3 يونيو، 2024 5:04 م
Search
Close this search box.

متنفّذ سياسي طائل وراء نشر صور لكبار ساسة إيران وسط ساحات مدننا

Facebook
Twitter
LinkedIn

ليس في الأمر اعتقاد أو تخمين أو ظنون , الأمر واضح , هنالك من يعمل من خلف الستار وبتخطيط على تأجج نيران الفرقة بين الشريحتين الأكبر المكوّنتين لدين الإسلام “الشيعيّة” و “السنّيّة” والّلتين يخطئ بحقّهما البعض فيقول مزيّفاً أنّ رسول الله قال: “أصل الإسلام شيعة وسنّة لكنّ المحرّفون لعنهم الله وفيما بعد , استبدلاهما بتسمية إسلام”! , التحريف واضح كما تعلمون! .. جميع أبناء الوطن اليوم يحاولون توحيد صفوف العراقيين بوجه داعش وبوجه من يريد تفرقة صفوفنا , لكنّ بعض الأيادي لا يرتوي أصحابها إلاّ بدماء الأخرين لا أشكّ لحظة أنّها هي نفس الأيادي الّتي كانت وراء تفجير المرقدين الشريفين بسامرّاء.. صاحب الفتن هذا من المؤكّد لا زال رابضًا بموقعه في المنطقة الخضراء لم تتمّ إقالته من منصبه لغاية اليوم ولم يخسر انتخابات دخلها ولم يتعرّض لمحاولة اغتيال ولم يزر يومًا أو يشارك في جبهات مواجهة داعش ولم يغادر المنطقة الخضراء منذ الاحتلال وللآن صامدًا ثابتًا في منصبه ولربّما بحسبة بسيطة من أحد قدماء المنطقة الخضراء سيكتشف من هو .. هنا نوجّه له سؤال يشاركه فيه أقرانه ساستنا الأعزّاء: هل الشعب العراقي بحاجة الآن لصور الخميني أو لصور خامنئي وبالحجم سكوب وبالألوان أم بحاجة لإخفاء صور الرموز الدينيّة من شوارعنا ومن ساحاتنا أو تقليلها على الأقلّ؟ ألسنا بحاجة لإسكات الأصوات الّتي تنفخ الأحقاد مدّعية أنّ الحكم طائفي شيعي بحسب ما تدّعي على أساس ليس هناك تقاسم للسلطة؟.. هل قصدك هذا الفعل هو تحدٍّ علني لمشاعر العراقيين من غالبيّة للشيعة ترفض تدخّل دول الجوار وترفض تطاولها على سيادة البلد واستقلاله وكذلك يرفضه جميع أهل السُنّة؟.. وهل برأيك نشر هذه الصور يناسب الوقت الحالي والبلاد تواجه أخطر حركة إجراميّة تستوجب توحيد جميع أبناء الوطن بصفّ واحد متراصّ ضدّها؟ .. وهل تتوقّع من شعب العراق المشتهر بوطنيّته سيطير فرحًا وهو يرى صور قادة بلد مجاور تحتلّ ساحات بلدهم في حين لا توجد صورة واحدة للمالكي أو للعبادي ولو بحجم صورة شمسيّة مستلّة من “معاملة تعيين” ملصقة ولو على جار من جدران دربونة ضيّقة في قرية نائية من إيران؟ ..
قد تكون مثلاً هذه الصور “كمين” لمن يتطاول غيضًا أو من شدّة الحنق فيعبث بها انتقامًا فتقبض عليه بتهمة بعثي داعشي صدّامي وهّابي صرخي؟ .. ماذا سيكون برأيك موقف من راح لهم ضحايا بمئات الألوف بحرب يقودها من طرفها الثاني “المعادي” وإذا به بعد 37 سنة يجد هذا المُعادي وقد توسّطت صورته اللطيفة المشرقة ساحات بلادهم؟ .. هل برأيك سيترحّمون على لشّة أو صفحة الخلّف الخلّفوك مثلاً أو سيلهجون بالدعاء بالرحمة على سلفَا سلفاك؟ أنا أشكّ انّك نفسك من أمر باغتيال فنّان الكاريكاتور الربيعي لمّا رسم حضرة خامنئي؟.. ماهو برأيك ما سيكون عليه موقف مسؤول أميركي يزور بغداد بموعد معلن من حكومتنا وبفيزا رسميّة وإذا به يتفاجأ وهو يُطوف بجولة تفقّديّة لشوارع العاصمة أو ديالى أو أو , أو المناطق المحرّرة بجيوش الحشد الشعبي “ج ا ح ش” ويرى صور المرحوم ومعه وكيل المنتظر ع يتوسّطن الساحات؟ , ماذا سيقول برأيك؟ ألا تخافون أن يفزّ هذا المسؤول الأميركي هرعاً مندهشًا وهو يظنّ أنّه داخل إيران بفخ محكم وليس داخل العراق؟ وانّه حتمًا سيقتاده الإيرانيّون إلى طهران لاستبداله بملفّها النووي؟ ألا تخاف على أعصاب موفد الشيطان الأكبر هذا يقول في سرّه “يامن تعب يامن شكه ويامن على الحاضر لكه”؟ ألا تخاف يلتفت إليك هذا المسؤول الأميركي مذكّرا: “الخميني لم ينتصر بحسب علمي لكي تعلّقوا صوره ؛ المفروض صور بوش”! .. ووفق ذلك , هل سيصدق يا صاحب المنصب قول من قال من قبل أربعة عقود: “ثورة إيران كانت لحزب “تودة” الشيوعي فسرقها المعمّمون وفق “نظريّة” يا من تعب يا من شكة .. الخ”؟

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب