20 مايو، 2024 9:02 ص
Search
Close this search box.

شيوع مظاهر التخلف والفوضى في العاصمة بغداد

Facebook
Twitter
LinkedIn

إستعداداً لمراسيم زيارة الإمام الكاظم ، تزداد مشاهد التخلف والفوضى المقصوده في العاصمة بغداد .

حتى يخيلُ إليك وانت تراقب تلك الصور المشوهة لعاصمة الفكر والثقافة وحاضرة الدنيا ، كأنك لا تعرفها ولم تعش فيها يوما ؛ لشدة الإيغال في طمس معالمها وفرض ثقافات هجينة دخيلة حتى على المؤمنين بضرورة وأهمية الزيارة من جانبها الروحي والإيماني .

وفي مقارنةٍ سريعةٍ بين بغداد وطهران يؤكد العديد ممن زاروا العاصمة الإيرانية لأسباب مختلفة ، خلوها من الحد الأدنى لهذه المظاهر ؛ في كافة مناسباتهم الدينية والمذهبية ؛ لدرجة وجود قانون يعاقب ربُ الأسرة التي يرفع احد أفرادها راية أو علم فوق سطح منزله ؛ على الرغم من إدعاء سلطة ولاية الفقيه تمثيلها لشيعة سيدنا علي .

بالتالي يجد المتابع نفسه أمام عدد من الاسئلة المركزية مفادها : ــ

هل من ضرورة لهذه المشاهد البدائية ، في اعتلاء ظهور الإبل والخيل والحمير والاستعراض بها في شوارع العاصمة بغداد ؟!!!

هل من رابط بين زيارة احد الأئمة ونصب مئات الخيام في الأحياء والأزقة ؟ !!!

وماذا تعني عشرات وربما مئات الآلاف من الخرق الخضراء والسوداء والحمراء المرفوعة على أسطح الدور والمباني ، حتى الحكومية منها ؟ !!!

لماذا تُعلق تلك الرايات على النصب والتماثيل والأعمال الفنية التراثية القديمة منها والمعاصرة ؟!!!

بطريقة مقززة ومشوهة تخدش الذوق العام .

ألا يُعد ذلك تخريباً متعمداً واستهدافاً مُبرمجاً للنفوسِ و العقولِ العراقية النيرة ؟ !!! لاسيما وإن الفعاليات والمراسيم تمارس بدعم حكومي وبرعاية إيرانية رسمية .

وفي سياقٍ قريب من المظاهر آنفة الذكر سأنقل لكم ايها السادة تصريح عضو مجلس محافظة بغداد المدعو (( علي

الكرعاوي )) الى قناة الشرقية ظهر اليوم ؛ ولكم حكم التصور على مدى تَبَنيِّ حكومة المنطقة الخضراء لنهجها الداعم والمشجع للتوجه القاضي بدفع العراقيين عنوة إلى النشوز عن مواكبة النهضة والتطور الحضاري ، والعودة بنا إلى عصور التخلف والظلام ، ناهيكم عن التضييق على المواطنين في حرية الحركة المرورية والتنقل بين أحياء العاصمة ؛ من والى أماكن رزقهم وعملهم اليومي .

إذ قالَ فيما قالْ :

إن مجلس محافظة بغداد اتفق ، منذ عدة أيام على خطته الخاصة بتأمين زوار الإمام موسى الكاظم عليه السلام من خلال السماح لمواكب العزاء بنصب (( خيامهم )) قبل خمسة أيام من تنفيذ الخطة ، فيما سيتم غلق كافة الشوارع المؤدية لمدينة الكاظمية قبل يومين من موعد الزيارة المقرره في غضون الأيام المقبلة .

وأضاف أن “الخطة تضمنت غلق مناطق الكاظمية من كافة مداخلها و الأعظمية وشارع فلسطين والمستنصرية ، فضلاً عن مناطق البنوك وحي أور والوزيرية ، إضافة إلى شارع حيفا والإسكان ومطار المثنى” ، لافتاً إلى أن ” شارع المطار سيظلُ مفتوحاً أمام الشخصيات الحكومية الراغبة بأداء مراسيم الزيارة وسيسمح لسياراتهم الخاصة بالدخول لمدينة الكاظمية ” .

اخيراً لابد من التنويه الى انني لا اتحدث هنا عن الزيارات والمناسبات الدينية من زاوية طائفية او مذهبية ؛ كون البعد الطائفي لا يعنيني قربه او بعده ؛ بقدر التأشير على مواطن الخطر من هذه الظاهرة او تلك .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب