20 مايو، 2024 12:00 م
Search
Close this search box.

عصفور مِن بَين فَرث ودم

Facebook
Twitter
LinkedIn

عُصفورٌ مَذعورٌ مَطبوعٌ وحشيُّ الخوفِ

مَسكونٌ وَطَنَاً شيعيَّا

وهِلالَ منائِرَ تِبْرٍ مِنْ مَهابادَ وحَتّى المَلْوِيَّهْ..

حَذِرُ الأنواءَ، ويَلْتَقِطُ الحَبَّ بخُشوعٍ وصوفيَّهْ..

ويُسَقسِقْ،

ناحَ فبكاهُ الحَشدُ الشَّعبي

روحٌ يبغيها سِلْمِيَّهْ..

يتوَسَّمُ مُدُنَاً دافئَةً وروابضَ مَجْدٍ شَرقِيَّهْ..

هاجَرَ مُضطَراً ليعودَ للمُدُنِ التَلْبَسْ كوفيَّهْ..

يتحرر عُشُّهُ ذاتُ مآبٍ مِنْ عُقدَتِهِ القَهْريَّهْ..

لتُعانِقَ قُمُّ دِمَشقَ وهي عاصِمَةٌ أُمَويَّهْ..

تتضائلُ حينَ يطيرُ، كُلُّ العُقَد النَّفسِيَّهْ..

تتسامى نُفوسٌ نساها الأمسُ،

ومَنفى سنينُ المَنسى، وكُلّ أنظمَةٍ مَنسِيَّهْ..

وطنٌ يتطاولُ حينَ يطيرُ فوقَ القُبح

وفوقَ قلوب القيح

وتعلو حواضرُها فيحاءُ

ويظَلُّ كظِلِّ نخيلِها، فَيءٌ،

رُشْدُ الزَّمَن الفاء.

بعد الزَّمَن الباء!.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب