29 فبراير، 2024 3:27 م
Search
Close this search box.

دخول العراق اخطر مرحلة!!!

Facebook
Twitter
LinkedIn

وصلت الدماء الى كل بيت عراقي،وسالت انهار دماء لم تكتب صفحات التأريخ مثلها من رعب أحمر مر كابوسه على الجميع،مما ادا ذلك الى دخول العراق مرحلة جديدة في ادارة الاوضاع،تزامنآ مع دخول الامريكان في الانبار،ورصدهم 136 مليار لبناء قاعدة (الوحش)من النخيب الى الحبانية وهي قاعدة ضخمة جدآ جدآ !!!
بعد ان ضمنت أمريكا التقسيم ومشروعها الوردي بصورة كبيرة،ستبدأ بأشعال الفتن،والحرب في داخل كل بيت عراقي،بغض النظر عن الانتماء العقائدي ،الديني.و…و…الخ. حيث ستشعل الحرب سنية سنية وشيعية شيعية،بين ساسة احزاب كل مكون،وكتلة سياسية،وميليشيا،حتى تصل بين المواطنين. فالحرب الطاحنة ستكون بين ابناء السنة انفسهم،وشبح الاقليم الذي يطاردنا سينتهي ﻻ محال حتى وان استطاعت امريكا بأعلانه،فأنه سيتحطم رغما عنها ولن يطول. انما الحزب الاسلامي سيكون لهم دورا،وصحوات اتباع مالكي (ايران)سيكون لهم دورا،والتيار العشائري سيكون لهم دورا،والشرفاء(القلة)سيكون لهم دور خارجي ليس له تأثير كان يكون ايجابي ام سلبي.
أما الجانب الشيعي:سينقسم الى ثلاثة اقسام، القسم الاول،سيكون متمثلا بمرجعية النجف،وتيار حيدر العبادي،الذين سيعلنون وبشكل رسمي،ضد الوجود الايراني في العراق بشكل مطلق،وبدورها المرجعية،ستعلن خطواتها بضرب ايران من خلال صلوات الجمع،اوبطريقه تراها افضل بعد دراستها. اما القسم الثاني،وهو الاكثر قسوة ودموية وقوة من جميع الاطراف،المتمثلة بالميليشيات بجميع اصنافها، واشكالها،ومن ابرز قادتها(المالكي)وهؤلاء سينقلبون بشكل قوي وواضح وصريح على مرجعية النجف،وتيار العبادي،.ويقومون بمحاوﻻت عديدة بخرق القاعده،الا وهي قاعده(الوحش)الا ان الامريكان سوف يضعون مصدات كونكريتية ﻻ يستطيعون اجتيازها،.اما القسم الثالت،فهم الصرخيون والذين سيكونون كما كانوا وﻻ زالوا،سيبقون على الحياد عسكريآ،بالضد فكريا من ايران والمرجعيات الايرانية ،وتيار العبادي،وبالضد فكريآوعسكريآ من الوجود الامريكي ولكن لن يدخلوا في صراع عسكري مطلقآ،ولن يتصادموا مع اي جهة حتى مع الامريكان،مادام الامريكان بعيدين عن ارضهم(مناطق سكنهم)والطرف الذي يريد ان ترجح كفت ميزانه من الجانب العسكري السلمي،يميل اليهم كونهم الطرف الوحيد المحايد السلمي السياسي.

الا ان املنا في المظاهرات بتخفيف ولو 1%من ماسيحدث وذلك بابعاد بعض من الساسة المتنفذين لتخفيف من اراقة الدماء وحرب الشوارع التي ستحدث.
..عضو اتحاد الصحفيين العراقيين.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب