22 مايو، 2024 10:05 ص
Search
Close this search box.

انكسار

Facebook
Twitter
LinkedIn

سجناً انفرادياً
صار قلبي
حائطاً  عتيقاً
 تملؤه اشباح
من ذكريات مؤلمة
حروف محفورة كأخاديد
تجري فيها الهموم
رصاصاً مذاباً
بقيةً  قلب مكلوم
أذينا معلول
وآخرَ مهاجر
يثقل الحائطان
بألم الوحدة
حين ينحسر الضوء
وتغسل الوجوه الظلمة
فأر يقضم كل شيء
حتى الهواء
و همومي الدبقة
وأيامي الحمراء
المعلقة فوق الباب
بأربعة مسامير
سجان خشن الطباع
أجرد تغضبه
إطلالة كهرمانة
وهي تدلل
شهريار بحكايات العشق
ويقطع ذاكرتي
عصفور وخيط أخضر
من أشلاء الربيع الممزقة
ويطرد هذا الهم
صوت مزمار
مركبة  من هموم
 تحت نخلة
من بساتين العشق المبعثرة
فوق صدري
 وتبرز عمامة
معبدي من بعيد
تحت إشارة خضراء تومئ
بالحركة و الاستمرار
و في منتصف مشهدي
تعلو خشخشة الريح
جريان الألوان
وعزف المطر
فتخرجني تلك
 اللوحة الندية
نحو فضاء
يسلكه بقايا نبي
وأشلاء دين ممزق
برماح الاختلاف
وانهيار التوحيد
وانتحار الصلاة
فوق مقصلة السجود
يعلن اسم الله للبيع
ويحضر إبليس المزاد
يبرق نصل سكين
و ركوع ورمح
متجه نحو
صدر حمزة
وسيف نحو رأس محمد
وتتكرر أُحد من جديد
طير بجناح واحد
يحوم حول
 باب جهنم
يشير أصبعه
نحو الفردوس الموصد
بعرى من نار
ويزهق الفرات
 من هذا النفاق
ويمزق ضفتيه
 و جسوره غضباً
ألمّع حذائي برفق
وأمشّط ما تبقى
من شعيرات في رأسي
وأنسلّ نحو الباب
أركنُ  ذاتي في زاوية
من زوايا الدنيا
لا يعرفها أحد
 ملاذي الآمن
من وساوس الشيطان
ينتشلني من هذا الجحيم
فنجان قهوة
 ولفافة تبغ

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب