23 مايو، 2024 9:55 م
Search
Close this search box.

مجتمعنا والحمام

Facebook
Twitter
LinkedIn

أول مرحلة من المراحل المتعاقبة على البشر في تطورها اللغوي والفكري كانت تمتاز بميزة مختلفة عن المرحلة السابقة. وعند النظر إلى هذا البشر المصارع مع الطبيعة بكل صراعاتها الجسدية لأجل السيطرة والعيش من قوى غير قادرة على فهمها بدات الخطوات الأولى في النهوض من السبات الذهني والفكري لحين أن وصلت وعبرت أقسى الظروف. وفي المرحلة الرابعة من الحضارة، عندما أنهى البشر الأوائل حياتهم في الخيام، اتخذت خطوة كبيرة أخرى في تاريخ البشرية. في ذلك الوقت، لعب بناء منازلهم كمأوى من العواصف دورًا إيجابيًا في تغيرات ذلك الوقت. كانت الماعز من الحيوانات التي تتعايش مع البشر وكانت تستخدم على نطاق واسع لكسب الرزق. مع الدليل على ذلك التاريخ، يمكننا القول إن البشر لديهم علاقة حب تاريخية مع الحيوانات الأخرى. على سبيل المثال، الطيور، بين الطيور، الحمام. ماذا أعني بذلك؟ كلنا نعتبر أن الوضع الاجتماعي والسياسي في الدولة العراقية الحالية بيد زمرة لا يمكن وصفها بوصف واحد كونهم يحملون كل المواصفات السلبية الوقحة كما وصفها أحد القادة. لقد رأيت أشخاصًا عدة مرات من مختلف الأعمار وأكثرهم من الشباب بناة المستقبل وظيفتهم لعب الحمام وشراء وبيع الحمام واصبح ظاهرة من الظواهر الإدمان البشري على طير لا حول ولا قوة لها وقد امتزج هبوط الأخلاق مع الطيور الحمام الطائرة فوق الأسطح وفي أسواق مكتظة بالناس وعند التمعن أن التجمع الخفير في هذه الأسواق يشوهها أيضا طرق الاحتيال أيضا .أن سوق بيع الطيور الحمام وممارسة هذه العمل رغما على كونها قد دخل ضمن الممارسات التجارية الرابحة ألا أني لا أعتقد أنه يمكننا تعريف ذلك بأنه يستحق ممارسة هذه العمل من قبل الأكثرية وبصورة عشوائية وخارجة عن النمط ممارسة الهواية أو العمل. الصورة التي نشاهدها حاليا خاصة الشباب في صراع مع بعضهما البعض في الأزقة والشوارع في سبيل عمل أو هواية حيث من امتلك الحمام الاصلي هو سيد شباب في المنطقة وسوف يتشاجر عليه الفتيات في سبيل منح قلبها له . وتجدر الإشارة إلى الوضع الحالي يمتاز بالانهيار السياسي والأزمة الاجتماعية. إن القضية المطروحة التي تؤدي بالمجتمع إلى الدمار هي الضعف الفكري للأفراد في المجتمع. في بلد نسي فيه التقاليد اليومية لجزء من المجتمع وكل مآسي المجتمع، لا يبدو أن لدينا أي مشاكل. يجب أن تكون السياسة حرة، ويجب أن تكون الصحافة حرة، ويجب أن تكون الكتابة حرة، ولا ينبغي لأحد أن يجوع، و زراعتنا مثال، ماشيتنا متقدمة، ونظامنا التعليمي والتدريبي موازٍ لبعض الدول الأوروبية، هذه من المفارقات، فإن تشجيع المجتمع على العلم الحديث وقراءة الكتب من قبل نظام التعليم والتدريب من قبل السلطات هو مهمة حديثة. كم ثانية في اليوم يقرأ الشباب؟ نحن في القرن الواحد والعشرين وهناك مجتمعات في نفس الكوكي التي نعيشها أحد شروطها في التقدم حرية المخلوقات ومنها الطيور والحمام ونرى لحمام تعيش بحرية في ساحات الدول الأوروبية وبدون من يحاول ان يسطو عليها ويقوم ببيعها كما تباع الجاريات في العصور السابقة .. فليس بالحمام تبنى الوطن …….

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب