20 مايو، 2024 1:03 م
Search
Close this search box.

قنابل الدستور المسخ قابله للإنفجار

Facebook
Twitter
LinkedIn

الدستور العراقي مليئ بالقنابل الموقوته اولها الفيدراليه التي اقرها الدستور والتي اخذت تأخذ منحىً خطيرا في مطالبات كل من هب ودب في فيدراليه لمحافظته وغدا لمدينته وبعد ذلك للقضاء والناحيه و.. لم لا ربما للقريه التي يسكنها… فالدستور العراقي الموضوع من قبل نوح فيلدمان والذي يخدم شريحه واحده وهم الكرد دون غيرهم أخذت القنابل الموقوته فيه تتهيا للإنفجار… فبعد قنبلة فقرة النفط والغاز.. وتوزيع الثروات.. وتمثيل الاقاليم في الخارج وغيرها من النقاط العبثيه التي تؤسس لتجزئة العراق جاءت قنبلة المناطق المتنازع عليها التي هي بحد ذاتها أسوأ ما كُتب في الدستور المسخ… فهذه الفقره وحدها كفيله بتقسيم العراق, وهي فقره شد وجذب وهي فقره تمكن البعث الكردي من خلالها ابتزاز المركز…ولا زالت الإبتزازات مستمره والقادم اسوأ..القادم اسوأ… نعم فقد اصبحت فقرة المناطق المتنازع عليها قنبله لمن يشاء اشعال فتيلها في الوقت والمكان المناسبين…. فقد امتدت تلك القضيه الى مطالبة كربلاء بقضاء النخيب بالطرق الرسميه لتكون تلك المنطقه من المناطق المتنازع عليها لتُشمل بالماده 140.!! وكذلك نزاع يسمونه حدودي وكانه بين دولتين.. نشب بين محافظة ذي قار ومحافظة المثنى حول عائدية ناحية بصيه وسيتم شمول تلك الناحيه ايضا بالماده 140 وستكون من المناطق المتنازع عليها؟!؟!؟وأما اليوم فقد طالبت محافظة ميسان بإعادة ناحية شيخ سعد اليها لانها تملك وثائق تؤكد ان الناحيه تابعه لها وليس الى محافظة واسط… وستصبح تلك الناحيه من المناطق المتنازع عليها وربما ستشمل بالماده 140…العجيب في الأمر ان الكل لديه وثائق ومستندات تثبت عائدية تلك المنطقه الى محافظته وكأنه يخاطب عدوا له..كإن يستخدم كلمة تم اقتطاعها.. وتم ضمها.. او هي تأريخيا وجغرافيا تابعه للمحافظه.. الى آخره من هذيانات مقرفه…عجبا هل وصل الساسه في العراق الى هذا المستوى المنحدر من التفكير والسلوك؟؟ وهل ان عادت تلك المنطقه الى هذه المحافظه او تلك اليست لاتزال ضمن العراق؟؟ المقرف في الأمر ان هؤلاء السياسيين قد تأثروا بإيحائات الدستور وبإيحائات البعث الكردي الرامي للإنفصال بعد اقتطاع مايمكن له من ارض العراق… انهم يلوحون بالإنفصال بين يوم وآخر.. ناهيك عن تصريحاتهم احيانا ان الوقت ليس مناسبا حاليا للإنفصال ولكنه قريب…!! عجبا هل بعد كل الذي نسمع من تصريحات من رئيس الإقليم والى اصغر مسؤول كردي نأتي ونتبع خطاهم وفكرهم الهدام؟؟ هل الغينا عقولنا وسلطنا السكين الكردي على رقابنا بإرادتنا؟؟اين العراقيون بإرادتهم الحديديه؟؟ هل اصبحنا مجرد تابعين لمن هب ودب؟؟ وهل اصبحنا نقلد افعال الغير دون تفكير؟؟ وهل اعمى الله بصيرتنا عن اتباع طريق الحق لنتبع الباطل بقلب اعمى؟؟ ليس هكذا كان العراقي ابداً… اين ايماننا بمن ضحى بنفسه ورفض الذل ولم تطأ رأسه الشريفه حراب الغدر ..؟؟ اين نحن بمن آثر الموت على الذل؟؟هل نحن فقط فرسانا وابطالا واصحاب غيره في الأشعار والاغاني والأناشيد فقط ؟؟؟ .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب