11 أبريل، 2024 9:56 م
Search
Close this search box.

كردستان …إقليم تصدير وحماية الإرهاب

Facebook
Twitter
LinkedIn

كردستان هو الإقليم المعادي للشعب العراقي منذ ان سقط الطاغية وحتى اليوم ،ولم نشهد يوما تحركا للقيادات الكردية لمواساة الشعب العراقي في المحن التي مرت منذ احتلال أمريكا للعراق وحتى اليوم خاصة في التفجيرات بالسيارات المفخخة التي خلفت الآلاف من العراقيين المغدورين .
لم نشاهد جلال الطالباني او مسعود البارزاني يوما يكفكف دموعه حزنا على العراقيين المقتولين بالسيارات المفخخة في الفلوجة والبصرة والموصل وديالى ومدينة الصدر وكربلاء والرمادي .
والغريب ان كل السنوات العجاف التي مرت على العراق منذ احتلال أمريكا للعراق لم نشهد يوما عملية تفجير للسيارات المفخخة في مدن كردستان الثلاثة دهوك اربيل السليمانية وهو ما يثير علامات الاستفهام عن أسباب قيام تنظيمات البعث الصدامي وتنظيم القاعدة باستثناء الإقليم الانفصالي  من موجة الموت بالمفخخات التي تجتاح العراق العربي .
وما دعاني الى كتابة ما كتبت موقف جلال طلباني من مذكرة الاعتقال والاتهامات الموجهة الى طارق الهاشمي بخصوص ضلوعه بجرائم قتل جنائية ضد العراقيين رغم ان جلال طالباني بصفته رئيسا لجمهورية العراق هو من حماة الدستور والسهر على تطبيق القوانين الصادرة من الحكومة المركزية .
ان موقف جلال الطالباني والبرزاني من تقديم الحماية لطارق الهاشمي تحت دواعي الضيافة انما هو خرق للدستور والقانون العراقي الذي يتطلب مثول المتهمين في محل وقوع الجريمة وان هذا الموقف يشكل عملا عدائيا ضد الشعب العراقي باكمله ,حيث ان حماية الإرهابيين يجعل حكومة كردستان شريكا في جريمة قتل العراقيين وحماية القتلة من تطبيق العدالة بحقهم .
ويبقى السؤال هل ان طالباني وبزراني يؤمنون بالدستور والقوانين العراقية عندما يتعلق الأمر بحصة الإقليم من الموازنة الفدرالية ويرفضون ما عدا ذلك من قوانين العراق خاصة ما يتعلق بمكافحة الإرهاب واعتقال القتلة امثال طارق الهاشمي وغيره .
ان مجلس النواب العراقي مطالب اليوم أكثر باستجواب طالباني وبرزاني عن أسباب دعمهم للقتلة من أركان القائمة العراقية رغم معرفتهم بالأدلة والاعترافات الدامغة ورفضهم تطبيق مواد الدستور والقانون العراقي كما ان هناك حاجة لمعرفة أسباب استثناء الإقليم الانفصالي من موجة التفجيرات التي تجتاح عموم العراق منذ ثمان سنوات عجاف حتى الان .
اخيرا ليس ثمة من داع لإعطاء حصة مقدارها خمس الموازنة العراقية للإقليم الذي يعلن نهارا جهارا دعمه للإرهاب والقتلة وعدائه الشوفيني للشعب العراقي .
[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب