24 يوليو، 2024 2:14 م
Search
Close this search box.

رسالة الى النائمين في مواخير الجهل والتخلف

Facebook
Twitter
LinkedIn

الى علماء ومراجع الشيعة.. اقول انا من اسرة شيعية دينية نجفية (حتى لايزايد احد علي  ) ولكني اكره الطائفية بل  واحاربها واحتقرها لانها تخرب النفوس  والعقول والايمان ..وسؤالي لماذا يحاول البعض ممن اتخذوا من الدين تجارة لتحقيق مآرب ذاتية الاساءة لانتصار الامام الحسين (ع) على الظلم  والطغيان فيقومون باللطم والتطبير والبكاء عليه بدل الاحتفال بانتصاره ودحره للجبروت و الفساد والظلم .. اليس اللطم  والزحف على البطون في الاوحال هو اعتراض على ارادة الله التي خلدت اسم الحسين وجعلته منارا للاسلام والكرامة  .؟!. لقد انتصر الحسين على الظلم وخلد التاريخ وقفة العز التي واجه بها جبروت الحاكم الفاسد فلماذا نلطم  ونبكي .. هل لان الرحمن اختاره الى جواره ليكون سيد شباب اهل الجنة ؟! هل كنا نريده ان يعيش الى ابد الآبدين بينما مات نبينا الكريم بارادة الله ومات كل رموز الدين والاسلام والانسانية ..  ونحن نؤمن بان الموت حق . . وهو ينعم في جنات  النعيم .لماذا ننساق وراء ثقافة العجم وهم الذين كبلوا المذهب بالكثير من البدع والخرافات والقصص المختلقة ليفرقوا بين المسلمين ..لماذا   لاندرك ان الحسين انتصر على الظلم وبقي اسمه خالدا .. الا يستحق هذا الثائر العظيم ان نحتفل بانتصاره وان نغادر اللطم الذي لا يصلح الا للخاسرين …ولماذا لا نجاري الشعوب عندما تكرم ابطالها وتحتفي برموزها  ؟ فالحسين  العظيم لم يكن خاسرا وانما انتصر على الظلم و الفساد والمعاصي. متى تدركون ان سيد الشهداء هو الرمز الحقيقي للثورة على الجور ..
 وان انتصاره  الباهر هو مدعاة للاحتفال به وبموقفه ضد الحيف والمفاسد .. وان ذلك الانتصار بقي وسيبقى خالدا مشرقا الى ابد الآبدين .. نعم ان الاحتفال بالنصر لايمكن ان يكون بالبكاء واللطم وضرب الزناجيل..ياعلماء الدين وياكل النائمين في مواخير الجهل والتخلف والظلام ! متى تتخلون عن مصالحكم الضيقة ومتى تفيقون من سباتكم وتغادون تخلفكم  متى .؟!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب