21 مايو، 2024 11:22 ص
Search
Close this search box.

فيان دخيل لك مني رفعة عقال فراتي

Facebook
Twitter
LinkedIn

لا شك ان الدموع التي اذرفت من عينا النائبة العراقية الاصيلة فيان الدخيل اتت بما ارادت منه النائبة ان يأتي ,,دموع المرارة والالم لما يجري لأبناء جلدتها الايزيدين وما جرى لهم من قهر وتشريد وموت الاطفال في العراء وسوق الرجال الى مقاصل القتل بدم بارد وتشريد الشيوخ والنساء الى المجهول في وضع مثل الوضع العراقي فيه كل الابواب موصدة امام شعب يشرد من قبل عصابات لاترحم اينما يتجه المشرد يجد امامه عقبات الموت ولعل الامر الاكثر قساوة او الاكثر وحشية هو تجميع الرجال والنساء ممن لا تتجاوز اعمارهن الثلاثين وارسالهم الى قاعدة تلعفر ومن ثم قتل
الرجال بسادية مع سبق الاصرار على نشر هذه الصورة الى العالم ..بعد عزل النساء وارسالهن الى سوق الرقيق ليباعن هناك ويصبحن امات وجواري لأقذر ماخلق الله من بشر على وجه هذه البسيطة ..
هذه الصور المنقولة الى السيدة النائبة جعلتها تخرج من طورها كسيدة مشرعة لتجعل مشاعرها تتحدث بلسان دموعها وكأنها امراة ثكلت بعزيز وربما هو كذالك ربما اخبرت هذه السيدة ان احد افراد اسرتها او اخواتها او اخوتها او ابناء عمومتها مر بما مر عليه الايزيدين في هذا الوضع الخارج عن كل الاطر الانسانية واللذي ادى الى موت اكثر من 50 طفل عطشا .. شعب شرد بنهار ,, شعب سيق اهله الى مجازر الوحوش لتنهش منه اللحم وتشبع منه الغرائز مئاة العوائل هربت الى المجهول الى الجبال بعد ان كانت هذه العوائل قبل ليلة وضحاها مطمئنة لوجود من يحميها من قوات البيش مركة
التي كانت تتعنتر عليها يوميا وتستعرض عضلاتها لتجد نفسها وحيدة مكشوفة بعد ان هرب حاميها بعزيزته وتركها تكابد وتندب الحظ واليوم الاسود التي وجدت نفسها على هذه الارض ,,انبرت السيدة فيان بدموعها لتنشر جيش من التعاطف في كل العالم بعد ان صاحت بصوتها وحشرجتها (سيدي الرئيس ان اطفال الايزيدين يموتون عطشا ..سيدي الرئيس ان شعبي يباد نهارا جهارا) ..
اقول وانا الفراتي التي كرعت من هذا الماء العذب الحلو اني جعلت من عقالي تحية ارفعها لهذه المراة التي اوصلت ماتريد ليس لرجال او قل اشباه الرجال او لبرلمانيات يرتدين الحجاب ويدعين العفة والحرص على هذا الشعب بل لكل العالم وانحني لها شاكرا لما قامت به من اجل امتها وشعبها ..
لعل البعض دائما مايقول اني ارفع قبعتي لأحيي فلان لما فعله وانا اقول ارفع العقال ولعل لايوجد مثل هذا التقليد في الفرات الاوسط لمثل هذا التصرف فسقوط العقال عند المعدان والشروكية يعني سقوط الشرف والحط من القيمة وتقليل من الهيبة فلا يمكن ان ترفع عقالك لمثل هكذا موقف بل عليك ان تمسك به عندما تقرر ان تدبك (وتهوس للقائد الضرورة ) خشية سقوطه وانت تقفز مثل الاطفال امام الطغيان والمتجبرين واذا احدا ما اسقطه عنوة فتدور الدوائر ويصبح الامر منوطا بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة لأعادة هيبة العشيرة والاصل ولافصل (والمشيات والعطوات واخذ
الثار ) انا اليوم اكسر هذه القاعدة وارفع عقالي للسيدة افيان لموقفها وفي الوقت عينه ولمواقف النواب الشيعة لابد لي من عملين احدهما اكلف به عقالي المشؤوم والاخر اكلف به طفلاي الاثنان ليقوما به ..
في الاول اضع عقالي المبروم بشدة وبدقة واضعه على رقبتي وليس على رأسي انكسارا وحسرة وشماته للنواب الشيعة من لبس العقال منهم او من خلعه واصبح فرنجيا ومن لبست الحجاب منهن او من نزعته واصبحت تقلد السيدة افيان دخيل ,,
والثاني لي طفلان سآمرهما بلبصق على كل النواب الشيعة عوامهم وسادتهم لموقفهم المخزي مما حدث في قاعدة سبايكر يوم سيق ابناء الحلة والديوانية والناصرية والبصرة والعمارة والنجف وكربلاء والكوت وبغداد يوم ساق ابناء العراق المجاهدين وثوار العشائر العراقيين وعصابات داعش 1700 طالب وعسكري من قاعدة سبايكر الى حتنفهم المحتوم كالنعاج في سيارات الحمل ورأتهم اعين الملايين وهم يقتلون ويكبر فوقهم بأن الله هو الاكبر 1700 شاب يل سرقتهم عشائر البو عجيل وعشائر كانت بالقرب من القاعدة وسلمهم ضباطهم (تسليم يد ) الى سكاكين الجزارة ومن كل مناطق الفرات
الاوسط وبدون استثناء جرى كل هذا ولم تدمع عين نائبة ولم ينتفض ويهتز شارب احدهم ولم يسقط (عكال ) احدهم لينتخي (بخو اخيته ) ويقف على منصة البرلمان ويبكي او تبكي على هؤلاء بل لم يشجبوا العمل حتى مع العلم ان ما حدث في القاعدة اثبت مما حدث في سنجار بالصوت والصورة وبتبجح الدواعش وهم يقتلون شباب هذه المدن وليس بالادعاء كما هو حال اهالي سنجار بل ماحدث بالقاعدة حدث وثقته الاقمار الصناعية ومواقع التواصل الاجتماعي الشيعية ..
ساسهل الامر لطفلاي بالبصاق على وجوه هؤلاء حتى لو كان احدهم قد اصيب بالفلونزا وحملت بصقته بكل قذارة انفه وفمه ليملأ وجه هؤلاء الانتهازيين القذريين اللذين تركوا شرفهم عند عتبة باب البرلمان الاولى قبل دخولهم له ,,
تحيتي بعقالي وبأنحنائتي وشكري وتقديري لهذه السيدة الجليلة العراقية لما قدمته من دروس في الوطنية وحب الاهل ..
واقولها عارعلى اللاطامة من برلمانيي المعدان والشروكية لما اقترفته ايديهم من مساعدة المجرمين بقتل ابناءهم وابناء عمومتهم من الشباب في قاعدة سبايكر السيئة الصيت ..
ملاحظة ::: قولي المعدان والشروكية ليس التقليل بل لأن هذه التسمية تشرفني انا كشروكي ..واعتقد انها مدعاة للفخر وكذالك فأن المعيدي ليس عارا بل هم بناة الحضارة واهل سومر ..لكن هؤلاء يجب ان يقال لهم عار على الشروكية والمعدان ..

[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب