10 فبراير، 2024 5:53 م

مُقتدى مُصلح الأمّة و تغريداته دستور المؤمنين

Facebook
Twitter
LinkedIn

مُقتدى مُصلح الأمّة ‼️و تغريداته دستور المؤمنين ‼️
لا أعلم إلى متى هذا الإستهتار والإستخفاف بعقول الناس واللعب بمشاعرهم ، هل تعتقدون أن الشعب غافل ولا يعلم ألاعيبكم وحيلكم !! حين يطلْ علينا يوم الجمعة إمام وخطيب مسجد الكوفة الشيخ محمد الوحيلي ومن خلال خطبته قال أن مقتدى الصدر هو المُصلح لهذه الأمة !! ما السبب وهو في كل مرة عند الصِدام والمواجهة يخذل أنصاره ومُريديه قبل أن يخذل الآخرين ،، لم يكتفي الوحيلي بهذا بل سرح بعيداً بخياله وأكمل قائلاً وأن تغريداته تعتبر دستور المؤمنين !!! أليس القرآن الكريم هو دستور المؤمنين ؟؟ أم تم إستقطاعه بالمونتاج الفني ؟؟ علماء وفلاسفة العرب اللذين قدّموا آلاف البحوث بالتفسير والإعجاز والرياضيات واللغة والأدب والكيمياء والطب والفلك والهندسة والبصريات ، كالخوارزمي والفراهيدي والكندي وإبن سينا والرازي وجابر بن حيّان والحسن بن الهيثم وبن بطوطة وبن رشد … وغيرهم ناهيك عن الفلاسفة الغرب مثل فولتير ونيتشه وفيكتور هوجو وجان جاك روسو وآخرين .. كل هؤلاء الفطاحل مقتدى بتغريداته التويترية التي تسبب الغثيان وتربك المعدة لتهيأتها للتقيّء .. تفوّق عليهم !! لكنّي نسيت أن كل هؤلاء العظماء اللذين ذكرتهم والعظمة لله تعالى ما كان لديهم تويتر و تغريدات لكن كان لديهم إنجازات .
لاحظوا ألاعيبهم خطبة الوحيلي هذه كانت تمهيداً وما تحدّث به من هرطقات ولم يصدّه أُحدْ كانت المفتاح ليطل علينا مقتدى الصدر وطالبَ علناً بإدخال إسم والده ولو بالمختصر في المناهج الدراسية وإدخال علومه في مناهج الجامعات العراقية !! عن أي علوم تتحدث لا أعلم !! عزيزي قبل الإحتلال كنتم تهمسون بآذان بعضكم البعض وتلتفتون للخلف وتقولون لو نستلم زمام القيادة بالبلد (الُحكم) نوصل العراق للقمة ونجعله جنّة لأن لدينا مناهجنا وكتبنا الخاصة بنا ، هنا للتوضيح كانوا يقصدون مؤلفات محمد باقر الصدر وكتاب فلسفتنا و إقتصادنا و رسالتنا هذه الكتب الثلاثة هي الأشهر بين مؤلفاته الأخرى والتي صدّعوا رؤوسنا بها و من فضل الله ومهازل القدر وأميركا التي سلّمتكم السلطة بالعراق بعد إحتلاله شاهدنا القمّة التي أوصلتم العراق لها والجنة التي كنتم تتحدّثون عنها .. فلسفتكم أوصلتنا للحظيظ وإقتصادكم حدّث ولا حرج آلهة النهب والنصب شياطين الأرض تتعلم منكم دروس وتؤدي التحية لكم أمّا رسالتكم فهي شوفت عيونكم قتل دم تهميش مهجّرين داخل البلد و خارجه لطم تجهيل مُتعمّد و مقصود ،، لم تكتفوا بهذا وتريدون إدخال هذه العلوم على المناهج .. ما الفائدة التي سيجنيها الطلبة وماذا سيتعلمون منها ؟؟؟ كان الأجدر بكم وأنت مُصلح هذه الأمّة أن تحاول تطوير المناهج التعليمية وتضيفوا لهم مواد ترفع من مستواهم العلمي والأخلاقي حتى نرتقي بأجيالنا القادمة حالنا كحال بقية شعوب العالم .
نعم أنت كبير وأول من أسّس الميليشيات بالعراق بعد إحتلاله تحت مُسمّى جيش المهدي ومن بعدها خرجت من تحت هذا المُسمّى بقيّة الميليشيات ، لكن هذا العراق وهو الأهم لا مالتك ولا مال عائلتك حتى تطلب إدخال علوم الصدر لمناهج وزارة التربية و وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ،، وكفاكم تفرضون كل ما تعتقدونه أنتم صحيح على الآخرين .. ومن يُعارضكم الرأي والفكر مصيره معروف ومحتوم .. القتل .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب