22 مايو، 2024 7:58 ص
Search
Close this search box.

شرارة واسط وسط العراق

Facebook
Twitter
LinkedIn

“ قال الشُّيوعيُّ الأخيرُ: سأحتفي بالعامِ !. سأكونُ بين مُشَرَّدي السّاحاتِ. بين النائمين على الرَّصيفِ بلَنْدنَ. الرّاياتُ سوف تُطِلُّ، ثانيةً، وثالثةً، ورابعةً ! (مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ – هلّا تَعْدِل صاحب صحيفة “ العدالة ” البغداديّة «عادل عبدالمهديّ» المُنتظَر بالإسم – بوَاحِدَةٍ؟/ سنخ سورَةِ النِّسَاء 3). ألم نقرأْ بياناتِ الشُّيوعيّ، الـمُـسَمّى الـوِتْرَ؟! ”. شاعِر ثمانيني «سعدي يُوسُف» وشاعِرة تسعينيّة «لميعة عبّاس عمارة»، لبسا باب العراق يتغنيان بالعراق ويفتخران ويعيشان مع صفوة عقول عراق عاق نازف بنيه الأحرار في إنگلترا- أميركا؛ بذمّة شبيبة مُخيَّم ساحة التحرير والتأريخ.. وتلميذ الدّراسة الابتدائيّة عدوّ العراق الأوَّل «مسعود برزاني» يعيش امبراطوراً طغى وتغوَّل !. العراق بالإسم غني Rich مِثل اسم مدينتين أنگلوأميركيَّتين Richmond. (أميركا اقتصاديّاً حاصرت العراق وإيران). الفقر في أمريكا | وثائقية دي دبليو – وثائقي أمريكا: Richmond. الرّابط أدناه:

الفقر في أمريكا | وثائقية دي دبليو – وثائقي أمريكا
تشرد وجوع وعار: الفقر ينتشر في الولايات المتحدة الأمريكية، أغنى بلد في العالم. يعيش 43 مليون مواطن أمريكي تحت خط الفقر حالياً، ضعف ما كان عليه الوضع قبل 50 عاماً. إذا مرض المرء وفقد عمله يمكن أن …
www.youtube.com

صحيفة أمس الأوَّل الأحد The Sun عن تورّط إسرائيل باغتيال قائد فيلق القُدس الفريق سُليمانيّ Israeli spies helped US with Soleimani execution by telling CIA that the terror chief was flying in from Syria. وقد سخرَ أمين عام حزب الله لبنان حسن نصر الله، أمس الأوَّل الأحد، مِن مسعود برزاني، بأنه انتابه الخوف عند هجوم “داعش”، واتصل بقائد “فيلق القُدس” قاسم سُليماني، الذي وصل مع مجموعة مِن القادة بينهم قادة من “حزب الله”، ما أبعد الخطر عن أرض الإقليم. وتطاولَ المُتحدث باسم حكومة إقليم شَماليّ العراق المحلي، جوتيار عادل، أمس الإثنين، واصفاً إيّاه بأنه “جبان يعيش في سراديب”. وأثناء زورة لسوريا، شملت التجوال في كنيسة السَّيّدة العذراء في دِمَشق؛ سخر الرَّئيس الرُّوسي، فلاديمير بوتن، ونظيره السّوري، بشار الأسد، مِن الرَّئيس الأميركي المحجور عليه دونالد ترمب Karagöz، وظهر معهما بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للرّوم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، والثلاثة يضحكون، مع قول الأسد بأن على ترمب أن “يتبع خطوات أحد تلاميذ السَّيّد المسيح حتى يصبح إنساناً صالحا”. مُمثل مُرشد إيران علي خامنئي في فيلق القُدس (علي شيرازي)، وكَّدَ لموقع “المسيرة” أن الضربة الصّاروخيّة على قاعدة عين الأسد الأميركيّة في العراق البداية و”ثمَّت صفعات اُخرى سيتلقاها العدوّ لاحقاً. إلى الآن لم نثأر مِن العدوّ على عملية اغتيال الشَّهيد سُليماني ورفاقه، ليس مِن الضَّرورة أن تثأر إيران بمُفردها، وجبهة المُقاومة ستثأر بدورها وبقوَّة لمُؤامرات العدوّ الَّتي تتربص بإيران منذ 4 عقود”. القانون الدّوليّ والتفاف السّياسة، مِثال: عام فرار صدّام 2003م رئيس الحكومة الأسترالي John Howard أمر بفصل جزيرة Melvil عن السّيادة الأسترالية كي يتجنب تدفق أفواج اللّاجئين إليها؛ كما حال جزيرة Christmas، التي انفصلت كي تتيح للسّلطات ترحيل اللّاجئين دون تبعات قانونيّة. وصرَّح وزير الدّفاع الأميركي Mark Esper بأنه لا يرى أدلَّة مُحددة مِن مسؤولي المخابرات على أن إيران كانت تخطط لمُهاجمة أربع سفارات، بخلاف الأمر الّذي وكّده الرّئيس دونالد ترمب بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سُليماني. ترمب لجأ إلى حسابه على موقع twitter لاستغفال الشّارع الإيراني وهُتافه “ مرگ بر دروغگو !” (دروغ در لغت به معنای سخن نادرست، خلاف حقیقت و واقعیت): To the leaders of Iran – DO NOT KILL YOUR PROTESTERS. Thousands have already been killed or imprisoned by you, and the World is watching. More importantly, the USA is watching. Turn your internet back on and let reporters roam free! Stop the killing of your great Iranian people!.
في 26 أيلول 2019م في “ سوق الشّيشان الشَّعبيّة في مدينة الكوت ” الشّاب «وسام سامي» اضرم النار بنفسهِ بسبب رفع بسطيته لبيع الفواكه والخضر مِن قِبل البلديّة بحجّة التجاوز، وفي اليوم التالي الجُّمُعة توفي مُتاثراً بجروحه مُخلّفاً أيتاماً.. «وسام» بعُمر ابن “ سفير «محمدعلي الحكيم» ” المولود في الكوت عام 1964م الَّذي أتمَّ تعليمه في ظِلِّ ذلّ نظام «صدّام» وأحرار العراق شبّوا في حرائق الوطن وشابوا في المنفى المنسى حتى الآن، أمثال وسام أسمى مِن أمثال الرَّفيق الآبق كاتم فم ظليمة الصّوت الأبيّ وكاسر القلَم الحرّ وقد بُحّ صوت المَرجِعيّة، بتعاون سَعادته ليُجافي المواثيق الدّوليّة (في أوَّل حقوق الإنسان حريّة الضَّمير المسؤول) مع صحيفة “ صوت الجّالية العراقيّة ”، مِن نثريّة نسيئة سفارَةِ جُمهوريّة العِراق في لاهاي باڵیۆزخانه‌ی کۆماری عێراق له‌ ده‌نهاخ Embassyof the Republic of Iraq in the Hague:
http://www.iraaqi.com/news.php?id=3284&news=3#.XTxVUPZuKM8
اضراب طلّاب بغداد بابل بصرة وذي قار والمُثنى، وشرارة وسط العراق واسط الكوت:
https://www.youtube.com/watch?v=S8FlxLj_8S0&feature=emb_logo

‫العراق.. صدامات بين محتجين والقوات الأمنية أمام جامعة واسط‬‎ – YouTube

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب