطة الصفر وسيضطر للدخول في حرب (إسرائيل ) رغماُ عنه على أبعد حال حين تدخل غزة ! البعض يشكك في ان إسرائيل لن تدخل غزة وانها تخاف لكن كما فعلت ميليشيات ايران في العراق وسوريا وبحجة القضاء على داعش قيامهم بتحويل المدن الى خرابات واطلال لهذا تصريحات كل القادة الصهاينة عن تدمير غزة وقوة حماس لأنها مرغت وجوههم في التراب وهي تحرض ضد داعش فلسطين كما سمتهم ولهذا أيضا يقول البعض بأن الصهاينة يبالغون في عدد قتلاهم بعد ان كانوا لا يعلنون عنهم وإعلان ان العسكريين يمثلون 10% فقط من عدد القتلى الا لكي تكسب الضوء الأخضر من الغرب المحاط بوسائل إعلامية توجهه بهذا الاتجاه بعد ان كانوا لا يعلنون عن قتلاهم بالسابق كذلك فان ما يثير التسائل هو وصول ناقلة الطائرات الامريكية بسرعة والاعلان عن إمكانية استقدام الثانية بحجة تزويد الصهاينة بصواريخ ! (هل هذا عمل حاملة الطائرات ) ويقال ان أخرى متوجه للخليج العربي وتصريحات النتن ياهو بانه سيمحو غزة من الخارطة( وأنا أخشى أن هذا ما يعملون من أجله ) وسبب رفض مصر لطلب امريكي لفتح معبر اّمن لغزة تدخل منه الادوية والطعام واعتقد السبب هو الخوف من أن يسبب هذا المعبر نزوح مئات الالاف من العوائل الفلسطينية من غزة الى مصر و كذا الشيء بالنسبة للأردن حيث الطرفين يخشون من زيادة وجود بشر إضافيين لديهم لا سيما وان الأردن لم يأخذ الضوء الأخضر من أمريكا لاستمرار توجيه اللاجئين لحدود العراق الغربية كما هو مخططاً لتسكينهم هناك! . وللأسف فأتوقع قيام المجرمين الصهاينة بمحو غزة تدريجيا قبل ان يدخلوها كما فعل الحشد الشعبي بمدينة الموصل بمساعدة امريكا وربما بعد التخلص من بعض ميليشيا إيران التي قد تزعج مخططات أمريكا بتهجير سكان غزة للعراق لذلك فمن المتوقع ان تطول الحرب حتى تنفيذ كل الأطراف خططهم!أي القضاء عللى حماس والاعتراف بابو مازن مؤقتا لحين ايجاد طريقة اخرى لاغلاق الضفة وتفريغها اورضاهم ببقائهم تحت الاحتلال والتوسع باتجاه العراق.
بخلاصة أتوقع ان أهم أهداف الامبرياليين هذه المرحلة بعد ان طبع العرب وبقت السعودية تتفاوض معهم. أن يتم انهاء قوة حماس (بعيدا عن رغباتنا) فسلاحها محدود وطريق الامداد مغلق ومصانعها وملحقاتها يتم تدميرها يوميا وكذلك انهاء قوات حسون بلبنان بنفس الطريقة حتى لو قام الصهاينة باستعمال قنبلة ذرية مصغرة ,واخر تصريح للصهاينة من انهم لا يهتموا لوجود أسرى لديهم بغزة وانهم لن يعيدوا الكهرباء والماء لهاالا بعد اعادة الاسرى لذلك فمن الحكمة الإسراع بفتح معابر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من شعبنا المظلوم في فلسطين لا سيما اذا ما ماطلت ( اسرائيل) على قدوم قوات حفظ سلام .
ماذا نأخذ عبرة مما قلناه: العبرة نبنيها على فرضية ان العرب لو وقفوا يدا واحدة وشاركوا من اليوم الأول بفتح جميع الجبهات ضد الصهاينة فان دولة يهود كانت ستنهار بلا شك ويتم طردهم للبحر. وما يعيـق هذا هو صانع القرار!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب