25 مايو، 2024 6:42 ص
Search
Close this search box.

حزب الدعوى الحاكم وفساد ثلاث ……… حكومات

Facebook
Twitter
LinkedIn

أتسائل كثيرآ كوني مواطن عراقي مثل باقي العراقيين الذين يتسائلون بلهفة وينتظرون بشغف كبيرين عن اصلاحات الحكومة التي وعدتنا بها  وماذا قدم لنا حزب الدعوى الحاكم ؟  أين هي ومتى تتم وبصراحة لازلنا نعيش زمن مأساوي بأمتياز فمنذ سقوط الصنم عام 2003 والى الان ونحن لم نرى غير الوعود الكاذبة من هذه الطبقة الحاكمة التي جثمت على صدور أبناء هذا الشعب ,ففي هذه الفترة حكمت  ثلاث حكومات برجوازية متمثلة بقطاعين طرق ومصاصي دماء وأنتهازين وتسلطوا على رقاب الشعب والتي ضاعت بينهم  موازنة بلد يحتل مركزه الثاني بالاحتياطي العالمي للبترول فضلآ عن موت القطاع الصناعي المحلي والقطاع الزراعي الذي كان في سابق عهده لايضاهية قطاع !!

مليارات أهدرت لعيون هذا وذاك من سياسي الاحزاب والكتل المنتفعه في ثلاث حكومات برئاسة ( الجعفري واياد علاوي والمالكي واخيرآ العبادي ) 800 مليار دولار لوحدها في حكومة المالكي الذي مسك زمام الامور لثمانية سنوات والذي يتحمل فيها نصف معانات هذا الشعب  اذا لم نقل كلها , لو استثمرت هذه المليارات بطريقة صحيحة لأنشأ بكل مدينة عراقية برج يوازي برج خليفة في دبي بل اكثر جمالآ منه ؟ لكن الغريب لم نلمس من هذه الحكومات غير النهب والسرقات والعقود الوهمية واطنان من ملفات الفساد التي تركت وأهملت عمدآ ونكايه بهذا الشعب فهولاء بارونات فساد ومافيات قتل وسماسرة دماء لم يسبق لتاريخ العراق لا في ماضية ولاحضره ان يشهد  على مثل هكذا لصوص , وكأن الله لايريد لهذا الشعب أن يرتاح ؟؟

بعد كل الحيف الذي سقى العراقيين المرارة شعش نور الشمس الساطع وبتهجنا فرحآ وستبشرنا خيرآ  بقدوم السيد  ” العبادي ”  الذي دفع به بليلة ظلماء ومن غرف سوداء ليطفوا على السطح ويصبح فارسآ لكن على (صهوة من خشب )  ويمتص غضب الشارع الذي انتفض على حاكم زمانه مختار العصر الذي صدع روؤسنا  وهو يصرخ مهددآ بوجود ملفات فساد بحوزته والى الان لم نراها ولم نعرف محتواها ؟؟ وستمر العبادي ملك زمانة وسلطانه بالقيادة لكن لم يخرج عن طوع الحزب الحاكم ( حزب الدعوى ) فالرجل لم يقدم لنا شيء ولم ينصف حتى نفسة كل ماقام به هو قطع رواتب الفقراء من الموظفين وترك حيتان الفساد تغوص بأحماق خزائن العراق لتبتلع مابقى منها !! حتى وصل الامر حد التقشف كما صرح وزير المالية هوشيار زيباري في لقاء متلفز عندما قال ( سيكون عام 2016 عام صعب على العراقيين ) ثم  تبين للعراقيين أن سلطة الحزب الواحد ماتزال هي الحاكمة في البلد ؟

لكن ماذا ينتظر هذا الشعب من هذه الحكومة ؟ وهل ينتظر خيرآ منهم لا اعرف لماذا يتم الصمت على هولاء ولا اعرف لماذا لم نشاهد لص او خائن في السجون ؟

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب