21 مايو، 2024 3:02 ص
Search
Close this search box.

رئاسة الجمهورية وكثرة المرشحين

Facebook
Twitter
LinkedIn

تناقلت وسائل الاعلام العدد الكبير للمتقدمين للترشيح لمنصب رئيس الجمهورية والذي بلغ اكثر من (26) مرشح واحببت هنا ابين رأيي بالموضوع فأقول:
في العراق كل شيء طبيعي ووارد فتجد الملايين يقدمون على قطعة ارض والالاف يقدم على التعيين وهكذا.
فعلا ان هؤلاء مهيئين وقادرين على تولي منصب رئيس الجمهورية.
ان منصب رئيس الجمهورية ليس مهما فباستطاعة أي شخص ان يديره.
ان هناك جهة او جهات تبتغي من كثرة المرشحين ارباك الوضع السياسي.
رسالة للسيد مقتدى الصدر بحقيقة الوضع العراقي وصعوبة التغيير فيه .
كثرة العدد الغاية منه افشال ترشيح شخص معين .
اغلبهم على يقين تام بعدم الفوز ولكن يريد من خلال الترشيح (الطشة) .
كثرة المرشحين اذا كانوا من جهة ومكون واحد يعكس الخلاف الحاد في ذلك المكون.
اذا كان المرشحين من عدة جهات ومن عدة مكونات فيراد من ذلك ارسال رسالة بأن المنصب ليس حكرا على احد.
ان هذا العدد لن يصمد الى النهاية وسينسحب الجميع بسبب اوبأخر ويبقى فقط المرشح الحقيقي للمنصب.

 

 

 

 

 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب