29 فبراير، 2024 12:05 م
Search
Close this search box.

مفهوم القوة في العقد الحالي

Facebook
Twitter
LinkedIn

كتب (هنري كيسنجر ) في السطر الأول من كتابه بالقول إنه كما لو كان قانون الطبيعة، كل قرن تظهر دولة لديها القوة والقدرة والفكر والشجاعة لتشكيل العالم على صورتها الخاصة . هذا هو واقع الحال من خلال الصراعات تتباين وتتنافس القوى العالمية على تشكيل العالم الحديث مع ظهور أكثر من قوة في حالة صراع وتحت الشمس الحارقة لا تعنيها شيء سوى الانقلاب على الوضع الحالي بدون التفكير في المسافات أو في المدة التي يمكن أن يقطعها لحين الوصول الى يتمكن لها. قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إن حقبة ما بعد الحرب الباردة قد انتهت. بعبارة أخرى، انتهى العصر الذي كانت فيه الولايات المتحدة القوة الوحيدة في العالم. ظهرت حقبة جديدة تتنافس فيها قوى أخرى. لدينا قوى عظمى فقط للدول ذات القوة العظمى أو العالمية. لكن من غير الواضح ما إذا كانت القوة العظمى تعني قوة عظمى أم قوة عظمى. قد لا يكون هذا الغموض مشكلة للناس العاديين، ولكن بالنسبة لشخص يريد أن يفهم بالضبط ما هو العصر وما هو قادم، فإن التمييز بين العظيم والفائق مهم.
يعد مفهوم السوبر مفهومًا جديدًا لوصف القوة. يعود هذا المفهوم إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية، خاصة مع صعود الولايات المتحدة. هذا المفهوم، بصفته وصفًا لنوع من القوة الخاصة، لا يمكن تطبيقه على جزء كبير من تاريخ العالم. تم استخدامه بعد القرن التاسع عشر. وفي الواقع لدى دراسة خارطة الطريق ابراز القوة في عالم الحديث يتم الإشارة فيها الى قوى عديدة برزت في ساحة الدولية نتيجة الصراعات من أجل الاستيلاء على منابع الحديثة في إدارة الاقتصاديات في دول العالم ولكن كانت الفشل والوقوع من فوق حصان الطروادة الحاصل النهائي واستمرت لحين التطور العلمي في مجال الأسلحة الفتاكة وبرزو مبدأ من امتلك القوة الجوية سيطرت على ساحة المعركة هذا من ناحية من ناحية أخرى التحول في مفاهيم القوى سبب جوهري بذلك. وصلت دولتان فقط في تاريخ البشرية إلى المستوى الفائق: الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق دولة روسيا حاليا. حيث أن العلم والتكنولوجيا قد أعطيا هذه البلدان الكثير من القوة وان التنافس مابينهما أظهرت لكل واحد منهما قوة مقابل قوة لهما النصيب الأكبر في السيطرة على مساحات واسعة من الفكر البشري من كل النواحي. باختصار، القوة العظمى هي نوع الدولة التي لها تأثير على المسرح العالمي ومجريات الصراع في المسرحيات المعرضة على المشاهدين. والقوة العظمى هي نوع الدولة التي بدونها لا يمكن فعل أي شيء في العالم كونها يتحكم في دفة الأمور الاقتصادية والسياسية بمختلف الطرق. الا ان التطورات في كيفية خلق القوة الكبيرة أدت في العقد الأخير من التاريخ الى ظهور قوى منافسة لهما ووذلك بناء على السؤال المطروح في ذهن القوى الكبيرة الفتية والسؤال هل هناك عالم يكون فيه لعديد من ال.دول الكبيرة تأثير على العالم، ولكن لا يمكنها منع أولئك الذين لا يستمعون إليها أو يحكمون بشكل مختلف في منطقة معينة؟
من هذه النقطة برز القوى أخرى مثل القوة الصين في إدارة اقتصاديات العالم ومنافستها لكل قوى أخرى منتجة في العالم ولان حسب ما يمكن استنتاجه ان ما تريده الصين ليس أن تكون قوة عظمى، بل أن تحكمها عدة قوى عظمى في منافسة مع بعضها البعض هذا المبدأ الصيني يخالف المبدأ الأمريكي في السيطرة على العالم. لكن الولايات المتحدة، القوة العظمى، أو القوة الأكثر نفوذاً في العالم، تمنع ظهور مثل هذا النظام، لأنها ترى انحدار القوة. لا يُنظر إلى هذا الانخفاض على أنه توقف، ولكن من المرجح أن يتراجع أكثر. إن صعود القوى العظمى في العالم لافت للنظر لأنه ظهر في تاريخ البشرية وشوهد تطوراتها بمعية المصالخ العليا لها، حيث على الاختلافات مع الآخرين. بذلك هناك حاليا ضباب كثيف يعم على القوة الفتية ومحاولتها لاجل البروز في ساحة الكرة الأرضية ونتجت من هذه القوى جدل في غير اوقاتها ومرت عليها فترة من السنوات أكثر من الفترة الزمنية التي مرت على بروز القوة الكبيرة مثل أمريكا وروسيا.
هناك الكثير من الجدل حول العالم اليوم حول إلى أين نحن ذاهبون. إحدى النظريات السائدة هي نظرية التداول. بهذا المعنى، يمر التاريخ البشري بدورة زمنية تصعد فيها الدول أو القوى وتنهار. في الدبلوماسية
يبدأ هنري كيسنجر السطر الأول من كتابه بالقول إنه كما لو كان قانون الطبيعة، كل قرن تظهر دولة لديها القوة والقدرة والفكر والشجاعة لتشكيل العالم على صورتها الخاصة.
في القرن السابع عشر، أنشأت فرنسا، بناءً على أطروحات الكاردينال راشيل، نظام الدولة والأمة والمصلحة الوطنية باعتباره الهدف الأسمى لمثل هذه الدولة. في القرن الثامن عشر، سيطرت بريطانيا على الدبلوماسية الأوروبية لأكثر من قرنين من خلال تطوير مفهوم توازن القوى. ثم، في القرن التاسع عشر، ألغى ميتران النمساوي، الذي اخترع مفهوم الحفل الأوروبي، بسمارك ودخلت أوروبا فترة من الصراع المرير.
القرن العشرين هو القرن الأمريكي. هذه النظرية لا تخلو من المشاكل ولا يمكنها تفسير المستقبل، بل تفسر التاريخ. هناك نظرية أخرى ظهرت في السنوات الأخيرة وهي نظرية انتقال السلطة من قوة إلى أخرى. المفكر الذي أعاد إحياء هذه النظرية هو جراهام أليسون والصين تتجه إلى الحرب؟ بالعودة إلى الحرب بين سبارتا وأثينا في الحرب البولينيزية، تصور أنه عندما تشعر قوة ما أن قوة أخرى تنبثق للتنافس، فإن الانتقال يصبح حربًا. على هذا الأساس، من المحتمل أن تكون الحرب حتمية بين الصين والولايات المتحدة. الرأي السائد هو أن الديمقراطية لديها نقاط قوة أكثر من أي نظام آخر. هذا الرأي في أزمة اليوم، عندما يُنظر إلى مفهوم الديمقراطية على أنه مفهوم سيء وفوضوي في أجزاء كثيرة من العالم. لكن الديمقراطية تتطلب الكثير من العمل والجهد وكل قواعد السلطة في المجتمعات التقليدية متعارضة، دينية، تقليدية، ثقافية، قبلية، أسطورية والعديد من القواعد الأخرى. عندما تنتقل ثقافة غير ديمقراطية إلى الديمقراطية أو تسقط على طريق الديمقراطية، يصاب الكثير من الناس بالقلق والارتباك والتعب. الحياة في ديمقراطية صعبة، لأن الناس يخضعون للمساءلة، ويجب أن تكون لديهم خيارات، وعليهم المشاركة، وعليهم العيش في حالة من الفوضى وعدم اليقين والصراع والمنافسة المستمرة. ولكن إذا أقيمت الديمقراطية، فعندئذ الإنسان ستتحسن الاحترام والحقوق والمكانة والمعيشة. بدلا من شخص يحكم حسب ارادته، يحكم القانون. لكن على مستوى القوة العظمى، تتمتع الديمقراطية بالعديد من نقاط القوة. بفضل الديمقراطية، أصبح نظام التجارة الدولي أكثر انفتاحًا. من الأسهل الحصول على الائتمان. إنه أكثر انفتاحًا وبالتالي أكثر فائدة في جذب العقول في مكان آخر. رأس المال أقل تحت السيطرة. كل مجال من هذه المجالات كان موضوع الكثير من العمل الأكاديمي. تنتج الأنظمة الديمقراطية جيوشًا أفضل

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب