23 مايو، 2024 1:16 ص
Search
Close this search box.

موظفو عقارات الدولة …سماسرة !

Facebook
Twitter
LinkedIn

السيد وزير المالية .. اطرح عليكم هنا , معاناة الصحفيين الذين يسكنون الدور التابعة لوزارة الاعلام سابقا وللمالية حاليا .وكانت هذه الدور مؤجرة للصحفيين العاملين في جريدة الجمهورية وفق عقود رسمية بين الطرفين ..ومنذ عامين بدأت دائرة عقارات الدولة التابعة للمالية حملةلترهيب الصحفيين .فمرات عديدة يأتي موظفون من العقارات ويقولون لعوائل الصحفيين انى عليهم اخلاء الدور لآنها قد بيعت بالمزايدة العلنية ،مع ان المزايدات المزعومة لم تجري ولم يكن للساكنين من الصحفيين علم بها حسب القانون.ومرات عديدة جاء موظفو العقارات ومعهم اشخاص ويزعمون بان هؤلاء الاشخاص اصبحوا الملاك الجدد للدور بعد ان ملكتهم الامانة العامة لمجلس الوزراء لها وعلى الصحفيين الساكنين تسليمهم الدور فورا .وفي الشهور الستة الاخيرة صارت وفود عقارات الدولة تاتي كل يوم تقريبا وبينهم موظفات ليهددوا الصحفيين بالسجن ان لم يغادروا الدور الواقعة في المحلة120 والزقاقين 6 و8 منها .وفي الابام الاخيرة جاء موظفو العقارات برفقةشخصيات يدعون انهم شيوخ عشائر بسيارات مظللة وحمايات مدججة بالسلاح مع عددمن موظفات العقارات .واخبروا الساكنين بتسليم دورهم الى الشيوخ لآنهم اصبحوا مالكيها الجدد بعد مزايدة علنية .ومرة اخرىا جاؤا ومعهم اشخاص ادعوا انهم اكراد من اقارب الوزير،وأخرين من اقارب العبادي وقالوا ان هؤلاء قد اشتروا الدور.وقد قام الاشخاص المرافقين لموظفي عقارات الدولة بتهديد الساكنين باخراجهم بالقوة اذا لم يخرجوا منها فورا .وكان هذا امام انظار وسمع موظفي العقارات لقد تم تصوير بعض موظفي عقارات الدولة بشريط فيديو وسيرسل الى رئاسة الوزراءوهيأة النزاهة ولجنة النزاهة بمجلس النواب.وما كنا راغبين بذلك .لكننا عجزنا عن منع هؤلاء الموظفين الفاسدين عن ايذاء عوائل الصحفيين .خصوصا واننا نشرنا عدة مقالات في الصحف والمواقع الالكترونية منذ وقت ولم تتحرك الوزارة وكأنها على علم وراضية عن ما يقوم به موظفوا العقارات الفاسدين .ومن بين الموظفين الفاسدين من يقول ان مدير عام عقارات الدولة شخصيا هو من يكلف موظفيه بهذه المهمة القذرة لقاء منافع متبادلة مع كبار المسئولين في الدولة او مافيات الفساد خارج منظومة الدولة . وحقيقة نحن مع هذا القول لان المدير العام لم يستمع الى شكاوى الصحفين التي تنشر في الصحافة او التي يحملها بعض الصحفين الى دائرة المفتش العام في المالية والذي لم يحرك ساكنا . ويبدو انه متواطئ مع (نشاطات ) موظفي عقارات الدولة او راض عنها . متى تتحرك الوزارة لمنع الاذى عن عوائل الصحفين .. الامل قليل .. ولاحياة لمن تنادي .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب