3 يونيو، 2024 11:41 ص
Search
Close this search box.

سؤال نضعه امام السيد مقتدى ونحن على يقين بحكمته ؟؟

Facebook
Twitter
LinkedIn

حكاية يعرفها كل أهل الداخل العراقي وهي:حين سقوط الصنم بقى أيتامه في حيرة شديدة حتى جاءتهم التعليمات وهي”أطلقوا اللحى ووشموا جباهكم بالباذنجان وأنتمو للاحزاب الاسلامية ومنها التيار الصدري” وفعلا أخترقوا يتامى البعث القذر هذا التيار المجاهد , وكانت غاياتهم من ذلك متعددة منها التسلل للعملية السياسية من خلال مواقعهم بالتيار وكذلك تشويه سمعة هذا التيار الشعبي المجاهد من خلال افعال هولاء البعثية المندسين والتي ستحسب على تيار الصدر المقاوم المجاهد وكذلك تعطيل وتخريب العملية السياسية من خلال استخدم أساليب العصابات والابتزاز والذي يتميزون بها هولاء البعثية المندسين..ودليلنا على ذلك هو أستخدام العقل والمنطق وأستذكار التاريخ الوطني والانساني لحركة الشهيد الصدر الثاني رحمه الله, فان التاريخ القريب يحدثنا بان الشهيد الثاني(قدس) كان يبني تيارا وطنيا اسلاميا وسطيا يهدف الى جمع اهل العراق من اجل تحررهم متحديا أعتى دكتاتور عرفته البشرية, فهل المنطق والعقل يجيز لنا ان تكون ثمرة نضال وجهاد هذا السيد الجليل مجموعة من الاراذل المندسين ؟؟؟لا والله حاشا الصدر الشهيد وتياره المجاهد من كل هذه الاكاذيب والاختراقات وانها والله من فعل البعثية الذي أستغلوا طيبة القائمين على التيار وقلة خبرتهم السياسية وأحتلو المواقع فيه ظلما وعدواننا
جواد الشهيلي
هذا البعثي مزور الشهادة الذي أندس ضمن صفوف التيار الصدري الشريف فشل فشلا ذريعا بالانتخابات حيث لم يحصد حتى ألف صوت ولكن هذا المندس صعد للبرلمان زورا وعن مقاعد محافظة النجف الاشرف وكان هذا المقعد يعود اصلا وحسب القانون  الى الدكتور ابراهيم بحر العلوم…ولكن عهر العملية السياسية هي من جعلت من المندس الشهيلي عضوا في البرلمان بصفقة تخادم سياسي بين رئيس مجلس النواب وكتلة الاحرار , بعد ان جمدوا قرار المحكمة الاتحادية بالغاء عضوية جواد الشهيلي واعادته الى الدكتور ابراهيم بحر العلوم ,الاحق بالمعقد النيابي
http://iraq-lights.com/news.php?action=show&id=19225
المندس الشهيلي يمارس الابتزاز للكثير من المسؤولين في الدولة بقصد التربح والاستيلاء على المال القذر وبحجة ان هذه الاموال لدعم التيار الصدري وسترون بالرابطين ادناه ان دعاوي رفعت عليه من وزارة الصحة وهيئة الاتصالات لقضايا ابتزاز وكمايلي
http://www.burathanews.com/news_article_135155.html
http://www.alsumarianews.com/ar/1/31397/news-details-.html
ولم يكتفي هذا البعثي اللعين بهذا القدر من الابتزاز فجرب حظه العاثر بأبتزاز امانة بغداد والدكتور صابر العيساوي من خلال ادعائه الوكالة عن شركات تركية ويريد ان يحصل على مناقصات لها من أمانة بغداد ويبرر لعمله المنحرف هذا بانه موجه من شخص بارز في الهيئة السياسية لكتلة الاحرار وبقصد دعم التيار الصدري المجاهد من ارباح هذه المناقصات!!؟؟.. فهل يا ترى ان تيار جهاديا شريفا يعتمد على تمويل نفسه من الاتاوات؟؟؟ سؤال نضعه امام السيد مقتدى ونحن على يقين بحكمته .؟؟
السيرة الذاتية للنائب المندس
بدأ هذا النائب شبابه بالغش والخداع والمتاجرة بصحة وارواح الناس عندما كان يقوم بخلط العصير بالماء المثلج الماخوذ من اماكن غير صحية وبيعه للناس على اساس انه عصير طبيعي في منطقة جسر ديالى باعتباره من سكنة تلك المنطقة .
وقد القت السلطات الصحية في حينها القبض عليه عدة مرات وقاموا بسجنه وتغريمه عدة مرات ولكنه لم يرعوي ، واستمر على هذا الحال الى ان توفي والده بسبب المصائب التي كان يقوم بها ولده العاق هذا .
ثم عمل في احد الاستديوهات في المنطقة والمسماة استديو الميثاق ، وكان يقوم بسرقة صور بعض النساء الجميلات وبيعها على اصدقائه من اصحاب المخدرات و(الكبسلة ) وقد حدثت عدة مشاكل لصاحب الاستديو بسبب تصرف هذا الشقي مما اضطره لطرده ودفع تعويضات لبعض الناس (دية) نتيجة تصرفات الشهيلي هذا .
وبعد السقوط كان الشهيلي عاطلاً عن العمل فقام بدس نفسه باسم التيار الصدري وقام بخطف عدد من المواطنين واحتجازهم في داره في منطقة الوليد ولم يقم باطلاق سراحهم الا مقابل الاف الدولارات او ملايين الدنانيروخاصة عامي 2006 و2007 اثناء الطائفية السائدة انذاك .
واستطاع ان يغتال عددا من الذين كانوا معه في السرقات والاختطاف وتمكن من الوصول الى مراتب متقدمة في التيار الصدري ترشح بعدها ليكون نائبا في البرلمان ، في واحدة من المفاجأت التي اذهلت حتى اعضاء التيار الصدري الذين يعرفون الماضي الوسخ لهذا النائب . فهل سيترك سماحة السيد مقتدى الصدر هذا النائب الفاسد ممثلا للشعب باسم التيار الصدري  ؟

 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب