26 مايو، 2024 9:21 م
Search
Close this search box.

ثقافة الامكنة ..سياحة في صحراء مؤثثة

Facebook
Twitter
LinkedIn

يمتلك القاص حامد فاضل لغة  رائقة شفافة تمكنه من تقديم نصوص سردية غاية في الجمال يضاف اليها امتلاكه  لمعلومات شاملة ودقيقة حول المواضيع التي يتناولها خصوصا فيما يتعلق ببيئته الجنوبية .
فهو ليس مجرد حكواتي سطحي يسرد احداثا ذات طابع  غرائبي يعتمد عليها في نجاح نصه السردي  كما يفكر الكثير من الكتاب حتى الذين اكتسب بعضهم صفة العالمية ، وانما هو رسام ماهر ينطلق في استخدام حرفيته العالية من ذاكرة مؤثثة بأمكنة باذخة ، وثرية بمعلومات غزيرة عن الموضوع سواء بمايتعلق ببعده التاريخي او بعده المعاصر  بحيث  تتيح له فرصة صياغة نص متعدد الملامح  مرن القوام  تستطيع ان تعطيه اكثر من صفة اجناسية بدون ان تؤاخذ على هذا التجنيس .
في كتابه القيم (( ثقافة الامكنة.. مرائي الصحراء المسفوحة )) نستشف هذه الحقائق عن القاص كفرد مبدع له قدراته الثقافية والسردية العالية ، وعن النصوص باعتبارها كيانات فنية مكتملة مكتفية بذاتها ولكن ليس لذاتها وانما منفتحة على وعي المتلقي  .
فثمة صحراء معلومة الانتماء الجغرافي ، لها عمقها التاريخي  الطويل كانت  حاضنة لاحداث كبيرة ابطالها ناس استثنائيون وناس عاديون اختلفت ظروفهم ودوافع افعالهم وتباينت اهدافهم ومراميهم بين ماهو دنيوي زائل وميتافيزيقي خالد .
هذه الصحراء هي عالم خاص لايتماثل بماضيه مع عالم المدينة المجاور له ،  اختزن وقائع تاريخية مهمة اهملت ذكرها الاجيال الحالية ، استطاع المؤلف ان يزيح رمال الاهمال عنها ويقدمها بصورتها الواضحة متوسلا لغة سرد متميزة تزيح الحد الفاصل بينها وبين لغة الشعر احيانا .
لقد جعل المؤلف مساحة الصحراء تلك  طرسا كبيرا اعاد اكتشاف مادونته الميثولوجيا عليه  ومادونه التاريخ  باحداثه الحقيقية المنقاة من الخيال الشعبي ، ابتداء   من زمن السومريين مرورا بالزمن العباسي وانتهاء بالقرن العشرين .
 بيد ان كتابته تلك لم تتخذ طابعا توثيقيا يفقدها خاصية الجذب الكفيلة بتفاعل  المتلقي وانشداده اليها  ، كما انها لم  تخضع لسطوة خيال جامح يتلاعب بالحقائق كيفما يشاء فيشتط بعيدا كما دأب البعض ليشوه ماهو واقعي الحدوث باضافات ممجوجة ، وانما كانت كتابة ادبية راقية مادتها التاريخ وما تركه من شواهد واحداث كان لها حضورها المؤثر في حقبتها الزمنية التي احتوتها .
لقد انطوت هذه القراءة المكانية على معلومات جغرافية وسياسية ومناخية وحضارية  وقدمت احداثا واسماء كثيرة تدخلت في تكوين شكل الحقب الزمنية المتعاقبة لصحراء غدت الان مجرد جثة من رمال،  لكنها كانت فيما مضى تنبض  في الكثير من مناطقها بالحياة وكانت مسرحا لوقائع عظيمة  .
ان (( ثقافة الامكنة)) مجموعة نصوص ادبية معرفية  تسوح بنا في عالم الصحراء الذي نقصي انفسنا عنه  لجملة اسباب ثقافية واجتماعية ، ربما مردها الاول هو ذلك التعالي ((البيئي)) الذي يمارسه اهل المدن مع الصحراء لوجود الفارق الحضاري الشاسع حاليا مابين البيئتين .
ودليلنا في هذه السياحة راو امين بارع في التصوير ، خبر الصحراء كمكان واحد احتوى ازمنة متعددة ازدهرت وافلت  ، واطلع على طبائع وافعال شخوصها ، واستغور احداثها  وتحاور مع ملوكها الواقعيين والهتها الاسطوريين واعتصر مافي رؤوسهم من افكار ليقدمها لنا  زادا معرفيا مهما  .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب