23 مايو، 2024 9:44 م
Search
Close this search box.

ندم

Facebook
Twitter
LinkedIn

اخبرني دمي أخيراً
اني منكم
فخٓجلتُ كثيراً
وتوارتْ لغتي حياءً
أٓن ينطقٓها من خان
 صار السيفُ
وبيت الشعر
 وأمجاد الصحراء
سيل دخانْ
ماذا سنقول لعنترة
حينٓ يسألُنا يوماً….؟
أنقول….. 
اسداً  دُفن جًبناً
بجلدِ حملٍ

وشماغ اخرقْ
تطرزه ُالأوثانْ…؟
جعلوه  كرةً
يتقاذفها قاص ودانْ
لا يفعل شيئاً
غيرَ الأكل والشرب
وأشياء اخرى يحسنها
 افضل منه الحيوانْ
يبتاع نتاجات الغربِ
ويكٌفر اهل العلمِ
ويذبحهم بما اخترعوه
بإسم الله
وفتاوى الضربانْ
جمد التفكير لديه
وصار اداة
 تحركها الادرانْ
يستورد حتى الماء
 والبصل وقشور الدنيا
ويصدر لهم الكذب
 والقتل والموت
وقبيح الفعل بالأطنان ْ
آآآه….
 يا مجد الضادِ
قد دفنوك بسابع ارضٍ
وما بقي منكَ
تمزق وتخدر
 وهام وتهجر
ومن تمسك بالارض
دفنوه بباطنها
  ولاكته الديدان
تناسيت التاريخ
والأجداد والأصل
والدين والأهل
وبسطت يدك ذلاً
لمن خانوكَ ونهبوكَ
 وباعوكَ ببخس الاثمانْ…
أيحق الآن لدمي
أن يسخر مني
يعفر وجهي
ويمسي ماءً
فيهجرني ويرحل عني
لأرضٍ لا يسكنها انسانْ…؟

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب