24 يوليو، 2024 5:59 ص
Search
Close this search box.

لشيبتك تستحق أن نُقَبِل أقدامك

Facebook
Twitter
LinkedIn

كثيرة هي الصور التي تشعرنا بالفخر والاعتزاز, ونحن نتابع أبناء العراق المجاهدين, الذين لبوا فتوى الجهاد الكفائي, للمرجعية الدينية في النجف الأشرف.
المتابع لجحافل المتطوعين -الذين يمثلون الآن مسمى الحشد الشعبي- يرى بأم العين صور تخبرنا عن عظيم الخلق الرفيع, وعن حجم الإيثار والتضحية بالنفس, من أجل الوطن والمقدسات.
أبناء الحشد صانوا الحرائر, وحفظوا الأعراض, وهدأوا روع الأطفال, وأعانوا الشيوخ وذوي الإحتياجات الخاصة, تراهم حريصين أثناء المعارك, على تجنيب المدنيين أي نوع من الأذى, والعمل على تخليصهم من أيادي وحوش داعش الأرهابي.تلون الحشد بكل فئات المجتمع, فترى الشيبة الكريمة, والشاب اليافع, تكاتفوا بكل حب وأريحة, للوقوف صفا في خطوط التماس, يعين أحدهم الآخر, كما إن هناك رجال وشباب من أسرة واحدة, يتسابقون للتقدم في جبهات القتال, غير آبهين بدوي المدافع وأزيز الرصاص.
في موقف يُدمع العين, وفي لقاء لأحد المراسلين الحربيين في جبهات القتال, حيث إلتقى برجل شيبة, وفي عز البرد, من المشاركين في عمليات قادمون يا نيوى, وكان المراسل يسأل الرجل الشيبة عن سبب إلتحاقه بالحشد رغم كبر سنه, لكن المفاجأة كانت مدوية! حيث أجاب الرجل بأنه “إنخرط هو وأبنه وحفيده في الحشد الشعبي, وكلا منهم في قاطع من قواطع العمليات” وأضاف “إنه وخلال الزيارة الأربعينية, كان يحظى بإجازة, لكنه لم يقضها مع عائلته, إنما ذهب إلى كربلاء للخدمة في حرم الإمام الحسين عليه السلام”, كلام الرجل جعل من المراسل أن تدمع عيناه, ليطلب من الرجل أن يغمض عينيه, وعندما أغمض الرجل, قام المراسل الحربي بالنزول على الأرض لتقبيل قدم هذا الرجل الشيبة, الذي ذكرنا بحبيب بن مظاهر سلام الله عليه, وكيف إنه نصر الإمام الحسين عليه السلام.
هذه المواقف هي نتاج مدرسة كربلاء, التي ما زالت تخرج الأبطال تلو الأبطال, وتصنع الرجال الصناديد, مدرسة جعلت التضحية بالنفس شعارا وعملا لأبناءها, الذين رفعوا رأس الوطن عاليا, وحموا الدين وصانوا المقدسات.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب