24 مايو، 2024 12:41 م
Search
Close this search box.

مقالة “عبد الجبوري” … مظاهر التخلف ..في بغداد ..” طائفية بامتياز

Facebook
Twitter
LinkedIn

كتب من أسمه مستعارا او حقيقيا عبد الجبوري مقالة يوم امس 22/4/2017 عنوانها “شيوع مظاهر التخلف والفوضى في العاصمة بغداد” بمناسبة احياء ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم (ع). أن هذه المقالة وما تحويه من كلمة حق يراد بها باطل يمكن أن تحضى بالتاييد وانا اول من اؤؤيدها كاكاديمي وباقي الخيرين اللاطائفيين لو ذكر أن الدولة وخاصة مجالس المحافظات التي لم تهتم او فشلت في متابعة توفير الخدمات اليومية للشعب من صحة وطرق وجسور ومدارس وفساد اداري (واصبحت وضيفتها فقط منح العطل الرسمية) كان يجب عليها ان لا توقف الدوام بهذه المناسبة او ما شابهها وان يتركوا الناس وشانهم لاحياءها لان في ذلك ضرر على مسيرة الحياة اليومية للمواطنين من مراجعات رسمية لدوائر الدولة والمستشقيات للطواريء والعلاج وتوقف للمؤسسات التعليمية وعدم اكمال المناهج الدراسية كما يؤدي اشغال الدولة في تشديد الجانب الامني وما يصاحب ذلك من اشغال للقوات الامنية وتعرض المشاة الى المخاطر الارهابية.

أن اللذي ذكره صاحب المقالة هو اشارته الى ان ما يرفع من اعلام ملونة كما يقول” وماذا تعني عشرات وربما مئات الآلاف من الخرق الخضراء والسوداء والحمراء المرفوعة على أسطح الدور والمباني ، حتى الحكومية منها ؟…بطريقة مقززة ومشوهة تخدش الذوق العام” . !!!

وماعلافة ذلك بالذوق العام أو التراث فيبدوا انك تعيش حالة تخلف وحقد طائفي ..فهل زرت الدول المتقدمة التي تحتفل باعياد الميلاد ويضعون المسارح ومظاهر الزينة وشخص بلحية بيضاء يمثل بابانوئيل (سانتكلوز) وهي شخصية خرافية ام هل رايت وضع ثمار القطين (القرع) وفي داخلها شموع امام البيوت في نهاية شهر اكتوبر (تسمى الهالويين) ويلبسون الملابس التنكرية ذات المظهر الشيطاني المرعب ويطرقون الابواب بعد غروب الشمس أم هل زرت الهند وما يقومون به من عبادات للابقار او الشمس او النزول الى الانهار بشكل جماعي وغيرها

أن ما يثبت طائفيتك هو مقالتك في “كتابات” في 24 حزيران 2016 “البحرين وحكمة التصرف” والتي تقول في متنها “بناءا ً على ما تقدم يبدو لي ان مملكة البحرين الشقيقة بقيادتها الحكيمة قد ادركت هذه المخاطر وقرأت التاريخ قراءة ً علمية مستفيضة ، لذا جاء قرارها الشجاع والجريء والحكيم في إسقاط الجنسية البحرينية عن المُعمم الشيخ عيسى احمد قاسم” فمالك والبحرين وهل لها دستور وحكومة منتخبة ام انها عائلة تم تنصيبها من قبل بريطانيا باقلية تقود اغلبية شيعية …لقد نطقت باطلا ورفضت حقا يا صاحب المقالة؟؟؟ فلو حصل ذلك في العراق الان رغم حصوله قبل 2003 مثلما يتطابق مع توجهاتك حاليا وتم اسقط الجنسية العراقية عنك من قبل الحكومة الشيعية الحالية لاتهامك بالتهجم على النظام الديمقراطي قي العراق والاساءة الى الى حرية المواطن في طريقة العبادة بما يخالف الدستور وهو ما تقوم به انت فعلا الان الم ستقول الابواق الاعلامية الطائفية ان الشيعة الصفوية الرافضية يقومون بمحاربة ابناء العراق الاصلاء وها هم من تحقد عليهم يدافعون عن ارض الانبار وصلاح الدين ونينوى وتضرج دماء

شبابهم اللذين تفتخر عوائلهم بزفافهم شهداء من أجل الوطن وهم اللذين استجابوا لدعوة مراجعهم اللذين تسمي من امثالهم المعمم الشيخ عيس أحمد قاسم بالشيعة الصفويين. أن ما قلته من أنك غير طائفي قد دحضته بمقالتك النكراء في دعم حكام البحرين الجهلة الظلمة وانا واثق بأن عشائر الجبور العراقية الاصيلة سوف لا تفتخر بانتمائك لهم لانهم عرفوا وميزوا بين النطيحة والمتردية وبين الحق والباطل وهم خليط بين الشيعة والسنة ورفضوا المهانة والذلة ولنا في عالية خلف ناصر الجبوري التي لقبت بطوعة العراقية المثل الاعلى للمرأة الجبورية التي كان الاجدر يكاتب المقالة أن يفتخر ويكتب عنها كما أشيد بها في الرباط التالي http://www.factiniraq.com/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=7015

بدل من الالشادة بالحكام الخونة المنصبين من قبل اعداء العروبة والاسلام أمثال ال خليفة اللذين تعمدوا طمس الحقائق واضطهاد ابناء البحرين الاصلاء اللذين اختاروا بالتصويت ان يكون البحرين بلدا عربيا فاين انت يا هذا من الثرى والثريا وان غدا لناضره قريب.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب