7 أبريل، 2024 5:54 ص
Search
Close this search box.

لاتورطوا اصحاب العمائم

Facebook
Twitter
LinkedIn

يوم وقف الرئيس الاميركي جورج بوش الابن وأعلن عن تحرير العراق وانتهاء نظام حكم صدام حسين من على ظهر حاملة الطائرات الاميركية وبشر العراقيين بقيام ديمقراطية جديدة في العراق و المنطقة العربية (( ستغار )) منها كل المنطقة أو بالا حرى الدول العربية !! ظن العراقيون إن الخير آت !!! وان الساعة آتية لاريب فيها في قيام نظام ديمقراطي ينهي وللأبد تسلط الأفراد واستعبادهم للملايين من الشعوب .
وان العراق سيكون جنة المنطقة وإنهم لن يسمعوا بعد اليوم عن قرار للقائد الضرورة او عن بيان صدر على لسان القائد الضرورة أو رفض للقائد الضرورة لاستقبال هذا المبعوث الدولي او الإقليمي أو ذاك لأنه لا يتطابق مع المباديء التي يؤمن بها
لكن الرياح تجري بما لاتشتهي السفن
فشل الرئيس جورج بوش الابن في تحقيق وعده للعراقيين وبرز في العراق فيما بعد صدام حسين العشرات بل المئات ممن عشق وأعجب بتصرفات القائد الضرورة وقلد أفعاله وغصبا عنا
اليوم وصل بغداد أمين عام جامعة الدول العربية وحسب ما ناقلته وكالات الأنباء انه طلب مقابلة السيد السستاني لكنه رفض لقاءه !!!
لامتلاء جدول السيد السستاني بالمقابلات !!!! وعدم وجود الوقت للسيد السستاني لمقابلة امين عام جامعة الدول العربية
بداية أقول إن الديمقراطية في الأساس تعتمد بل تقام على أساس قرارات الشعب وان البرلمان وفي كل دول العالم هو من يمثل الشعب فلا توجد في النظم الديمقراطية قرارات سياسية يتخذها الحاخامات …او القسسة …او الملالي وتنصاع لها الأمة
فلا قدسية في النظم الديمقراطية الحقيقة الا للحق ولما هو لمصلحة الشعب والمواطن
لكن ومع الأسف الشديد نرى ان الواقع العراقي هو غير ما طرحه علينا السيد جورج بوش الابن وانا اتعمد ذكر السيد جورج بوش لانه هو من يتحمل المسؤلية الأخلاقية في تحقيق ما وعد الشعب العراقي به من قيام نظام ديمقراطي
الواقع العراقي لما بعد نظام حسين أصبح نظاما يضع النياشين على صدور أهل العمائم وكأن الديمقراطية التي كان ينشدها العراقيين هي تسلط أصحاب العمائم على شعب العراق بدل أصحاب الزيتوني .
أنا رجل علماني لا أنكر على احد احترامه للرموز الدينية …ولا ألوم قطعا السيد السستاني في رفضه مقابلة مبعوث الأمم المتحدة ولكني أتوقف عند رغبة السيد أمين جامعة الدول العربية طلبه مقابلة أو اللقاء بالسيد السستاني
ماذا أراد أمين جامعة الدول العربية حصوله من لقاءه مع السيد السستاني ؟؟؟
وهل ان السيد السستاني هو من يحكم عراقنا اليوم ؟؟؟؟
لماذا نتعمد وضع النياشين ونوط التقديس على أصحاب اللاهوت ونحن نقول إننا دولة ديمقراطية
حسنا فعل السيد السستاني برفضه مقابلة الأمين العام لجامعة الدول العربية فالذي أراه إن السيد ربما أراد أن يبعث رسالة للامين العام بأنه يقود سلطة دينية وليست سياسية وان من يحاول أن يورط المرجعية الدينية في أمور المهاترات السياسية الحالية التي تجري في العراق إنما يعمل على تحميل هذه المرجعية المشاكل التي يعيشها البلد
سياسيو العراق اليوم مطالبين بعدم التملق لهذه الجهة الدينية او تلك فلا الوقف السني والتقرب او التملق منه سيعمل على اثبات وطنية السياسيين واستقرار الاوضاع في العراق ولا المرجعية الشيعية قادرة على حل مشاكل العراق
كان على الأمين العام لجامعة الدول العربية أن ينزل للشارع العراقي ويلتقي به فهو صاحب القرار لاغير

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب